الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

أنا مهني….المشروع الملهم

من بين كثير من المشاريع التي تم تنفيذها بأموال زهيدة جداً وبدأت بالعمل وتقديم الخدمات بدون ضجيج إعلامي والتي تؤكد بهدوئها مصداقية القائمين عليها وجدوى وجودها في مجتمعنا الذي هو بحاجة لآلاف المشاريع التي تبنى على أفكار عظيمة تتجاوز شحة الإمكانيات المادية .
” أنا مهني ” منصة مهن اجتماعية خدمية ريادية ذكية قائمة على ربط المهنيين بأرباب العمل في عدة مجالات ( سباكة ، كهرباء ، نجارة ، طلاء ، حدادة …إلخ)، وتهدف هذه المنصة الى الحد من ارتفاع معدلات البطالة في المجتمع وخلق بيئة عمل مناسبة لهذه الفئة المهمشة من المجتمع والحفاظ على حقوقهم ، كما تقدم مبادرات وأنشطة منها دورات تأهيل متواصلة للمهنيين كل في مجاله ودورات بناء الذات تركز على أخلاقيات العمل وفن التعامل مع العميل وغيرها من المبادرات مثل ” ابني بلدك وعمرها ” و ” شباب من أجل الإعمار ” .
هذا المشروع الرقمي الذي أسسه سعيد عبدالجليل الفقيه الحاصل على بكالوريوس في تقنية المعلومات ودبلوم إدارة أعمال وأطلقه على الإنترنت في 5 /5 /2015م بمعية فريق شبابي مكون من سبعة شباب هم ” ماهر الرحومي ، أسامة الشامي ، سلوى المليكي ، عبدالله الطاهري ، عمرو الأسودي ” جمعتهم الأفكار الخدمية متطلعين لخدمة فئتين من الشعب هما المهنيون وأرباب العمل ، حتى الآن تم تسجيل أكثر من 1200مهني في عضويته ووفر أكثر من 220 وظيفة عمل ونفذ أكثر من 3000 طلب خدمات .
وأكد مؤسس المشروع لـ “شباب ومهارات” أن فكرة هذا المشروع جاءت من المعاناة اليومية التي نشاهدها جميعا في تجمعات العاصمة وتتمثل في انتظار أصحاب المهن طوال اليوم لرب عمل والتي غالبا ما تكون بلا جدوى ففكرنا في ربط المهنيين بأرباب العمل عن طريق منصة أنا مهني .
وأكد أن “أنا مهني” كانت فكرة ثم أصبحت مشروعاً ثم شركة تجاوزت العديد من المشاكل والمعوقات بهمة الشباب وإصرارهم وتعاون فريق العمل.
الجدير ذكره أن المشروع تم تصنيفه من ضمن أفضل 150 مشروعاً ملهماً في العالم في الذكرى الخمسين بعد المائة للاتحاد الدولي للاتصالات .

قد يعجبك ايضا