نوفمبر 20, 2018 صنعاء 1:13 ص

21 سبتمبر

رصاص الأعراس.. خطر مستمر!

رصاص الأعراس.. خطر مستمر!
مساحة اعلانية

*”الداخلية” تطلق حملة للتوعية بأخطارها

تحقيق/حاشد مزقر

في الوقت الذي يطلق فيه أبطال الجيش واللجان الشعبية رصاص بنادقهم صوب الغزاة والمرتزقة دفاعا عن بلادنا وذودا عن أراضيها الغالية.. يطلق بعض من المواطنين رصاص بنادقهم في الاجواء عبثا واستهتارا بسلامة الناس، بزعم الفرح الذي غالباً ما يحيلونه إلى ترح!
ظاهرة إطلاق الأعيرة والمفرقعات النارية في الاعراس مآس تتوسع وتنتشر في أوساط المجتمع اليمني ..رغم كل ما تحدثه من ازعاج وفزع وكل ما تخلفه من مآس ورغم ما تعيشه البلد من عدوان غاشم وقصف متواصل لطيران تحالف العدوان السعودي الأمريكي الذي يستهدف زعزعة السكينة العامة وقتل وجرح المدنيين وتدمير الأحياء السكنية..في التحقيق التالي نبرز أخطار هذه الظاهرة.. وأسباب استمرارها.. والمعالجات العاجلة لمحاصرتها ..فلنتابع:
ترتفع أصوات الناس حينما تذكر ظاهرة اطلاق النار والمفرقعات في الاعراس والمناسبات، فيبدون سخطهم واستياءهم من استمرار هذه الظاهرة وتعنت كثيرين ولامبالاتهم بآثارها السلبية.. هشام راجح موظف، يقول:
للأسف لايزال الكثير من الناس يطلقون الرصاص ومن مختلف الأسلحة في الاعراس وفي كل يوم نشاهد هذه الظاهرة وكأنها أصبحت مفروضة علينا ومن ينتقد أي شخص من أهل العريس يواجه سيلا من الكلمات اللاذعة والرد الجاهز: هذا عرس ولابد من الابتهاج والفرح!!..
يرى راجح أن “هذه النظرة قاصرة لأن هذا العبث ليس تعبيرا عن الفرح والسرور بل تخويفا للنساء والأطفال ولنا مآس كثيرة حدثت بسبب هذه الظاهرة عبرة لو كان هؤلاء يعقلون..
كابوس مزعج
محمد منصور يعمل محاميا ويرى أن” من يعبرون عن الفرحة في أعراسهم بهذا الشكل غير حضاريين”.. ويقول: “هؤلاء يحولون أعراسهم من احتفالية جميلة إلى كابوس مزعج للناس”.
ويضيف: “لاحظنا في الآونة الأخيرة اتساع ظاهرة اطلاق النار في الليل أثناء زفة العريس وبكثافة أكبر عند وصول العروس وهذا الأمر أصبح لا يطاق وينتشر حتى في أحياء العاصمة صنعاء” .
منصور يؤكد “امتعاض الكثيرين من هذه التصرفات”.. ويردف: “لكن الأمر باق على ما هو عليه وهنا لابد من تحرك جاد من الجهات الأمنية لضبط المستهترين بسلامة الناس أيا كانوا”.
أفراح منفلتة
أما صلاح البكري طالب جامعي، فلا يبدي استغرابه من هذه الظاهرة كونها ليست وليدة اليوم ويعود بذاكرته إلى الوراء قائلاً: “في سنوات ماضية شددت الجهات المختصة على حظر هذه المسألة ولاحظنا اختفاءها والتزام الناس بعدم اطلاق النار في الاعراس لكننا الآن لمسنا عودة الناس مجددا لإطلاق الأعيرة والمفرقعات النارية في الاعراس رغم استمرار العداون الغاشم على اليمن”.
ينتقد البكري “من لايزال يعتبر اطلاق النار والمفرقعات النارية في الاعراس شيئاً لابد منه لإظهار الفرحة رغم كل المآسي التي يتعرض لها الوطن” .
ويردف: بإمكان الناس التعبير عن فرحتهم وتحدي العدوان بمظاهر الفرح المنضبطة التي لا تتسبب بآثار سلبية على المجتمع “.
جريمة غير مقصودة
الدكتور ربيع شاكر المهدي رئيس منتدى اكاديميون من اجل السلام عبر عن رأيه بالقول: تحولت ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية في الأعراس والأفراح والمناسبات المختلفة إلى ظاهرة مخيفة تقتل أغلى الأحبة وتحول الأفراح إلى احزان وهي أحيانا قد تتحول إلى جريمة غير مقصودة تسبب المعاناة الأبدية لمن نحب نتيجة لعدم مبالاة البعض بآثارها السلبية.
ويسرد د. شاكر أسباباً عدة لانتشار الظاهرة يذكر منها: : في الزواج نطلق النار وفي العودة من الحج والعمرة والتخرج أيضا فأصبح هاجس إطلاق النار لغرض التعبير عن الفرحة ظاهرة يعتقد صاحبها أن إطلاق النار يعبر عن المكانة الاجتماعية له وكلما زاد إطلاق النار دل على مكانته الرفيعة وهذا من أسباب استمرار الظاهرة في مجتمعنا.
ويضيف: يعتقدونها مفخرة لكنها قد تتحول إلى نذير شؤم عند قتل إنسان بريء بالخطأ أو سقوط راجع الرصاص ليقتل إنساناً آخر ولا يعلم من غريمه ، فكل يوم نودع الأحبة ممن ماتوا بسبب الظاهرة ، وكم من أشخاص جاءوا ليشاركونا فرحتنا فتحولوا إلى معاقين.
عوامل اتساع
في المقابل يسرد الدكتور ربيع شاكر عوامل لاتساع الظاهرة مؤخراً فيقول: الضغط النفسي على الشعب اليمني وخصوصاً الشباب بسبب العدوان السعودي على اليمن غرس فينا وفي أجيالنا ضغطاً رهيباً، جعل الشعب كله بما فيه النساء يحملون السلاح وأصبح أمراً مألوفاً ضمن حياتنا اليومية حتى تحول إلى عادة عند الأطفال الصغار باختراعهم لألعاب مختلفة من السلاح بهدف الدفاع عن البلد والانتقام من العدو.
ويضيف: ونظراً لانعدام قانون واضح يجرم إطلاق النار في الأفراح والمناسبات، فإن القانون الوحيد هو ضميرنا جميعاً والتوعية بأخطار هذه الآفة التي تحولت إلى ظاهرة، وإحياء العرف القبلي الإيجابي بما يحفظ فرحتنا وفرحة أحبائنا من دون أن نخسرهم أو نحولهم إلى معاقين ، والتوعية في المنزل والمدرسة والمحيط الاجتماعي ودور المشائخ وخطباء المساجد وكل راع مع رعيته .
انتهاك للحقوق
فيما ذهب عبدالله علاو، رئيس منظمة الشرق الأوسط للتنمية وحقوق الإنسان، إلى اعتبار الظاهرة عادة سيئة وسلوكاً يتنافى مع الحريات وحقوق الإنسان ويقول: يتم اطلاق الرصاص والمفرقعات النارية ليلاً بكثافة ولمدة طويلة فتحدث انفجارات كبيرة وهذا يزعج الناس الآمنين والمرضى والأطفال ويفزعهم خاصة وظروف الناس مع الحرب ونفسياتهم مؤهلة للفزع والخوف من أي انفجارات.
ويلفت علاو إلى ما يتسبب به الفزع الناجم عن ازعاج رصاص ومفرقعات الأعراس من امراض كالسكر والإصابة بالفشل الكلوي وغيرها من الأمراض .
موضحا المخاطر المباشرة التي يتسبب بها اطلاق النار في المناسبات من بينها الإصابات القاتلة نتيجة الراجع أو مايسمى راجع المقذوفات حيث يصيب مواطنين ويلقون حتفهم ..
ويشير علاو إلى نقطة أمنية أخرى تتعلق بإطلاق النار والمفرقعات النارية فيقول: توفر هذه الظاهرة بيئة مناسبة لارتكاب جرائم تفجير أو اغتيال أو غيره حيث تعد غطاءً مناسبا لمرتكب الجريمة وهذا يحدث ثغرة أمنية كبيرة، وينبغي أن يمتنع الجميع خصوصاً في ظل الظروف الراهنة للبلاد عن اطلاق النار والمفرقعات في الاعراس. ويختم عبدالله علاو حديثه بنصح محبي هذه العادات: إن كانت لديهم كميات من الرصاص ان يتبرعوا بها للجبهات في الحدود حيث يذاد عن ارض الوطن وربما طلقات بسيطة تنقذ حياة بلد بدلا من اهدارها في الهواء, كما أن قيمة هذه المفرقعات قد تذهب لإطعام عائلة فقيرة أو أسرة منكوبة من النازحين .
شخصيات انهزامية
من جانبه، الناشط الحقوقي علي الجلعي قال: اطلاق الرصاص والأعيرة النارية ظاهرة مجتمعية غير مقبولة وسلوك مشين واقلاق للأمن والسكينة العامة في الظروف العادية وهي تعبر عن حالة سيئة يعيشها من يقوم بهذا العمل فهو يشعر بنقص في شخصيته، فمن يقوم بتلك الأفعال المنافية للذوق العام بالشخصية الانهزامية .
وتابع: هذا الفعل غير مقبول في المجتمع ويعتبر تصرفاً غير طبيعي ولابد من تشريع قانوني يجرم هذه الظاهرة كون نتائجها وخيمة ومأساوية على المجتمع فكم سقط من أبرياء ضحايا نتيجة هذا العبث لا نعرف لهم قاتلا كما أن هذه الظاهرة انتهاك للخصوصية وللأمن المجتمعي، خاصة في الظروف التي نعيشها فقد يستغلها الإرهابيون لتنفيذ أعمالهم الإجرامية والإرهابية، ولا بد من إجراءات حازمة وصارمة تطبق على الجميع خلال هذه الفترة الصعبة التي نعيشها .
مظاهر مزيفة
فيما يَعُد القاضي عبدالكريم الشرعي اطلاق الرصاص والذخيرة الحية والمفرقعات النارية المزعجة في الاعراس أو أي مناسبة إسرافا للمال وتهديدا لأمن واستقرار المجتمع.
ومن زاوية اجتماعية دينية يرى أن في الظاهرة من البذخ والشهرة ما يدخل صاحبها في عداد المتكبرين والمسرفين .
مضيفا بالقول : لا خير في التعبير بالرصاص عن الفرح فكم علمنا بأشخاص لقوا حتفهم بطلقات نارية طائشة أو راجعة من السماء .
وينصح القاضي الشرعي الناس بأن “يبتعدوا عن هذه المظاهر المزيفة التي لا تأتي بخير إضافة إلى الابتعاد عن الولائم الكبيرة وحفلات الاعراس في الصالات وشراء وتوزيع القات فليس هناك أجمل من أن نزوج بناتنا وأبنائنا باليسر والسماحة وقلة التكاليف لأن ذلك ابرك للزوجين ويحفظ ودهم وممتلكاتهم “.
موت وخراب
فيما اعتبر الإعلامي وهيب مشرح اطلاق النار في الاعراس ” استدعاء للموت غير المباشر بسبب الراجع من الأعيرة النارية التي تصيب المواطنين إضافة إلى مصيبة اطلاق النار بشكل خاطئ أمام الحاضرين في حفلات الزواج الليلية”.
وتمنى مشرح أن تنتهي هذه العادة حفاظا على أرواح البشر وحتى لا تتحول الاعرس والأفراح إلى مآتم وحزن”.
توعية..ولكن!
وزارة الداخلية دشنت الأسبوع قبل الماضي حملة تحت شعار : “لا تقتلني بفرحتك .” .. للتوعية بمخاطر إطلاق النار في الأعراس والمناسبات المختلفة والأضرار الناجمة عنها وما تخلفه من خسائر بشرية ومآسٍ وآلام في أوساط المجتمع والتي حولت الأفراح إلى مآتم.
غير أن عملية التوعية وحدها قد لا تأتي بكل الحلول المطلوبة لإنهاء هذه الظاهرة الخطيرة .. خاصة ونحن أمام ظاهرة تتجذر يوميا ونعيش مآسيها التي تتسبب بها طلقات الرصاص العشوائية المتناثرة في الجو خلال الاعراس لتستقر أحيانا كثيرة في أجساد من نحب بسبب اخطاء استخدام السلاح واستخدامه من قبل الأطفال في هذه المناسبات.. بل إن الأمر تجاوز حده وحصلت خلال السنوات الماضية مآس مؤلمة كالتي وقعت في محافظة إب عندما أصابت إحدى رصاصات بنادق المحتفلين جسد العروس نفسها فتحولت الفرحة إلى مصيبة ومأساة، ما يستدعي بجانب التوعية تفعيل مسألة ضبط ومعاقبة من يقوم باستخدام الأسلحة في الأعراس.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله