نوفمبر 25, 2017 صنعاء 4:46 ص

14 أكتوبر

الشامي: العقيدة القتالية للجيش جعلت المقاتل اليمني قلعة صلبة لردع العدوان على بلادنا

الشامي: العقيدة القتالية للجيش جعلت المقاتل اليمني قلعة صلبة لردع العدوان على بلادنا
مساحة اعلانية

الثورة نت/

عقد اليوم في قيادة وزارة الدفاع بصنعاء اجتماعا برئاسة مساعد القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء الركن يحيى محمد الشامي وضم المفتش العام للقوات المسلحة اللواء الركن عبدالباري الشميري ونائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن علي حمود الموشكي ورؤساء الهيئات ومدراء الدوائر وقادة ألوية الإسناد اللوجستي.

وخلال الاجتماع أوضح مساعد القائد الأعلى للقوات المسلحة بأن عظمة الشعوب تكمن في عظمة جيوشها وجاهزيتها الفنية والقتالية واستعداد مقاتليها لخوض المعارك بجهوزية عالية واقتدار لتحقيق النصر والدفاع عن الأوطان .. مؤكدا ضرورة العمل من اجل إعادة القوات المسلحة اليمنية إلى تاريخها وأمجادها وقيمتها النضالية والبطولية من خلال إعادة التنظيم والتشكيل والتموضع ورفع معنويات منتسبيها وتوفير مستحقاتهم المالية والمادية والإدارية والصحية والفنية وبما يسهم في أداء واجباتهم الوطنية المقدسة على أكمل وجه وبجاهزية قتالية وفنية ومعنوية عالية كونه لا عزة ولا كرامة ولا سيادة إلا بقوات مسلحة قوية ذات عقيدة إيمانية وإرادة وطنية صلبة.

وأشار اللواء الشامي الى ان العقيدة القتالية للجيش جعلت من المقاتل اليمني قلعة صلبة وراسخة لردع العدوان الهمجي على بلادنا وصد زحوفاته وجحافله في كافة جبهات العزة والكرامة والصمود في كل شبر من أرض اليمن وهو ما يشكل مصدر فخر واعتزاز لكل أبناء اليمن.

من جانبه أشار نائب رئيس هيئة الأركان العامة إلى أن هناك توجه لدى قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة لإعادة بناء القوات المسلحة وتعزيز جاهزيتها والتقدم في الصفوف الأولى للدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان البربري الغاشم ومشاركة مقاتليها بفاعلية في جبهات العزة والكرامة والصمود وفقاً لواجباتها القانونية والدستورية وتوفير الاحتياجات والإمكانيات اللازمة والضرورية لجبهات القتال.

وأوضح اللواء الموشكي أن قوى العدوان تريد تركيع الشعب اليمني وفرض هيمنتها ووصايتها على حساب عزة وكرامة وسيادة الوطن والشعب ولابد من التصدي لها بحزم وقوة وكسر شوكتها ولن يأتي ذلك إلا بوجود رجال الرجال من أبطال القوات المسلحة المسنودين باللجان الشعبية الذين يمرغون أنوف المعتدين ومرتزقتهم في التراب.

وقد وقف الاجتماع امام مجمل الاستحقاقات المالية والمادية والطبية والفنية والخطط والتقارير ذات الصلة بتطوير وتحسين وإعادة بناء وتنظيم القوات المسلحة في حدود الإمكانيات المتاحة وسبل توفيرها وبما يمكن من تنفيذ المهام والواجبات الوطنية المقدسة وصد العدوان السعودي الأمريكي الغاشم على بلادنا.

حضر الاجتماع مدير ديوان عام رئاسة هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد العوامي.

سبأ

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله