يوليو 27, 2017 صنعاء 7:40 ص

21 سبتمبر

اليوم ..المنافسات النهائية والحفل الختامي للبطولة المفتوحة للفروسية قفز حواجز

اليوم ..المنافسات النهائية والحفل الختامي للبطولة المفتوحة للفروسية قفز حواجز
مساحة اعلانية

الثورة/ عبده مسعد
تختتم اليوم البطولة المفتوحة الثانية عشرة قفز حواجز التي ينظمها نادي العاصمة للفروسية خلال الفترة (8 – 12) من يناير الجاري برعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور بمشاركة 133 فارسا و80 خيلا من سبع جهات هي الكلية الحربية وكلية الشرطة ونادي العاصمة ومربط الرعد للفروسية وأسطبل الكور واسطبل جلب وأسطبل الزلب وبرعاية شركة جلب للتجارة والاستيراد المحدودة.
وتقام المنافسات النهائية في فئة الكبار بمشاركة 50 فارساً يتنافسون في مسلك قفز الحواجز المكون من 10 حواجز منها حواجز مركبة ثنائي وثلاثي وبارتفاع يصل الى 110سم ، وسوف يتم تحكيم المنافسة وفقاً للمعدل A ومع اعتبار الزمن وبعد انتهاء المنافسة وإعلان الفائزين سيتم تكريم أبطال الكبار في الخمسة المراكز الأولى وكذا أبطال الناشئين الخمسة و27 فائزاً في بطولة الأشبال و13 فائزاً في فئة البراعم.
5 ابطال في الناشئين.. و27 في الأشبال.. و13 في البراعم
منافسات البطولة التي أقيمت خلال أيام البطولة في فئات البراعم والأشبال والناشئين أسفرت عن تحقيق خمسة فرسان للمراكز الأولى في الناشئين وهم:
1 – عمار محمد القادري – أم الخير- الكلية الحربية – الأول
2 – أيمن لطف الله عنبول – البراق – الكلية الحربية – الثاني
3 – عمار محمد القادري – قناف – الكلية الحربية – الثالث
4 – الياس معاذ الخميسي – إن تايم – نادي العاصمة – الرابع
5 – أكرم علي الكينعي – الريدان – الكلية الحربية – الخامس
وفي منافسة (الأشبال) قفز حواجز تمكن 27 فارسا من إكمال مسلك المنافسة بدون أخطاء وحققوا المركز الأول وهم:
1 – رياض بكيل اليمني – مربط الرعد
2 – محمد رشاد أحمد المجيدي – الكلية الحربية
3 – خالد جمال الطويل – نادي العاصمة
4 – كنعان محمد عبده الكينعي – الكلية الحربية
5 – إياد محمد شذان – نادي العاصمة للفروسية
6 – محمد عبد الله علي الزبيري – كلية الشرطة
7 – عمر الحرازي – الكلية الحربية
8 – عبد القادر حمود الحاشدي – الكلية الحربية
9 – عامر زياد القمش – نادي العاصمة للفروسية
10 – يوسف عبد الله قيران – كلية الشرطة
11 – بلال يحيى عبد الرحمن الصعفاني – الكلية الحربية
12 – باسم أحمد علي الكينعي – الكلية الحربية
13 – أويس محمد شيزر – الكلية الحربية
14 – محمد قناف عزيز محمد زيد – كلية الشرطة
15 – أحمد محمد شذان – نادي العاصمة للفروسية
16 – أحمد رشاد أحمد المجيدي – الكلية الحربية
17 – علي حسين الخولاني – كلية الشرطة
18 – إياد عبد الفتاح أحمد الحرازي – الكلية الحربية
19 – عبد المجيد بدر الزوار – اسطبل الزلب
20 – عبد العزيز لطف الله عنبول – الكلية الحربية
21 – مدين توفيق الطويل – كلية الشرطة
22 – علي أمين الطويل – نادي العاصمة للفروسية
23 – أحمد نبيل طه – الكلية الحربية
24 – أحمد محمد القرماني – مربط الرعد
25 – مهند بدر الزوار – نادي العاصمة للفروسية
26 – سهيل معاذ الخميسي – نادي العاصمة للفروسية
27 – أسامة القيزل – الكلية الحربية.
وفي منافسات (فئة البراعم) تحت سن عشر سنوات تمكن 13 فارساً صغيراً من الفوز بالمركز الأول والبطولة بعد أن تمكنوا من انهاء المسلك من دون أخطاء وهم:
-1إبراهيم المداني – الكلية الحربية
-2 علي محمد المرتضى – الكلية الحربية
-3 ضياء الحق مبروك بخه – كلية الشرطة
-4 محمد بلال أحمد محمد الصبري – الكلية الحربية
-5 حامد شاكر أبو طالب – الكلية الحربية
-6 عمار عبد اللطيف محمد حسان – كلية الشرطة
-7 عمرو خالد عبد العزيز مرغم – الكلية الحربية
-8 ميكائيل صادق مارش السمان – الكلية الحربية
-9 أحمد بلال أحمد محمد الصبري – الكلية الحربية.
-10 صلاح الوصابي – الكلية الحربية
-11 عبد الوهاب الكينعي – الكلية الحربية
-12 مدين توفيق الطويل – كلية الشرطة
-13 مهند أحمد فازع – كلية الشرطة.
نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن اللواء جلال الرويشان أكد في تصريح خاص لـ(الثورة) أن البطولة شهدت تنافسا طيبا ومشاركة جيدة من فرسان جهات عدة وكذلك ملاك الخيل وهي تأكيد على أن الشعب اليمني صامد ومستمر في ممارسة حياته ونشاطاته رغم العدوان والحصار.
وأشار الى أن من أجمل ما أظهرته بطولة الفروسية التي يقيمها نادي العاصمة مشاركة كثير من الفرسان صغار السن الذين هم أكبر من ان تتأثر نفسياتهم من الحرب والعدوان ولكنهم بمشاركتهم في المجال الرياضي وخوضهم مراحل الاعداد والمشاركة في بطولات رسمية يخرجون من أجواء الحرب وتأثيرها السلبي عليهم وتمكنهم البطولات من ابراز مواهبهم وصقلها فيتحولون الى نجوم وابطال مما يزيدهم ثقة في انفسهم ويساعدهم على تجاوز الآثار المؤلمة للحرب والعدوان التي قد تقضي عليهم وعلى مستقبلهم.
وزير الشباب والرياضة حسن محمد زيد أكد أن البطولة تقدم رسالة للعالم بأن شباب ورياضيي اليمن صامدون ويمارسون رياضاتهم ويتنافسون ويحققون النجاحات رغم العدوان والحصار وسيستمرون وستظل البطولات الرياضية تؤكد أن الرياضة مستمرة حتى وإن تم تدمير المنشآت والملاعب.
وأشار الى أن البطولة تميزت بمشاركة واسعة لعدد كبير من الفرسان مثلوا سبع جهات تمارس رياضة الفروسية ومنها ما هو تابع لملاك الخيل ومن جاءوا من محافظات أخرى كالحديدة الأمر الذي يؤكد مدى التفاعل في المشاركة ويؤكد في جانب آخر نجاح نادي الفروسية في التنظيم والترتيب وفي اقامة البطولة بجهود وعمل طوعي وبترتيب يشكرون عليه في تأمين راعي للبطولة مجموعة جلب التي نشكرها وندعو البيوت التجارية الى التفاعل والاسهام في دعم النشاط الرياضي والشباب والرياضيين.
الأمين العام لاتحاد الفروسية – رئيس لجنة الاستئناف في البطولة العقيد فيصل الدبأ قال: البطولة أعادت الروح للفرسان ولرياضة الفروسية بعد توقف عدة شهور وبعد أن تعرضت ميادين وجهات أساسية في رياضة الفروسية كالكلية الحربية وكلية الشرطة للقصف من قبل العدوان ،ومع ذلك هاهي الفروسية تعود للميادين ويعود فرسان الجهات المتعددة للمشاركة والتنافس وهي خطوة تحسب لنادي العاصمة الذي بدأ العام 2017م بهذا النشاط الذي يشجعه الاتحاد ويدعمه لتنشيط الرياضة والفروسية.
وأضاف : ظللنا نجهز ونرتب ونواصل الليل بالنهار وسنستمر يدا واحدة كاتحاد وناد وجهات وملاك في خدمة رياضة الفروسية ونجاحها واستمرار البطولات.
لجنة التحكيم.. قيادة البطولة الى النجاح
لجنة التحكيم التي تقود منافسات البطولة وتضبط ايقاعها بقيادة الدكتور المتميز دائماً محمد شذان والدكتور جابر البواب والكمبيوتر الدقيق معين الحربي والمجتهد النشيط وسام بشر والميقاتي الرائع ابراهيم العلماني.. ويقف مساندا وملهما للجنة عميد فروسية اليمن ورئيس لجنة الاستئناف فيصل الدبأ.
تاج الدين والقملي والطويل جهود كبيرة
يقف مدير عام النشاط الرياضي بالوزارة طه تاج الدين مساندا لإنجاح البطولة بجهود حظت بإشادة وزير الشباب والرياضة ، وكذا المسؤول والمدرب المحب والمخلص للفروسية الكابتن محمد القملي الذي يمثل كلمة سر الاصرار والحرص والاخلاص لإقامة البطولة وتفعيل رياضة الفروسية.. ومعهما يأتي الفارس والدينامو وكتلة النشاط المتوقد جمال الطويل ..شكرا لجهودكم واهتماماتكم الدائمة.
الحربية تسيطر
الكلية الحربية سيطرت على الثلاث المنافسات في الأشبال والبراعم والناشئين وحصدت أغلب المراكز وتشتهر الكلية رغم تعرضها للقصف بامتلاكها لخيول كثيرة وقدرات عالية.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله