يوليو 27, 2017 صنعاء 7:32 ص

21 سبتمبر

المجلس الوطني لمواجهة العدوان يكرم المرابطين في الحزام الأمني للعاصمة صنعاء

المجلس الوطني لمواجهة العدوان يكرم المرابطين في الحزام الأمني للعاصمة صنعاء
مساحة اعلانية

 

 

الثورة / عبد الواحد البحري

زار الشيخ محمد بلعيد الكندي – رئيس المجلس الوطني الأعلى لمواجهة العدوان أمس عددا من المواقع والنقاط الأمنية بضواحي واطراق العاصمة صنعاء .
وخلال الزيارة قام رئيس المجلس الوطني ومعه عدد من الشخصيات والوجاهات الاجتماعية من أعضاء المجلس الوطني بتكريم ومعايدة الجنود من أفراد الحراسات الأمنية واللجان المرابطة في الحزام الأمني للعاصمة أبتدأ بنقطة الصباحة بمنطقة عيبان حيث تم تكريم الأخ حنين ربيد قائد النقطة الأمنية وتلى ذلك تكريم ومعايدة أفراد نقطة عصر وتكريم كل الأفراد في النقطة.
وواصل رئيس المجلس الوطني لمواجهة العدوان السير الى نقطة الأزرقين في غرب العاصمة وبحضور الملازم يحيى الردي قائد النقطة وزميله أبو القاسم الخامري تلى ذلك زيارة أفراد نقطة العرة بقيادة أبو أحمد الجدري وزملائه في النقطة وكذلك نقطة جدر الأمنية بقيادة أبو حرب.
وفي مديرية بني الحارث كان مشرف المنطقة الأمنية الأخ أبوحمزة يقوم هو الآخر بزيارات لكافة النقاط الأمنية ومعايدة أفرادها حيث التقاه رئيس المجلس وأشاد بجهوده الأمنية في تأمين البوابة الشمالية للعاصمة لتنتهي جولة التكريم في أول أيام العيد بنقطة جمارك المطار ليتسلمها القائد أبوحمزة.
وتضمن تكريم المجلس الوطني الأعلى لمواجهة العدوان للمرابطين في الحزام الأمني تكريماً معنويا بشهادات تقديرية ووثائق المجلس لما يقدمونه من تضحيات وفداء لأجل الوطن وأمنه وسلامة مواطنيه وكذلك هدايا من (مكسرات وحلويات عيدية).
وفي تصريح لـ (الثورة) أكد الشيخ محمد الكندي رئيس المجلس الوطني الأعلى لمواجهة العدوان أن هذه الزيارات تأتي لرفع معنويات الأبطال المرابطين في النقاط الأمنية وجبهات القتال حيث الفداء والتضحيات الغالية من أجل الوطن لمن ترك ابناءه وبيته أيام العيد وذهب يدافع ويسهر ويضحي من أجل اليمن فلابد من زيارتهم وقضاء أيام العيد برفقتهم في مواقع الشرف والبطولات مواقع الفداء للوطن الغالي وهذا يعد أقل واجب من قيادة المجلس الوطني لمواجهة العدوان تجاه رجال الرجال وما يسطرونه من ملاحم بطولية في أيام العيد وخواتم رمضان فكل يوم يرسمون ملامح النصر ودحر الأعداء من مرتزقة ومنافقين يدفع بهم العدوان كالقطيع الى جبهات القتال ولكن أسود اليمن لهم بالمرصاد.
وأشار الكندي إلى أن الإعلام الحربي يسعدنا يوميا من خلال ما يسطره ويرصده من انتصارات لأبطال اليمن المرابطين في جبها القتال سواء في الحدود أو مواجهة المنافقين والمرتزقة في الجبهات الأخرى في بعض المناطق التي يغذيها العدو لخلخلة الجبهة الداخلية وافتعال الازمات إلى أنه يثبت فشله كل يوم ونحن اليوم نسجل أروع الانتصارات رغم الحصار وامكانية العدو الفائقة.
وختم رئيس المجلس الوطني الأعلى لمواجهة العدوان تصريحه قائلا : لكل المرابطين الأشاوس بدأنا بمعايدتكم قبل أهالينا لأنكم حقا من تستحقون كل الود والاحترام ، أنتم صمام أمان هذا البلد والوطن كلة أنتم وبكم قدمناكم على أهالينا وأصدقائنا لأنكم من تسهرون من أجلنا وتقضون اعيادكم في جهادكم الباسل في خدمة الوطن ونحن نسعد بعيدنا وفرحتنا بين أهالينا وهذا الفضل لكم من بعد الله .. دمتم لنا ذخراً وعزاً وشرفا وكرامة حفظكم الله وسدد رميكم وخطاكم.. نصر الله الوطن بكم ولكم.. شكراً لكم من الأعماق فرحتنا هي لكم وبكم وأنتم ..
شكراً لكم نلتقي على نصر هذا الوطن.
رافق رئيس المجلس في زياراته التكريمية لأفراد الأمن المرابطين في الحزام الأمني للعاصمة الاخوة وكيل محافظة صنعاء- الشيخ- محمد الزبير والشيخ عارف الذعواني والشيخ صالح مرح والشيخ عبدالكريم الرباعي والشيخ مجيب حمود رفيق وعدد من الشخصيات الاجتماعية .

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله