فبراير 24, 2018 صنعاء 12:55 م

14 أكتوبر

كاتب امريكي: السياسة الامريكية سببا مباشرا للمجاعة التي يتعرض لها ملايين الأبرياء في اليمن

كاتب امريكي: السياسة الامريكية سببا مباشرا للمجاعة التي يتعرض لها ملايين الأبرياء في اليمن
مساحة اعلانية

 

الثورة نت / ترجمة عماد المرشحي

ذكر موقع ” امريكان كونسرفيتف” إن معظم المواطنين الأمريكيين يشعرون بالرعب إزاء الفكرة القاتلة الناجمة عن السياسة الأمريكية كونها سببا مباشرا للمجاعة التي يتعرض لها ملايين الأبرياء في اليمن.

ونقل الموقع مقال للكاتب الأمريكي دانيال لايرسون قال فيه يجب على المملكة السعودية رفع الحصار والسماح بالتدفق التجاري للسفن وشركات الطيران إلى اليمن دون عوائق.

وأضاف انه يجب على الأمم المتحدة ودول العالم الغربي، وخاصة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة التي تقدم الدعم اللوجستي ولاستخباراتي في الحرب السعودية على اليمن.

واستطرد الكاتب بقولة نطالب برفع الحصار.وإذا لم يكن ذلك ممكنا، فإن أي قدر من المعونة في العالم يمكن أن ينقذ أمة من 27 مليون شخص من المجاعة.

مؤكدا أن معظم الأميركيين سيشعرون بالرعب بسبب  الصعوبات المستمرة في تغيير السياسة الأمريكية لدعم هذه الحرب هو أن عددا قليلا نسبيا من الأميركيين يبدو أنهم يعرفون أن هناك مثل هذه السياسة، وحتى أقل معرفة ما هي آثار الحرب على السكان المدنيين. أقل من ذلك لا يزال يعتبر وقف هذه السياسة أولوية، وانه ليس هناك ما يكفي من أعضاء الكونغرس بينهم للمطالبة بوضع حد لدعم الحرب.

وقال إن إحدى أسباب ذلك عدم إعطاء الكارثة الانسانيه في اليمن الاهتمام الذي تستحقه ، والسبب الآخر هو الفشل في إظهار الصلة بين سياسات الولايات المتحدة وسياسات التحالف والكارثة التي هي على ارض الواقع.

واردف قائلا عندما تكون الحرب علي اليمن مشمولة في وسائط الإعلام الغربية، فإنها كثيرا ما تقدم كمجرد حرب إقليميه بالوكالة أو بوصفها صراعا طائفيا فان كلاهما مضلله وغير دقيقه في جوانب هامه، وكلاهما يقلل أو يتجاهل دور الولايات المتحدة في تمكين ودعم جانب واحد من الحرب.

وأضاف إن الأميركيين لا يزالون يجهلون إلى حد كبير الدور الذي قامت به حكومتهم في تدمير اليمن وتجويعه لأكثر من عامين.

مبينا ان اليمنيين يدركون تماما أنهم هوجموا بالاسلحه الامريكيه الصنع التي تبيعها الولايات وهم يعرفون مدي الدمار الذي ألحقه الحصار ببلدهم، ولكن حتى الأمريكيين المطلعين بصوره معقولة يمكنهم التمكن من قراءه عدد قليل من التقارير عن الحرب ولا يرون إي إشارة إليها.

مشيرا الى ان أحدي أسوا ألازمات الانسانيه في القرن الحالي الواقعة  في اليمن ، وهي تماما من صنع الإنسان والتي تسببت في جزء كبير منها من قبل الحكومات المدعومة من الولايات المتحدة بمباركة من واشنطن.

واختتم الكاتب مقالة انه ينبغي على الأمريكيين أن يشعروا بالرعب إزاء الخسائر الفادحة التي تلحق بالشعب اليمني، وينبغي أن يخشوا أيضا أن تكون حكومتهم متواطئة في مثل هذا الرعب في مواجهة معارضة قليلة جدا في الداخل

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله