ديسمبر 11, 2017 صنعاء 2:33 م

14 أكتوبر

منتخبنا الشاب يكسب تركمانستان في مستهل مشواره بتصفيات آسيا

منتخبنا الشاب يكسب تركمانستان في مستهل مشواره بتصفيات آسيا
مساحة اعلانية

وسط حضور جماهيري يمني كبير ومؤازرة رائعة

 

الدمام/محمد الأموي
حقق منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم فوزه الأول في تصفيات كأس آسيا للشباب تحت 19 عاماً التي يشارك فيها منتخبنا ضمن المجموعة الرابعة بجانب منتخبات السعودية وتركمانستان والهند والمقامة مبارياتها في مدينة الدمام السعودية وتستمر حتى يوم الأربعاء المقبل.
وجاء الفوز اليمني الكبير على حساب المنتخب التركماني في المباراة التي جمعتهما أمس على إستاد محمد بن فيصل بمدينة الدمام وبثلاثة أهداف دون مقابل ليحصد منتخبنا أول ثلاث نقاط له في التصفيات بحثاً عن بطاقة التأهل المباشرة عن المجموعة وفقاً لنظام التصفيات الذي ينص على تأهل المنتخبات صاحبة المركز الأول في المجموعات العشر المقامة فيها التصفيات إضافة إلى أفضل خمسة منتخبات تحتل المركز الثاني على صعيد المجموعات العشر.
وشهد اللقاء حضور جماهيري غفير من أبناء الجالية اليمنية بالمنطقة الشرقية خاصة ومن عموم مدن السعودية عامة حيث احتشدت الجماهير اليمنية في ملعب المباراة وغطت مساحة كبيرة من مدرجات الملعب لتؤازر منتخبها الوطني الذي أفرحها وأفرح جميع أبناء الوطن اليمني، وظلت الجماهير تردد الأناشيد الوطنية الحماسية وتؤازر المنتخب منذ بداية المباراة وحتى نهايتها.
سيطرة يمنية
شوط المباراة الأول شهد سيطرة يمنية شبه كاملة على مجرياته ومحاولات جدية لهز الشباك التركمانية من قبل عبدالمجيد صبارة وعمر الداحي وفادي منيف إضافة إلى المهاجم محمد الحذيفي وسط سيطرة ميدانية ناجحة لمنتصف خط منتخبنا، ليثمر ذلك عن الهدف الأول عبر اللاعب عمر الخضر في الدقيقة 25 والذي جاء من ضربة رأسية محكمة هزت الشباك رغم الكثافة العددية داخل منطقة الجزاء للاعبي منتخب تركمانستان.
بعد هدف التقدم لمنتخبنا حاول التركمان غزو مرمى منتخبنا الشاب ولكن على استحياء لتعود السيطرة اليمنية على ملعب المباراة وتتعدد محاولات إضافة الهدف الثاني دون أن يكتب لها النجاح لافتقارها للتركيز عند الإنهاء أو بسبب الاستعجال ليعلن الحكم نهاية الشوط الأول بتقدم منتخبنا بهدف وحيد والذي شهد تألق لاعبي خط المنتصف بسيطرتهم على مجرياته وتعدد أخطاء الحارس التركماني وخاصة في التمرير لخط دفاعه إلا أن ذلك لم يشفع للاعبينا إضافة أهداف أخرى.
وفي الشوط الثاني كانت تعليمات الجهاز الفني واضحة بضرورة تكثيف الضغط على الخصم والسيطرة والاستحواذ السليم مع إعطاء توجيهات للمهاجم محمد الحذيفي بالتحرك داخل منطقة جزاء الخصم بدون كرة لخلخلة الدفاع وإتاحة الفرصة للاعبي الوسط بالتسديد على المرمى فكانت النتيجة إضافة هدفين ولا أروع عبر فادي محمد عثمان منيف في الدقيقة 55 ومحمد الحذيفي في الدقيقة 64.
بعد ذلك ظهرت العصبية وفقدان التركيز للاعبي تركمانستان وزادت ألعابهم خشونة مما اضطر لاعبينا لتهدئة رتم المباراة بعد ضمان النتيجة والاستمرار بالهدوء حتى الخمس الدقائق الأخيرة والتي شهدت محاولتين متتاليتين عبر الظهيرين الأيسر والأيمن لكن دفاع منتخبنا أحبطهما بكفاءة، وجاء الرد اليمني سريعا عبر المهاجم محمد طارق الذي دخل بديلا للحذيفي بحصوله على انفرادة بالحارس بعد استخلاصه للكرة من الدفاع التركماني ولكن قلة التركيز افقد منتخبنا هدفا رابعا.
ومع زيادة العصبية لدى لاعبي تركمانستان تحصل أحد لاعبيهم على الكرت الأحمر في الدقيقة الأخيرة بعد تدخله العنيف على لاعب منتخبنا العباس ناصر صالح، وليعلن بعدها حكم اللقاء نهاية المباراة بتفوق منتخبنا أداء ونتيجة وبثلاثية بيضاء، وليقطع منتخبنا مشواراً جيداً نحو التأهل والمنافسة على البطاقة الأولى للمجموعة ويبدأ التفكير في مباراته الثانية غداً الاثنين أمام المنتخب الهندي.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله