ديسمبر 14, 2017 صنعاء 3:25 ص

14 أكتوبر

إن الله مُخرِجٌ ما تحذرون

إن الله مُخرِجٌ ما تحذرون
مساحة اعلانية

أسماءالشهاري
كم هي مرعبة تلك المدينة، كل شيء فيها مخيف، يقال إن رجالها قابضو الأرواح، وأن بإمكانهم أن ينسفوا ممالك وينهوها من الوجود وأن يزيلوا إمارات وسلاطين ويسووها بالرمال ، وأطفالها ليسوا كبقية الأطفال لأن الأعمار الفعلية لهم أكبر من أعمارهم الزمنية بكثير وأنهم يعادلون الرجال الأشداء في أفعالهم، ونساؤهم هي من تخرج أمثال هؤلاء وتربيهم على مثل ذلك، وبيوتهم كأنّها مساكن للأرواح التي تقدر أن تجتاز الأميال البعيدة وتخترق الحدود وتصل إلى وراء الكواليس المخيفة.
وأما أحجارها ورمالها فهي ليست عادية كغيرها لأنها تبدو كما لو أنها تتحرك استنفاراً وغيرةً، ستراها إن دققت جيداً كأنما يسكنها جآنّ وكأنها في حالة تأهُب؛ لأن تشن حملة عسكرية مباغتة فتخطف أرواح من ليس لديهم إنسانية .
هكذا يُقال بل هكذا يراها مجموعة من الأبالين (رعاة الإبل) الذين يقطنون مناطق صحراوية مزخرفة بالبلاستيك ومعمورة بزجاج مزركش بيد أن العقليات الصحراوية الجامدة والمتحجرة هي التي لا تزال طاغية عليهم بقوة .
معروفة بين أهلها أنها مدينة السلام، لكن أولئك لا يرونها كذلك فهي كم تؤرقهم ويزور ساكنيها عتاولتهم ليشنوا عليها حرباً في الأحلام .
اقصفوا كل شيء فيها. أبيدوا أهلها. لا تتركوا حجراً ولا شجراً ولا حتى رملاً.
أما عن الرمل فاقصفوه المرة تلو المرة لأن الأرواح الأصيلة تنبت فيه مع كل مرة يقصف.
أعلنوها منطقةً عسكرية وساحة حربٍ مفتوحة لأن كل ما فيها يلعنُ حملاتٍ مفضوحة .
الساكنون خلف الحدود المتأمركة هم السبب، نعم هم السبب في كل شيء وهم وراء تهديد المهلكة.
لم يكونوا يمتلكون أسلحة دمارٍ شامل ولا مخططاً لشرق أوسطٍ جديد ولا حتى كما يُقال إن لهم ارتباطات بقوى إقليمية تهدد الجوار.
لكن!
لماذا جاء كل هذا الرعب وحملات الإبادة الجماعية والاستنفار؟
إنه بسبب مشروع كرامةٍ جاء مناهضاً لمشاريع العمالة والاستعمار، فصرخ الملأ منهم أن حاربوا ذلك المشروع.
امشوا واصبروا على عمالتكم وانحطاطكم حتى ترضى عنكم قوى الهيمنة والاستكبار.
ألا تعرفون أنه مشروعٌ مكتوبٌ له النصر حتى وإن بدا في ظاهره سلميا؟
إلا أنه يوقظ الأمة من التبعية والغفلة، لتعود لها القيادة وتصبح لها الريادة.
بسبب ذلك اجتمع الأعداء والعملاء وتوحد تحالفهم على: أن أوقفوهم أو اقضوا عليهم قبل أن يصلوا بمشروع يحمل في باطنه كل الخطر والتهديد وقد تمت محاربته منذ زمنٍ بعيد، فإن تم له النجاح وظهر له التمكين والفلاح سقطت جميع خططكم وأمانيكم وذهبت كل مشاريع هيمنتكم أدراج الرياح.
اقتلوا أهل تلك البلدة وأبيدوا المدينة وأهلها أجمعين ولا تبقوا منهم أحداً فمنها كان المنطلق، وكم نشعر نحوها بغيظ وحنق.
وهكذا قال الشيطان الأكبر لرعاة الشاة المستكبرين.
ولأنه مشروع قرآني قد كتب الله له الغلبة والتمكين مهما اشتدت رياح الظلم وعصفت، ولو تعاقبت السنون، فهو لم يعد محصوراً على أهل تلك المدينة بل إن كل أهل الإيمان في كل مكان من بلد الحكمة قد تشربه قلبُه بيقين راسخ، فهيهات له أن يهزم حتى لو اجتمع على حربه كل المدعين.
“إن الله مخرج ما تحذرون”.
“والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون”
“ولتعلمُنّ نبأهُ بعد حين”.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله