فبراير 20, 2018 صنعاء 12:36 م

14 أكتوبر

بقايا القنابل والألغام .. خطر آخر يتربص بأطفال اليمن

بقايا القنابل والألغام .. خطر آخر يتربص بأطفال اليمن
مساحة اعلانية

*يموت ما يقارب 85 % من الأطفال من ضحايا الألغام الأرضية قبل الوصول إلى المستشفى

الأسرة / زهور السعيدي

عبدالرحمن طفل في مقتبل العمر خرج مع أبيه لأداء صلاة الجمعة وبعد خروجهما من المسجد ركض أمام أبيه لالتقاط ما بدا له وكأنه قلم أو لعبة ملقاة على الأرض لكنها لم تكن غير قنبلة من مخلفات ما تلقيه طائرات العدوان لتنفجر فيه لم يُقتل عبد الرحمن ولكنه فقد رجليه وما يزال في المستشفى بصنعاء رغم مرور أكثر من عام على هذه الحادثة التي وقعت في شارع هائل بالعاصمة صنعاء.

الطفل عبد الرحمن قد يكون محظوظا إلى حد ما إذ لا يزال على قيد الحياة فالكثير من أقرانه الصغار ذهبوا ضحايا لبقايا القنابل العنقودية التي تلقيها الطائرات السعودية ولا تزال في مختلف محافظات الجمهورية وعلى وجه التحديد في محافظتي صعدة وحجة الحدوديتين واللتين حصلتا على النصيب الأكبر من هذه الأدوات القاتلة القادمة من الأجواء هذه المعضلة باتت تشكل تهديدا حقيقيا للأطفال في اليمن يُضاف إلى قائمة طويلة من الأخطار التي تحدق بالطفولة جراء العدوان المستمر على البلاد وتداعياته الكارثية على مجالات الحياة.
برامج توعية
خطورة المشكلة جعلت كثيراً من منظمات المجتمع المدني في اليمن تفرد لها حيزا لا بأس به من برامجها وأنشطتها التوعوية ومن هذه المنظمات على سبيل المثال منظمة رعاية الأطفال والتي تقيم برامج للتوعية للأطفال وتمكينهم من حماية أنفسهم كما يقول مسؤولو المنظمة من حوادث الألغام الأرضية وبقايا القذائف والمتفجرات من الحروب وذلك ضمن أنشطة المساحات الصديقة للأطفال في الحدائق والمتنزهات والمقامة حاليا في حديقتي البردوني بمديرية بني الحارث وهائل بمديرية معين بأمانة العاصمة والذي قوبل بدعم ومباركة من قبل مسؤولي الحدائق والمتنزهات بالأمانة.
تثقيف الطفل :
وتوضح افتكار الشميري مسؤولة برنامج الحماية بمنظمة رعاية الأطفال أن منظمة رعاية الأطفال تقوم بتقديم الخدمات الأساسية للأطفال من خلال التوعية بمخاطر الألغام والبقايا المتفجرة من الحروب فالتثقيف الصحي للأطفال هو برنامج يعلم الأطفال كيف يمكن أن يكونوا أصحاء وكيف يحافظون على صحتهم وإنهم سيتحملون مسؤولية الحفاظ على صحتهم وصحة الآخرين فسيستمتعون بحياتهم أكثر ويتعلمون بصورة أفضل وان يكون المرء صحيحا لا يعني بالضرورة أن يكون لديه جسم صحيح ولكن أيضا عقل نشيط والمقدرة على مساعدة الآخرين وان تكون البيئة التي يحيا فيها صحيحة فبوسع الأطفال إرشاد أنفسهم والآخرين ليحظوا بهذا النوع من الحياة وتمكين الأطفال من وقاية أنفسهم من حوادث الألغام الأرضية أو بقايا الصواريخ المتفجرة والتعرف على الأوضاع الخطيرة التي عليهم تجنبها وأيضا التعرف على المواد الخطرة التي عليهم تجنبها وعدم لمسها أو للعب بها وإبلاغ الآخرين بمخاطر الألغام الأرضية والبقايا المتفجرة من الحروب ومعرفة ما عليهم فعله عندما يكونون في وضع خطير كنتيجة الألغام الأرضية والبقايا المتفجرة من الحروب.
وتضيف الشميري : إن منظمة رعاية الأطفال تساعد الأطفال على تفادي وضع أنفسهم في موقف خطير فيما يتعلق بالألغام الأرضية أو البقايا المتفجرة من الحروب.
قتل وتشويه
الألغام الأرضية والبقايا المتفجرة من الحروب تقتل وتجرح وتيتم الأطفال فهم على وجه الخصوص معرضون لخطر الإصابة والوفاة جراء الألغام الأرضية بسبب حجمهم الصغير ونظرا لأن الأشياء ذات الأشكال الغريبة والألوان تجعلها تبدو كلعبة وان احتمال وفاة الأطفال بسبب الإصابة بلغم ارضي اكبر بكثير من احتمالات الكبار ويموت ما يقارب بـ 85 % من الأطفال من ضحايا الألغام الأرضية قبل الوصول إلى المستشفى وان الأطفال لا سيما النازحين العائدين إلى بيوتهم معرضون لخطر داهم من الألغام لأنهم الفئة الأقل خبرة ومعرفة بأخطار اللعب أو العبور في مناطق خطرة وتتسبب الألغام الأرضية في جروح فظيعة لربما يفقد الطفل بصره أو حاسة السمع لديه أو أصابع القدم أو أطرافه ويعاني الأطفال نفسيا كذلك من صدمة الإصابة باللغم ودون توفر رعاية طبية كافية غالبا ما يتسرب الأطفال المصابون جراء لغم ارضي من المدرسة ويواجه هؤلاء كذلك آفاقا مستقبلية محدودة للتعليم والحصول على عمل وغالبا ما ينظر إليهم باعتبارهم عبئاً على أسرهم وتدمر الألغام الأرضية حياة الأطفال بقتل أو تشويه آبائهم وأولياء أمورهم وتنتهك البقايا المتفجرة من الصواريخ والألغام تقريبا كل حقوق الطفل والتي تحرمه من الحياة ومن البيئة الآمنة والصحة والمياه النظيفة والتعليم المناسب.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله