فبراير 18, 2018 صنعاء 5:57 ص

14 أكتوبر

مقتل السامري

مقتل السامري
مساحة اعلانية

 

 

يحيى صلاح الدين

فاجأ الجميع بما فيهم الكثير من قادة وقواعد حزب المؤتمر الشعبي العام خطاب زعيم المؤتمر الذي حوله إلى زعيم مليشيات وخائن للوطن، حيث أعلن عن استعداده وتعهده للتعاون مع تحالف العدوان السعودي الأمريكي ونسيان كل جرائمهم التي ارتكبوها وقاموا بها بحق الشعب اليمني وفتح صفحة جديدة معهم بعد كل الذي قاموا به من جرائم يندى لها جبين الإنسانية مما يعتبر خيانة كبيرة للوطن وللدماء التي سفكت وتحول بعد هذا الخطاب إلى زعيم مليشيات ونزع القناع الذي كان يغطي به وجهه القبيح وسقطت آخر أوراق التوت التي كان صالح يستر بها عورته.
هذا الخطاب النتن صدم الكثير من قيادات المؤتمر والذين عبروا عن استيائهم الشديد من انقلابه على الوطن ووقوفه إلى صف العدوان وأعلنوا أن خطاب عفاش لا يعبر عن المؤتمر الشعبي العام وإنما يعبر عن نفسه. ولاقت الجماهير ارتياحا واسعا بما قامت به الأجهزة الأمنية من وأد لفتنة عفاش ووجهت شكرها لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي الذي لولاه بعد الله سبحانه لما خمدت فتنة “السامري” عفاش بهذه السرعة الذي كان يرغب بإشعال الحرب الأهلية في اليمن خدمة لتحالف الظلام السعودي الأمريكي ولكي تعود اليمن للوصاية السعودية منقوصة الاستقلال والسيادة فطول عقود من الزمن عمل السامري على تمكين الأعداء من خيرات ومقدرات البلد مقابل بقائه في الحكم دون أن يعبأ بمصير الملايين من أبناء الشعب الذي عانوا طوال فترة حكمه من الفقر والجوع والمرض مع أن اليمن بلد الإيمان والحكمة بلد غني بخيراته التي وهبها الله له قال تعالى( بلدة طيبة ورب غفور) صدق الله العظيم، الجميع يعرف كيف أضل السامري قوم موسى بعجل واحد، أما السامري في عصرنا كان أضلاله كبيرا وعجوله التي قدمها ليضل بها كثيرا من الناس كانت كثيرة فتارة قدم عجل محاربته للإماميين المجوس الروافض وقتل وشرد تحت هذا العجل الآلاف من العلماء والشرفاء وتارة قدم عجل الديمقراطية وكم تخلص من معارضيه الذين زج بهم السجون من الناصريين وغير الناصريين وتارة قدم عجل محاربته للإرهاب وبسبب ذلك قدم البلد وسيادته وخيراته للشيطان الأكبر أمريكا تعبث وتسرح في الوطن كيفما شاءت.
لذلك ولتلك العجول فإنه فاق سامري موسى والحمد لله رب العالمين الذي خلص الشعب من شروره ومكره وخداعه وفر هاربا وهو يقول كما قال سامري موسى لا مساس والعار يلاحقه إلى يوم الدين وذلك بفضل الله وحكمة قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي سلام الله عليه الذي لم تنطل عليه ألاعيب هذا الماكر الخادع وتلقى ضربة حيدرية جعلت منه عبرة لغيره.. فهنيئا للشعب الذي أصبحت لديه قيادة واحدة حكيمة حريصة على استقلال وسيادة الوطن و تمضي به نحو العلياء نحو العز والمجد بإذن الله تعالى.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله