مايو 24, 2018 صنعاء 7:28 ص

14 أكتوبر

“الشرق الأوسط الجديد كما أراده »شيمون بيريز«

“الشرق الأوسط الجديد كما أراده »شيمون بيريز«
مساحة اعلانية

 

د. انيس الاصبحي
بالنسبة للشرق الأوسط، فإن الانتقال من اقتصاد صراع إلى ظهور اقتصاد سلام سوف يعني حصر المصادر لتطوير بنية تحتية تلائم هذا العصر الجديد من السلام، وأن بناء الطرق وتمديد خطوط السكك الحديدية وتحديد المسارات الجوية وربط شبكات النقل وتحديث وسائل الاتصالات وتوفير النفط والماء في كل مكان وإنتاج البضائع والخدمات عن طريق الكمبيوتر، سوف يفتح حياة جديدة في الشرق الأوسط، هذه كلمات من كتاب شيمون بيريز عام 1993 “الشرق الأوسط الجديد”.
وإذا ما دققنا النظر في سطور هذا الكتاب سنجد أن ما ذكره السياسي الإسرائيلي الصهيوني وضع تصورا دقيقا لما يدور في الشرق الأوسط في وقتنا الحالي، فإعلان ولي العهد السعودي عن إقامة مدينة نيوم التي ستقع في الشمال الغربي للمملكة وستضم أراضي مصرية وأردنية على مساحة 26 ألف كيلو متر مربع، يخدم فقط مشروع شيمون بيريز للشرق الأوسط الجديد، وكل أحلامه الواردة في كتابه “الشرق الأوسط الجديد”.
ففي البداية ومن إعلان أهداف المشروع المنتظر نجد أن مدينة نيوم ستعمل على مستقبل الطاقة والمياه، مستقبل التقنيات الحيوية، مستقبل الغذاء، مستقبل العلوم التقنية ومستقبل الترفيه وهذه القطاعات كلها ذكرها شيمون بيريز في الفصل الثامن حتى الفصل الحادي عشر من كتابه.
سيكون المشروع منطقة خاصة مستثناة من أنظمة وقوانين الدولة الاعتيادية، كالضرائب والجمارك وقوانين العمل والقيود القانونية الأخرى على الأعمال التجارية، وهذا أيضا يذكره بيريز في الصفحة 154 من كتابه.
“جميع بلدان المنطقة المتشاطئة سوف تمنح حرية الدخول إلى الموانئ الرئيسية على البحر الأحمر (والحرب على اليمن جزء من مشروع شمعون بيريز)والمتوسط، وستضم المنطقة الحرة صناعة خفيفة ومراكز تجارية وخدمات ترفيهية وإدارية وتسويقية، وستكون هذه المناطق في المرحلة الأولى تحت سلطة البلدان التي تقع فيها، لكنها في النهاية ستصبح خاضعة للإدارة المركزية الخاصة بالمجتمع الإقليمي وستتمتع بوضع إقليمي”..
وطبقا لذلك من المنتظر أن نرى العلم الإسرائيلي مرفوعا عاليا على كل من تيران وصنافير وهما (البوابة الشمالية للبحر الأحمر) المصريتين في وقت لاحق، نظرا لوجودهما ضمن نطاق مشروع بن سلمان.
وأخطر ما في مشروع بن سلمان هو المصالح الإسرائيلية العظيمة جدا المرتبطة به، فلو نظرنا إلى الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به المملكة السعودية من جراء انخفاض أسعار النفط في أواخر 2014 حتى الآن، وبيع الحكومة السعودية في سبتمبر الماضي لسندات حكومية بـ12 مليار دولار لسد عجز الميزانية، يجعل من تنفيذ هذا المشروع صعبا جدا دون دعم الشركات العالمية، لذلك نجد شركات أمازون، علي بابا وإيرباص.
بالنسبة للشرق الأوسط، فإن الانتقال من اقتصاد صراع إلى اقتصاد سلام سوف يعني حصر المصادر لتطوير بنية تحتية تلائم هذا العصر الجديد من السلام، وأن بناء الطرق وتمديد خطوط السكك الحديدية وتحديد المسارات الجوية وربط شبكات النقل وتحديث وسائل الاتصالات بشكل مباشر تتصل بكسر احتكار قناة السويس لنقل البضائع من آسيا إلى أوروبا، ومشروع نيوم يضمن بشكل كامل إقامة كيان مواز لقناة السويس على خليج العقبة، لأن مشروع نيوم سيعيد إحياء المشاريع الإسرائيلية في هذا الصدد، لأنه سيزيد من اهتمام المستثمرين الدوليين في مشاريع السكك الحديدية “إيلات- أشدود” والسكك الحديدية التي تخرج من الرياض والكويت لكي تصل لميناء حيفا الإسرائيلي، وهذه الخطوط موجودة بنسبة 90% لأن المشروع موجود أيام الدولة العثمانية، واستكماله لن يحتاج الكثير من الجهود، ولا ننسى أن في عام 2015 فازت مجموعة شنغهاي للموانئ بمناقصة دولية لتطوير ميناء حيفا لينتهي العمل به في عام 2021 والجدير بالذكر أن عملية إحياء خطوط السكك الحديدية ذكرها شيمون بيريز في الصفحة 152 من كتابه.
مشروع نيوم ومشاريع الجزر في كل من السعودية، الكويت، البحرين والإمارات وعملية تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير عبارة عن صور صغيرة كثيرة تُكَون الصورة الكبيرة للشرق الأوسط الجديد كما تمناه شيمون بيريز.
والحرب العدوانية الاستعمارية بقيادة مملكة الإرهاب والتطبيع بني سعود وامارات بني زائد هي تنفيذ للهيمنة والسيطرة على المدخل الجنوبي للبحر الأحمر بمضيقه باب المندب والساحل الغربي لليمن وجزره وموانئه الاستراتيجية هي تنفيذ لمشاريع التطبيع مع الكيان الصهيوني وتنفيذ لمشاريع التطبيع والسلام مع الكيان الصهيوني.

 

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله