أغسطس 19, 2018 صنعاء 10:19 م

العلاقات التركية الأمريكية في مقابل المشروع الكردي-الأمريكي!

العلاقات التركية الأمريكية في مقابل المشروع الكردي-الأمريكي!
مساحة اعلانية

 

عواصم/وكالات
وضعت عمليات “ غصن الزيتون “ العسكرية التي تنفذها تركيا منذ أكثر من أسبوع ضد الأكراد في مدينة عفرين السورية العلاقات الأمريكية -التركية تحت ضغط هائل، وهو توتر ناتج عن الأولويات المختلفة لدى الدولتين. ففي حين تريد أنقرة إسقاط الحزام الأمني الكردي-الأمريكي على حدودها باعتباره يشكل خطراً على أمنها القومي، حدّدت واشنطن أهدافها بمحاربة الحكومة السورية وحلفائها عبر التعاون مع الاكراد تحت شعار محاربة داعش. وفي المقابل، تخشى كل دولة أن تتبنى أهداف الدولة الأخرى فتهمّش بذلك أهدافها الرئيسية الخاصة.
وفي هذا الصدد، نشر معهد الدراسات الأمريكي “ كاتو”، مقالاً بحث فيه العلاقات بين واشنطن وأنقرة، وقال إن العلاقات بين البلدين يجب ألا تستمر، لأن تركيا تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان ليست بشريك ديمقراطي موثوق.
وفي بداية المقال، أشار المعهد الأمريكي إلى أن كلا من حكومتي ترامب وأوباما حافظتا على العلاقات الوثيقة مع تركيا، وهو ما يسبب احراج للمسؤولين الأمريكيين في الوقت الحالي لان حليفهم في حلف شمال الأطلسي رجب طيب اردوغان يمارس الديكتاتورية بحق المعارضين والسجناء السياسيين والصحفيين المستقلين في بلاده.
وتابع المعهد الأمريكي: ما دامت السياسة الخارجية التركية لا تقوض أهداف أمريكا في منطقة الشرق الأوسط، إلا ان المسؤولين الأمريكيين لا يزالون يتجاهلون سوء سلوك أنقرة…وأحد أبرز الاختلافات بين أهداف تركيا والولايات المتحدة هي السياسة تجاه الأكراد في سوريا.
وفي إشارة إلى محاولة تركيا الاقتراب من روسيا، قال المعهد: ان الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في حلف شمال الأطلسي غير راضين جدا عن هذا … ولکن بطبيعة الحال ان تركيا هنا هي ليست مسؤولة عن ذلك، والمسؤول هنا هي السياسات غير البنّاءة والاستفزازية للغرب التي يعتمدها ضد روسيا.
وختم معهد كيتو الامریكي مقاله قائلاً ان الحملة الوحشية والقمعية التي يقودها اردوغان في الداخل التركي من شأنها ان تقوض العلاقات بين واشنطن وأنقرة، مضيفا انه كخطوة أولى يجب على الولايات المتحدة اقناع الناتو بتعليق عضوية تركيا في حلف شمال الأطلسي.
من جهة أخرى خلف قصف الطائرات التركية على المناطق السكنية في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي دماراً هائلا طال البشر والحجر.
ونشر الإعلام الحربي المركزي صورا لآثار الدمار في جنوب عفرين جرّاء القصف التركي لمنطقة جنديرس.
ففي اليوم الثامن من عملية “غصن الزتيون”، سجلت اشتباكات عنيفة في منطقة راجو غرب مدينة عفرين. وترافق ذلك مع استخدام الجيش التركي للمروحيات والمدفعية الثقيلة، كما أعلن في بيان عن مقتل اثنين من جنوده وإصابة 11 آخرين، وهو ما يرفع حصيلة خسائره إلى خمسة.
وفي وقت سابق هدّد أردوغان بتوسيع نطاق العمليات العسكرية إلى منبج ومناطق أخرى تقع شرقا حتى حدود العراق، بينما تعهد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية ريدو خليل بالتصدي لأي تحرك تركي باتجاه الشرق.
والأسبوع الماضي شنّ الجيش التركي حملة عسكرية على مدينة عفرين السورية لمنع الأكراد من السيطرة عليها.

 

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله