فبراير 24, 2018 صنعاء 7:23 م

14 أكتوبر

اختتام فعاليات الذكرى السنوية لأسبوع الشهيد في عدد من المحافظات

اختتام فعاليات الذكرى السنوية لأسبوع الشهيد في عدد من المحافظات
مساحة اعلانية

 

سبأ/ الثورة/ مصلح المرهبي- نور الدين محمد
اختتمت عدد من المحافظات والمؤسسات يوم أمس فعاليات الذكرى السنوية لأسبوع الشهيد بعدد من الفعاليات والزيارات الميدانية لرياض وأسر الشهداء كما جرى تكريم أسر الشهداء وفاءً للتضحيات التي قام بها أبناؤها دفاعا عن الوطن ومكتسباته.
وفي هذا السياق اختتمت مؤسسة الشهداء لرعاية وتأهيل أسر الشهداء أمس بصنعاء فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي حفل الختام، أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن اللواء جلال الرويشان أهمية احياء الذكرة السنوية للشهيد .. وقال ” الشهداء ليسوا ذكرى سنوية نحتفل بهم لكن هم من أناروا لنا الطريق لنخطوا على دربهم نحو العزة والكرامة في الدفاع عن الوطن”.
كما أكد التزام الحكومة برعاية أسر الشهداء والجرحى وتلمس احتياجاتهم وأحوالهم المعيشية .. وأضاف” نعاهد أبناء وأسر الشهداء أنه لن يهدأ لنا بال حتى نأخذ بثأرهم مهما طال الزمان”.
وحيا اللواء الرويشان الرجال من اللجان الشعبية والجيش المرابطين في جبهات العزة والكرامة.. مؤكدا أن النصر آت وأن تحالف العدوان ومرتزقته لن ينتصروا طالما ورجال الرجال كالأسود في جبهات العزة والكرامة يهبون أرواحهم فداء للوطن.
وأعرب عن الشكر والتقدير لكل من دعم وساند أسر الشهداء من القطاع الخاص .. منوها بدور أسر الشهداء الذين قدموا أرواح فلذات أكبادهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن ودعا المؤسسات الى تقديم الرعاية بأسر الشهداء والجرحى وفاء لما قدموه من تضحيات.
وفي الحفل الذي حضره رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد يحيى المتوكل وعدد من الوزراء ونوابهم، وأمين العاصمة حمود عباد .. أكد رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” رئيس التحرير ضيف الله الشامي أهمية اضطلاع الجميع برعاية أسر الشهداء عرفانا بتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن.
وقال ” لا يوجد بيت في وطننا الحبيب إلا وقد فيه شهيد أو جريح ” .. مبيناً أنه مع هذه التضحيات لزاما علينا تلمس أحوال أبناء الشهداء وأسرهم وتلبية احتياجاتهم كأقل ما يمكن عمله “.
ودعا الشامي التجار إلى المساهمة في رعاية أبناء وذوي الشهداء .. لافتاً إلى أن مسؤولية العناية بالشهداء مجتمعية ولا تقتصر على الجهات الحكومية أو غيرها من الجهات.
واستعرض مسيرة عظماء الإسلام من الشهداء وتقديمهم أرواحهم رخيصة في سبيل الله .. مبيناً أن اليمنيين ساروا على هذا الدرب منذ صدر الإسلام حينما كانت أفعالهم تسبق أقوالهم حتى اليوم.
وألقيت في الحفل كلمات أكدت في مجملها أهمية رعاية أسر الشهداء وفاء وعرفانا لما قدمه فلذات أكبادهم من تضحيات بأرواحهم دفاعا عن الوطن وعزته وكرامته.
ودعت الكلمات المؤسسات المعنية الرسمية والأهلية ورجال الأعمال إلى الوفاء مع الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن من خلال رعاية أسرهم وتلمس احتياجاتهم في مختلف المجالات.
وثمنت الكلمات اهتمام مؤسسة الشهيد والمؤسسات والجهات المعنية بما قدموا تجاه أبناء وذوي الشهداء.
تخللت الحفل فقرات شعرية وإنشادية وأوبريت عبرت عن المناسبة، وإعلان مؤسسة الشهداء مشروع كفالة يتيم.
إلى ذلك أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات محمود عبدالقادر الجنيد أن لأسر الشهداء مكانة كبيرة وقدراً عالياً في أوساط المجتمع.
وشدد الجنيد خلال زيارته أمس لأسر الشهداء عاطف محمد عاطف وزكريا محمد عاطف وفيصل محمد عاطف في أمانة العاصمة، على أن أوجب الواجبات رعاية أسر الشهداء وأبنائهم وتوفير الاحتياجات المعيشية والأساسية لهم.
وأشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات إلى أن دماء الشهداء ستظل شاهدة على عظمة اليمنيين وصمودهم في وجه العدوان السعودي الصهيوأمريكي، وقوة وبسالة المقاتل اليمني التي أذهلت الأعداء وجعلتهم يراجعون حساباتهم طيلة ثلاث سنوات من العدوان.
وأشاد الجنيد بالأدوار البطولية التي اجترحها الشهداء في معركة الدفاع عن الوطن والعزة والكرامة .
ولفت إلى أنه وبفضل تلك التضحيات تحققت الانتصارات في مختلف الجبهات، واندحرت قوى الشر والعدوان الهيمنة تجر أذيال الهزيمة.
كما اختتمت أمس بمحافظة عمران فعاليات ذكرى الشهيد السنوية التي أقيمت تحت شعار “نحو جبهاتنا ..وفاء لشهدائنا “.
وفي الاختتام الذي حضره أمين عام المجلس المحلي للمحافظة صالح المخلوس وعدد من قيادات المحافظة والشخصيات الاجتماعية وأهالي الشهدا، أشاد محافظ المحافظة الدكتور فيصل جعمان بدور الشهداء في مواجهة العدوان والدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأكد أن تضحيات الشهداء لن تذهب هدرا .. لافتا إلى أن إحياء ذكرى الشهيد يأتي عرفانا وتقديراً للتضحيات التي قدموها في التصدي للغزاة والمعتدين.
فيما تناولت كلمات عن أسر الشهداء ومكتب الأوقاف ومؤسسة الشهداء، المواقف البطولية التي اجترها الشهداء في الدفاع عن الوطن وأهمية وتخلد ذكراهم العطرة.
وأكدت الكلمات ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء وذويهم وذلك تقديرا ووفاءً لمن قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن.
تخللت الحفل عروض مسرحية وأناشيد وقصائد عبرت عن المناسبة وجسدت ادوار الشهداء في الدفاع عن الوطن، وكذا تكريم الجهات الداعمة لمؤسسة الشهداء.
يذكر أن المحافظة شهدت على مدى أسبوع فعاليات وافتتاح لمعارض صور الشهداء وإقامة الندوات والمهرجانات وزيارات لروضات وأسر وذوي الشهداء وتوزيع سلال غذائية وهدايا لأسر الشهداء.
كما اقيم بمحافظة البيضاء أمس مهرجان فني بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار “نحو جبهاتنا وفاءً لشهدائنا”.
وفي المهرجان الذي حضره مشرف عام المحافظة الشيخ حمود شتان وقائد قوات الأمن المركزي صبار طلان، وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والقيادات العسكرية والشخصيات الاجتماعية بالمحافظة .. أشار وكيل المحافظة لشؤون الوحدات الإدارية عبدالله احمد الجمالي، إلى أهمية إحياء هذه المناسبة السنوية للتعبير عن مدى الوفاء لدماء الشهداء، الذين ضحوا بأرواحهم رخيصة في مواجهة العدوان .
وأشار الوكيل الجمالي إلى الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات .. لافتا إلى أهمية تعزيز روح النضال والاستبسال من أجل مواصلة معركة الصمود والتحدي حتى الانتصار .
من جانبه نوه عضو رابطة علماء اليمن العلامة محمد السقاف، بعظمة الشهادة ومرتبة الشهيد، ما يستوجب من الجميع مواصلة درب الشهداء في مواجهة تصعيد العدوان والدفاع عن الوطن.
تخللت التدشين كلمات وقصائد شعرية وفقرات إنشادية عبرت في مجملها عن الاعتزاز والفخر بالشهداء والسير على دربهم والتصدي لتحالف العدوان السعودي الامريكي الغاشم .
وألقيت كلمات من مدير الارشاد بمكتب الاوقاف بالمحافظة محمد البريهي ، وعن آباء وذوي الشهداء أكدت أهمية رعاية أسر الشهداء واستمرارها تقديرا لتضحياتهم الكبيرة في سبيل الدفاع عن الوطن .
وعلى هامش التدشين تم افتتاح معرض صور فوتوغرافية لكوكبة من الشهداء وسط حضور من أقارب وزملاء الشهداء .
وفي الافتتاح أشاد وكيل المحافظة الجمالي والمشرف شتان بمستوى تنظيم المعرض بما يليق بحجم التضحيات التي قدمها الشهداء في الدفاع عن الأرض والعرض.
وأشار الجمالي إلى أن ذكرى الشهيد السنوية تعد محطة يستلهم منها الجميع روح العطاء والإيثار والتضحية والشجاعة والثبات .
معرض صور الشهداء في إب
ومن جهة أخرى افتتح محافظ إب عبدالواحد صلاح أمس معرض صور الشهداء من أبناء منطقة المنجر بمديرية الرضمة بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد .
وأكد المحافظ صلاح خلال زيارته للمعرض ومعه وكيل المحافظة عبدالحميد الشاهري ومدير المديرية عبداللطيف الهمداني ، أن ذكرى الشهداء ستظل خالدة في قلوب اليمنيين كونهم قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الأرض والعرض ، لافتاً إلى أن كل مؤامرات العدوان ومشاريعه التدميرية فشلت بسبب تضحيات الشهداء .
وأشار إلى أهمية الوفاء للشهداء من خلال الاهتمام بأسرهم ورعايتهم ، وكذا إيلاء الاهتمام بالجرحى .
إلى ذلك زار محافظ إب ومرافقوه رياض الشهداء بمناطق المنجر والذاري والمعزبة بالمديرية وقرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة .
وتحدث المحافظ صلاح قائلا: إننا نستلهم من دماء و تضحيات الشهداء في سبيل كرامة وعزة الشعب اليمني دروس الشجاعة والصمود في مواجهة العدوان ، مجدداً العهد للشهداء بالسير على دربهم حتى تحقيق النصر .
وأكد أن أسر الشهداء ستحظى بالرعاية والاهتمام من الجانب الرسمي و الشعبي ، لافتاً إلى أن السلطة المحلية بالمحافظة لن تألو جهداً في العناية بأسر الشهداء باعتبارها واجباً دينياً ووطنياً .
من جانبه أشار مدير فرع مؤسسة الشهداء بالمحافظة شوقي التويتي إلى أن هذه الزيارات جزء من الوفاء لأهل البذل والعطاء وأقل ما يمكن تقديمه عرفاناً وتقديرا للدماء الزكية التي روت تربة الوطن في مواجهة قوى العدوان .
بدورهم أعرب أقارب أسر الشهداء عن اعتزازهم بهذه الزيارات ، مؤكدين اصرارهم على المضي في طريق ذويهم حتى تحرير الوطن من دنس الغزاة والمعتدين.
الملتقى الطلابي بكلية المجتمع
كما نظم الملتقى الطلابي بكلية المجتمع صنعاء أمس معرض صور للشهداء وذلك ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الافتتاح أشاد مستشار وزارة التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور علي المطاع بالجهود المبذولة في تنظيم المعرض الذي يحتوي على صور لعدد من الشهداء الابطال، معتبرا هذا المعرض فرصة للتزود بالشموخ والإباء والاعتزاز والفخر تجاه الشهيد الذي كرمه الله بالشهادة واعطاه منزلة عظيمة وجليلة مع الانبياء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.
وأكد حرص الوزارة على الاهتمام بأسر الشهداء الابرار الذي وقفوا في وجه العدوان السعودي الأمريكي و بذلوا أرواحهم رخيصة في سبيل عزة وكرامة وطنهم، من خلال تقديم بعض الخدمات في جانب الرعاية الصحية والغذائية وغيرها وكذ توفير مقاعد دراسية مجانية لأبناء الشهداء في مؤسساتها التدريبية العامة والخاصة.
وشدد على أن الاهتمام والدعم لأسر الشهداء مسؤولية المجتمع ككل، منوها بأن الشهداء تركوا مشاغلهم وذهبوا إلى مواقع الشرف والبطولة من أجل حماية وطنهم وقدموا أرواحهم فداء لله وللوطن ولكي يعيش أبناؤه في عز وحرية واستقلال.
كما أكد الدكتور المطاع المضي في درب الشهداء ومواصلة السير على نهجهم في مواجهة العدوان والدفاع عن الوطن وصولا للنصر بإذن الله.
من جانبه اعتبر عميد كلية المجتمع الدكتور نجيب الكميم تنظيم مثل هذه الفعاليات التي تعنى بالشهيد محطة لتذكر الشهداء الأبرار واستلهام القدوة منهم في الشجاعة والتضحية والفداء، لافتا إلى أن أقل واجب تجاه الشهداء هو تذكرهم ووضعهم في مكانتهم العظيمة، وكذا بذل الدعم والرعاية لأسر الشهداء التي جادت بأفضل ما لديها في سبيل الله والوطن، وذلك في مختلف المجالات.
تكريم أبناء الشهداء في الصافية
إلى ذلك نظمت المنطقة التعليمية بمديرية الصافية بأمانة العاصمة ، أمس حفلاً لتكريم أبناء الشهداء تحت شعار ” نحو جبهاتنا .. وفاءً لشهدائنا” في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد .
وفي الحفل أشار مدير مديرية الصافية ناجي الشيعاني إلى أهمية تخليد مآثر الشهداء والسير على نهجهم في التضحية والفداء في الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان .
ولفت إلى ضرورة استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء الابرار الذين بذلوا أرواحهم وأنفسهم في سبيل عزة وكرامة الشعب اليمني وسيادة واستقلال الوطن .
من جانبه أوضح خالد المداني أن إقامة هذه الفعاليات تعتبر رسالة لمدى الاهتمام بأبناء وأسر الشهداء ومن بذلوا أرواحهم رخيصة للدفاع الوطن .
وأشاد المداني بالتفاعل المجتمعي والرسمي مع فعاليات الذكرى السنوية للشهيد ، وتقديم المساعدات وكفالة ورعاية أبناء الشهداء .
تخللت الاحتفال فقرات إنشادية وشعرية وتكريم أبناء الشهداء بالمديرية .
كما كرم المعهد العالي لتدريب وتأهيل المعلمين (الشوكاني) وملتقى الطالب الجامعي أمس، أسر عدد من الشهداء بمحافظة صنعاء.
وفي الفعالية التي حضرها عدد من القيادات التربوية وأسر الشهداء، أكد وكيل محافظة صنعاء لقطاع التعليم والشباب طالب دحان، أن ذكری الشهيد تحيي لدى الجميع روح المسؤولية الثبات في مواجهة العدوان.
وأشار إلى أهمية إحياء فعاليات ذكرى الشهيد عرفانا بتضحياتهم في سبيل الدفاع عن عزة وكرامة اليمن.. داعيا إلی الاهتمام بأسر الشهداء وتلمس احتياجاتها.
وألقيت في الفعالية كلمات من قبل مدير المعهد محمد غلاب ومدير مكتب وزير التربية أحمد البشري وأسر الشهداء، أكدت أن الصمت المخزي للمجتمع الدولي إزاء جرائم تحالف العدوان لن يثني اليمنيين عن مواجهته.
فيما ثمنت كلمة أسر الشهداء هذا التكريم.. مؤكدة الاستعداد لبذل المزيد من التضحيات في سبيل الدفاع عن الوطن والأرض والعرض.
وتضمنت الفعالية فقرات ومعرض لصور الشهداء من الطلاب والتربويين من أبناء محافظة صنعاء ممن طالتهم صواريخ العدوان وكذا من قدموا أرواحهم رخيصة فداء للوطن.
وكان المعهد العالي الشوكاني قد نظم علی مدی ثلاثة أيام زيارات لروضات الشهداء في عدد من مديريات محافظة صنعاء.
محافظة المحويت
واختتمت أمس بمحافظة المحويت فعاليات الذكرى السنوية للشهيد والتي تضمنت العديد من الفعاليات والمهرجانات ومعارض الصور وزيارات ميدانية وتفقدية لأسر وذوي الشهداء.
وفي الاختتام الذي حضره أمين عام المجلس المحلي للمحافظة الدكتور علي الزيكم ووكلاء المحافظة حمود شملان وفاروق الروحاني والعزي الشجاف وقيادة السلطة المحلية وذوو الشهداء، أشاد وكيل المحافظة احمد يحيى الأخفش، بتفاعل الجميع مع الذكرى السنوية للشهيد تقديرا لتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن واستقلاله.
ونوه بمواقف أبناء محافظة المحويت ودورهم في التصدي للعدوان ما يؤكد أن اليمنيين قادرون على الدفاع عن كرامتهم وصون بلادهم.. مشيرا إلى أهمية أن يعي الجميع مخططات العدوان الذي يستهدف اليمن أرضا وأنسانا.
ولفت إلى أن ما يرتكبه تحالف العدوان من مجازر واستخدام للأسلحة المحرمة دوليا دليل قاطع على حقيقة إجرامه وإصراره على النيل من الشعب اليمني دونما أي تمييز.
تخلل الاختتام قصائد شعرية وفقرات معبرة عن مكانة الشهيد في أوساط المجتمع وضرورة الاهتمام والرعاية بأسر الشهداء وذويهم.
وقد نظمت فعاليات اختتام للذكرى السنوية للشهيد في عموم مديريات المحويت بمشاركة قيادات السلطة المحلية ومؤسسة الشهيد، ألقيت فيها الكلمات والقصائد الشعرية المعبرة عن عظمة الفعالية وضرورة الاهتمام بأسر الشهداء.
وأكدت الكلمات أن الاحتفاء بذكرى الشهيد يؤكد الإصرار على الاستمرار في الدفاع عن الوطن والتصدي للغزاة مهما كانت التضحيات.. معبرة عن الاعتزاز بالتضحيات التي قدمها الشهداء في سبيل كرامة وعزة الوطن.
وتخلل الاحتفالات الختامية عروض مسرحية وأناشيد وموشحات عبرت عن المناسبة.
كما قامت قيادة السلطة المحلية بمحافظة المحويت والمديريات بزيارات لمعارض صور الشهداء بمراكز المديريات، وكذا رياض الشهداء.
كما قام رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد يحيى المتوكل، ووزير العدل القاضي احمد عبدالله عقبات أمس، بزيارة إلى أسر الشهداء من منتسبي السلطة القضائية في أمانة العاصمة.
حيث زار رئيس المجلس ووزير العدل منزل الشهيد القاضي عبد الاله الكبسي وابنه الشهيد حسين، والشهيد القاضي عبدالملك المروني وابنه الشهيد يحيى، وكان في استقبالهما أولاد الشهداء وأحفادهم وإخوانهم، في مستهل زيارات تدشنها قيادة السلطة القضائية لتشمل جميع أسر الشهداء من منتسبي القضاء في أمانة العاصمة والمحافظات .
جرى خلال الزيارة تقديم دروع تعبيرا عن الشكر والتقدير لأسر الشهداء نظير ما قدمه آباؤهم وأبناؤهم وإخوانهم من تضحيات فداءَ للوطن وتحقيق العدالة والتصدي للعدوان ومرتزقته.
وأشار رئيس مجلس القضاء ووزير العدل إلى أن الشهداء رجال سطروا أسماءهم في صفحات التاريخ بأحرف من نور.. لافتين إلى أن مآثرهم وتضحياتهم في الدفاع عن العدالة والوطن تبقيهم مخلدين في ذاكرة الوطن وضمائر أبنائه.
وأوضحا أن جرائم العدوان ومرتزقته لا يمكن أن تتوقف إلا بالنضال والتضحية ومضاعفة الجهود والتحرك الجاد والمسؤول في التوعية بأهمية التحشيد ورفد الجبهات بالرجال والمال والسلاح .
ونوها بالبطولات والتضحيات التي سطرها ويسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في الدفاع عن الوطن والتصدي للعدوان.
وأكد المتوكل وعقبات أن الوفاء للشهداء يتجسد في السير على دربهم والتضحية بالغالي والنفيس حتى الانتصار للوطن وطرد الغزاة والمحتلين من كل شبر من أرض اليمن .
كما زارت مؤسسة جود الرحمن لرعاية وتأهيل اليتيمات بدعم من مؤسسة الشعب الاجتماعية أمس الثلاثاء روضة الشهداء في منطقة الخمسين بأمانة العاصمة ومعرض صور الشهداء في منطقة السبعين ضمن فعاليات الذكری السنوية للشهيد.
وخلال الزيارة قرأ أكرم باكر، المدير العام لمؤسسة الشعب الاجتماعية ومنتسبو المؤسسة وفرع اليتيمات فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء الأبرار الذين قضوا وهم يدافعون عن الوطن في مواجهة المعتدين السعوديين ومرتزقتهم.
وفي تصريح لـ”الثورة” قال أكرم باكر، أن هذه الفعالية تأتي استشعارا من المؤسسة بأهمية التكافل الاجتماعي وضرورة غرس حب الوطن في أبنائنا وتقديراً لعظمة الدور الكبير والتضحيات التي بذلها الشهداء وجادوا بأنفسهم في سبيل الدفاع عن الوطن.
مشيراً إلى هذه اللحظات المفصلية في حياة وتاريخ الشعب اليمني الذي يقف في صف واحد لمواجهة هذا العدوان الغاشم والبربري الهمجي.
من جانبها أوضحت نادية يحيى حجر، رئيسة مؤسسة جود الرحمن: إنه تم عمل يوم مفتوح ضمن فعاليات الذكری السنوية للشهيد لليتيمات من دور الإيواء التابعة لمؤسسة الشعب بالتنسيق مع مؤسسة جود الرحمن وتم زيارة روضات الشهداء في شارع الخمسين.
مضيفة: كما قمنا بزيارة معرض الصور الخاص بشهداء الوطن التي تجسد الشعور بالكبرياء والشموخ لهذه الكوكبة من الشهداء الذي ضحوا وجادوا بأرواحهم حتى تبقى راية اليمن عالية خفاقة في وجه العدوان.
من جانب آخر تختتم مؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية اليوم الاربعاء بصنعاء فعاليات اليوم المفتوح لأبناء الشهداء في إطار الذكرى السنوية للشهيد ورعاية أسر وأبناء الشهداء.
وأوضح محمد الجعدي، مدير الإغاثة بمؤسسة الشعب في تصريح لـ”الثورة” أن المؤسسة قامت على مدى ثلاثة أيام برعاية بتقديم السلال الغذائية لـ660 فرداً من أسر الشهداء الأبطال مع إقامة أيام مفتوحة للترفيه في حديقة السبعين، بواقع 220 فردا من أبناء الشهداء كل يوم إضافة إلى تقديم سلة غذائية لكل أسرة، كما تتضمن الفعالية يوما ترفيهيا لأولاد الشهداء بالتعاون مع مؤسسة الشهداء..
مضيفاً: كما قدمت المؤسسة خدمات متكاملة لأبناء الشهداء من غذاء ومصاريف وهدايا خلال هذه الفترة.
وقال الجعدي : نجد هذه المناسبة منبراً لدعوة رجال المال والأعمال إلى المساهمة ودعم أسر الشهداء وهو منطلق من تحمل المسئولية لدى الجميع في الاهتمام برعاية أسر وأبناء الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
من جانبه أعرب أكرم باكر رئيس المؤسسة عن الشكر والتقدير لكل من دعم وساند أسر الشهداء، منوها بدور أسر الشهداء الذين قدموا أرواح فلذات أكبادهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن.
محافظة ريمة
من جهة أخرى نظم الملتقى الأكاديمي بكلية التربية والعلوم التطبيقة والوحدة السياسية بمحافظة ريمة أمس ندوة بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد بعنوان “من وحي الشهيد”.
وتناولت الندوة بحضور محافظ ريمة حسن عبدالله العمري ووكيل المحافظة حافظ الواحدي وعميد كلية التربية والعلوم التطبيقية الدكتور حمود القليصي وعدد من القيادات الأكاديمية والمحلية والتنفيذية، عدداً من أوراق العمل، تمحورت حول حياة الشهيد ومكانته وأهمية الوفاء الحقيقي للشهداء.
حيث تناول الدكتور عبدالله أحمد القليصي في المحور الأول حياة الشهداء ومكانتهم كما وصفهم القرآن الكريم باعتبارهم من يصنعون النصر للأمة وينتصرون للقيم والمبادئ والعدل والحرية.
وتطرق المحور إلى فضل الاستشهاد في سبيل الدفاع عن الوطن والشرف والكرامة.
وتناول الدكتور أحمد يابس في المحور الثاني مكانة الشهيد عند الله سبحانه وتعالى ومنزلته مع النبيين والصديقين.
في ما تطرق رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بالمحافظة حسن محمد طه في المحور الثالث، الوفاء للشهداء برعاية أسرهم وتلمس احتياجاتهم وتخفيف آلامهم وتفقد أحوالهم باعتبار ذلك واجباً دينياً ووطنياً ومسؤولية مجتمعية أمام الجميع.
وخرجت الندوة بتوصيات أكدت ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم في مختلف الجوانب وتوعية المجتمع بعظمة ومكانة الشهداء الذين يقدمون أرواحهم فداء للوطن ومواجهة العدوان.
وحثت التوصيات المجتمع على رفد الجبهات بالمال والرجال لمواجهة العدوان وترسيخ ثقافة التسامح والتعايش بين أبناء المجتمعات المحلية.
كما نظمت السلطة المحلية بمحافظة البيضاء أمس بالتنسيق مع الوحدة السياسية بمدينة البيضاء ندوة توعوية ثقافية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وقدمت خلال الندوة التي حضرها قيادات السلطة المحلية والتنفيذية ورقة عمل من عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي القومي الدكتور أحمد الشيبة.. عبرت عن تضحيات الأبطال وسمو شرف الشهادة في سبيل الدفاع عن الوطن ومقدراته.
واستعرضت ورقة العمل البطولات والانتصارات في مختلف الجبهات وما يستوجب من المكونات السياسية والأحزاب السير على دربهم وتضحياتهم.
ولفت الدكتور الشيبة إلى ما خلفه العدوان من دمار وقتل للمواطنين في ظل صمت دولي يثبت المؤامرة ضد اليمن والأمة العربية والإسلامية .
فيما أشار عضو رابطة علماء اليمن العلامة محمد السقاف في ورقة العمل الثانية إلى واجب الشهادة والجهاد للدفاع عن الأرض والعرض وما قام به العدوان من انتهاك سافر للكل القيم والأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية.
ولفت إلى مرتبة الشهيد وعلو منزلته في الجنة من خلال تضحيته الكبيرة في الذود عن حياض الوطن والدور الذي يستوجب استنهاضه في الدفاع عن الدين والأرض وحماية سيادة البلد.

 

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله