مايو 25, 2018 صنعاء 7:28 م

14 أكتوبر

المؤسسات الاعلامية تنعي مصور قناة الساحات عبدالله المنتصر

المؤسسات الاعلامية تنعي مصور قناة الساحات عبدالله المنتصر
مساحة اعلانية

> استشهد أثناء تغطية جرائم العدوان في مدينة حيس

الثورة/..
نعت قناة الساحات الشهيد الإعلامي عبدالله المنتصر الذي ارتقى شهيدا وهو يغطي جرائم العدوان على اليمن في مديرية حيس بالحديدة.
وعزت وقناة الساحات في بيان لها أسرة الشهيد والوسط الإعلامي في رحيل الشهيد المنتصر، مؤكدة أن الإعلام الوطني قد خسر قامة إعلامية كانت عنواناً للعطاء ومثالاً للفداء و التضحية.
وعلى نفس السياق أدانت مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر وكادرها الإعلامي ارتكاب طيران العدوان جريمة استهداف مصور قناة الساحات الزميل عبدالله المنتصر وهو يؤدي عمله المقدس في نقل حقيقة جرائمهم للعالم، كما توجهت بالتعازي الحارة لأسرة الشهيد وأسرة قناة الساحات.
نص البيان:
“وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ”
امتداداً لتواصل عطاء الإعلام الرسمي والوطني كانت تغطية الوسائل الإعلامية لأخبار الجبهات ورصدها لجرائم قوى تحالف العدوان الصهيو سعودي إماراتي أمريكي على بلادنا بوطنية وحرفية واقتدار.
وفي ذروة هذه العطاءات ما برح الإعلاميون يتعرضون لاستهداف العدوان في كل الجبهات.. الزميل عبدالله المنتصر مصور قناة الساحات ارتقى شهيداً وهو يغطي أخبار مواجهة أبطال الجيش واللجان الشعبية وتصديهم لقوى العدوان في حيس.
ومؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر وصحيفة الثورة وكادرها الإعلامي وهم يتلقون بأسى بالغ نبأ استشهاد هذا الإعلامي الفذ والمجاهد الوطني، يدينون بأشد العبارات هذه الجريمة التي ارتكبتها طائرات العدوان ويتوجهون بتعازيهم الحارة إلى أسرة الشهيد عبدالله المنتصر وأسرة قناة الساحات الوطنية.
هاهو عبدالله المنتصر شهيد العطاء الإعلامي يغادرنا لكن مأثره النضالية باقية وقوية قوة عطائه الثوري والوطني تؤكد خيبة العدوان في محاولات استهداف الإعلام الوطني وتؤكد على حقيقة أن القضية التي ناضل واستشهد من أجلها عبدالله المنتصر حتماً ستنتصر.
كما تقدمت الهيئة الإعلامية لأنصار الله، أمس الخميس 22 جماد أول 1439هـ، بأصدق التعازي والمواساة لأسرة الشهيد الإعلامي المجاهد عبد الله المنتصر ولقناة الساحات الفضائية والذي نال وسام الشهادة وهو في أقدس محراب في ميدان الجهاد وهو يوثق انتصارات وتضحيات رجال الله في مواجهة جموع الغزاة.
ودانت الهيئة الإعلامية لأنصار الله بأشد العبارات الاستهداف الممنهج للطواقم الإعلامية من قبل العدوان بالرغم مما يتمتعون به من حماية وفق القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية، معتبرة هذا الاستهداف إنما يهدف إلى تغييب الحقيقة وإخفاء جرائمهم بحق الشعب اليمني الصابر المجاهد.
بيان التعزية ”
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)
تتقدم الهيئة الإعلامية لأنصار الله بأصدق التعازي والمواساة لأسرة الشهيد الإعلامي المجاهد عبدالله المنتصر ولقناة الساحات الفضائية والذي نال وسام الشهادة وهو في أقدس محراب في ميدان الجهاد وهو يوثق انتصارات وتضحيات رجال الله في مواجهة جموع الغزاة ، وان الهيئة الإعلامية لأنصار الله إذ تعزي الوسط الإعلامي بهذا المصاب فإنها تدين بأشد العبارات الاستهداف الممنهج للطواقم الإعلامية من قبل العدوان بالرغم مما يتمتعون به من حماية وفق القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية ، وتعتبر هذا الاستهداف إنما يهدف إلى تغييب الحقيقة وإخفاء جرائمهم بحق الشعب اليمني الصابر المجاهد .
صادر عن الهيئة الإعلامية لأنصار الله
بتاريخ 8/ 2/ 2018م
كما نعى اتحاد الإعلاميين اليمنيين مصور قناة الساحات الفضائيّة ، الشهيد عبد الله المنتصر الذي ارتقى شهيدا وهو يؤدي الواجب الوطني والإعلامي في تغطية جرائم العدوان السعودي الأمريكي المتواصلة منذ نحو ثلاثة أعوام.
وأشاد الاتحاد في بيان تلقت “الثورة” نسخة منه بتميز قناة الساحات ودورها المشهود في دحض الزيف الإعلامي للعدوان ومرتزقته، وكانت وما تزال صوتا حرا في مواجهة العدوان وفي مواكبة صمود شعبنا وانتصارات الجيش واللجان الشعبية. وتوجت باستشهاد الزميل المنتصر مسيرة حافلة بالعطاء والتضحيات.
وقال البيان إن الاتحاد وهو يعزي أسرة الشهيد والوسط الإعلامي في هذا المصاب الجلل يؤكد المضي على درب الجهاد والفداء مهما بلغت المخاطر والتحديات.
وجدد الاتحاد الإشادة بالدور الوطني الكبير الذي تضطلع به المؤسسات الوطنية الإعلامية وكوادرها الأحرار داعياً أحرار العالم إلى التضامن مع الشعب اليمني ومع الإعلاميين اليمنيين الذين يستهدفهم العدوان السعودي بالقتل والقصف المتعمد في جرائم حرب لن تسقط بالتقادم. وما ضاع حق وراءه إعلام مقاوم.
الخلود والمجد للشهداء والخزي والعار للمعتدين وإنا لله وإنا إليه راجعون
كما نعت وزارة الإعلام مصور قناة الساحات الفضائيّة عبد الله المنتصر الذي التحق بركب شهداء الإعلام الوطني في جريمة جديدة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق الإعلاميين اليمنيين.
ودعت وزارة الإعلام في بيان صادر عنها، المنظمات الدولية إلى اتخاذ مواقف عملية للحد من انتهاكات وجرائم تحالف العدوان بحق المدنيين والإعلاميين اليمنيين التي تتنافى مع كل المواثيق والأعراف الدولية والإنسانية.
وفيما أدانت وزارة الإعلام هذه الجريمة النكراء، أكدت تضامنها مع قناة الساحات الرائدة في مواقفها الوطنية.
وعبرت الوزارة عن خالص العزاء والمواساة لأسرة الشهيد المنتصر وزملائه في قناة الساحات.. سائلة المولى عز وجل أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
“إنا لله وإنا إليه راجعون”.
كما نعى الوسط الإعلامي بمحافظة إب، مصور قناة الساحات عبدالله عبدالفتاح المنتصر الذي استشهد وهو يؤدي واجبه في تغطية جرائم العدوان.
وأشاد بيان نعي تلقته (سبأ) بمناقب الشهيد المنتصر وإسهاماته في المجال الإعلامي، حيث عمل مصورا لقناة الساحات ومخرجا إذاعيا بإذاعة إب وساهم في تغطية الأنشطة والفعاليات بالمحافظة وأعمال التحشيد والتعبئة لمواجهة العدوان.
وأعرب البيان عن خالص العزاء والمواساة لأسرة الشهيد وأصدقائه ومحبيه .. سائلا الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
” إنا لله وإنا إليه راجعون “.
وسيوارى جثمان الفقيد الثرى بمنطقة شبان بإب اليوم الجمعة .

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله