سبتمبر 23, 2018 صنعاء 3:55 م

21 سبتمبر

وزير الثقافة يكرّم المنشد الثائر عيسى الليث وعدد من شعراء الزامل

وزير الثقافة يكرّم المنشد الثائر عيسى الليث وعدد من شعراء الزامل
مساحة اعلانية

الثورة نت | صنعاء

أكد وزير الثقافة عبدالله أحمد الكبسي أن الحرف الذي سطره الشعراء يوازي البندقية والجُملة التي كتبوها توازي قذيفة المدفعية والسطر الذي سطروه يعادل البركان الذي دك معاقل الظلم والعدوان.

وخلال الاحتفال بتكريم المنشد الثائر عيسى الليث وعدد من شعراء الزامل اليمني الجهادي الذي نظمه بيت الشعر اليمني والاتحاد العربي للثقافة والابداع…أشار الوزير إلى ان هذا الاحتفال في هذا اليوم له دلالات خاصة وهو مرور ثلاثة اعوام على صمود الشعب اليمني المكافح المظلوم الذي لم يعتد على احد انما هو شعب يدافع عن شرفه وكرامته بأبسط مقومات القتال مقارنة مع ما يمتلكه الطرف الاخر.

ولفت إلى أن الشعراء لعبوا دورا مهما في هذه المعركة في تحفيز المقاتلين وفي شحذ همم الشباب والمواطنين وكان لهم دورا لا يقل عن دور المقاتل في الجبهة بل انهم اسهموا في الجبهة بالبندقية و عدد كبير من الشعراء كانوا في مقدمة الصفوف في الجبهات وقاتلوا مرتين بالكلمة والصوت والصورة وبالبندقية وقاتلوا بكل مستلزمات القتال.

وأضاف إن المنشد الثائر عيسى الليث الذي يأتي في مقدمة المكرمين قد سجل حضورا فاعلا في معركة الوطن معركة التصدي للعدوان الخارجي الغاشم على اليمن حيث اكد بصوته واداءه لإشعار هذه الثلة من الشعراء الاحرار على ان الوطن عزيز ولا يقبل الضيم والاحتلال والعدوان والارتهان للخارج فالوطن بكم جميعا حرا عزيزا كريماً.

فيما أكد الدكتور عبدالسلام الكبسي في كلمة بيت الشعر اليمني والاتحاد العربي للثقافة والابداع ان الكلمة المبدعة عندما تلتقي مع الفن الاصيل تشكلان اسطورة رائعة بحق ومعجزة ظاهرة كما حصل في زمننا هذا زمن الثورة ذي الرؤية القرآنية المفتوحة على العالمين.

وأشاد بالمنشد الثائر عيسى الليث الذى آتاه الله جذوة من تسابيح ملائكته المسبحين وعزما من عزيمة ملائكته الصافين فانشد بكلمات الحواريين شعراء الزامل الحربي الفذ فملأ الزمان اليمني والمكان بعدد مهم من الزوامل التي تتنزل على المجاهدين في الجبهات كالمن والسلوى وهي على اعداء الامة اليمنية اشد من حريق النار.

ومن جانبه تلا رئيس الاتحاد العربي للثقافة والإبداع على محسن الاكوع بيان التكريم حيث أكد فيه أن هذا التكريم يأتي تقديرا للمكرمين ولمساهمتهم الرائدة في نضوج هذا الفن اليمني الاصيل حتى بلغ الذروة.

تخلل حفل التكريم، الذي حضره كوكبه من الشعراء والمنشدين، قصيدة شعرية للشاعر امين ناجي الجوفي.

سبأ

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله