سبتمبر 22, 2018 صنعاء 5:57 م

21 سبتمبر

البحر يشهد لنا والمضيق

البحر يشهد لنا والمضيق
مساحة اعلانية

تدمير عشرات البوارج والفرقاطات العسكرية والسفن الحربية التابعة للعدو

إعداد/ محمد مطير

تمكن الأبطال في القوات البحرية والدفاع الساحلي من تدمير العشرات من القطع البحرية العسكرية التابعة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي ومقرات العدو البحرية خلال الثلاثة الأعوام من العدوان الظالم، مما يؤكد على مدى الجهوزية القصوى والقدرة على حماية سواحلنا بأيدينا وبأسلحة متطورة ونوعية.
وإليكم في هذا التقرير عرض مفصل لمجموعات مختارة بالتفصيل عن المكان والزمان للعمليات البحرية للقوات البحرية والدفاع الساحلي التي استهدفت بوارج عسكرية للعدو.

عام 2015م:
15 /8/ 2015م استهدفت القوة الصاروخية للجيش مقر قوة الواجب البحرية للعدو السعودي في جيزان بصاروخ باليستي من نوع توتشكا أصاب هدفه بدقة عالية.
20 /8 /2015م استهدفت القوة الصاروخية للجيش مقر قوة الواجب البحرية للعدو السعودي في جيزان بصاروخ باليستي من نوع توتشكا أصاب هدفه بدقة عالية.
عام 2016م:
26 /11/ 2016م استهدفت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية تجمع زوارق حربية تابعة للعدوان السعودي الأمريكي قبالة مثلث العمري بمديرية ذباب جنوب غرب محافظة تعز.
27 /11 /2016م استهدفت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية زوارق حربية تابعة لدول العدوان السعودي الأمريكي في سواحل مديرية ذباب بمحافظة تعز.
01 /12 /2016م استهدفت القوة الصاروخية والمدفعية للجيش واللجان الشعبية زوارق حربية تابعة لقوى العدوان السعودي الأمريكي في السواحل الغربية بمحافظة الحديدة.
تمكن الأبطال في القوات البحرية والدفاع الساحلي من تدمير 8 قطع بحرية عسكرية تابعة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي خلال العام 2017م، منها زورقان بحريان و4 بوارج وفرقاطة وغواصة، وهذا يؤكد مدى الجهوزية القصوى والقدرة على حماية سواحلنا بأيدينا وبأسلحة متطورة ونوعية وذلك على النحو التالي:
أولا: دمر أبطال الجيش واللجان الشعبية فرقاطة وزورقا حربياً لتحالف العدوان الأمريكي السعودي حيث استهدفت القوة البحرية التابعة للجيش واللجان الشعبية، الاثنين،30 /1/ 2017م، فرقاطة حربية تابعة لقوى العدوان الأمريكي السعودي قبالة سواحل الحديدة والمسماة “مدينة” فرنسية الصنع من نوع : لافاييت La Fayette F-2000 وتعتبر واحدة من أهم قطع الأسطول الغربي للبحرية السعودية، وهي مزودة بصواريخ موجهة ومجهزة لقتال الغواصات وتوفير الدفاع الجوي وتأمين مجموعات القتال البحرية وتأمين القوافل البحرية ويصل عدد طاقم هذه الفرقاطة إلى 197 فرداً .
ثانيا : في أول أيام عيد الفطر المبارك الموافق( 25 /6 /2017م) أعلنت قوات البحرية اليمنية استهداف سفينة إنزال عسكرية للغزاة قبالة سواحل المخا بمحافظة تعز، مؤكدة أنه تم استهدافها بسلاح مناسب محققا إصابة مباشرة ودقيقة أدى إلى اشتعال النيران داخلها.
ثالثا: قبل ذلك بعشرة أيام في ( 14 /6/ 2017م) أعلنت القوات البحرية عن استهداف سفينة حربية تابعة لقوى العدوان الأمريكي السعودي قبالة سواحل المخا بمحافظة تعز، حيث أكدت القوات البحرية والدفاع الساحلي استهداف سفينة حربية تابعة لقوى العدوان كانت تقوم بأعمال عدائية داخل المياه الإقليمية اليمنية قبالة سواحل المخا مساء الثامن عشر من رمضان 1438 هـ.
من جانبه، أقرّ تحالف العدوان الأمريكي السعودي بتعرض سفينة إماراتية لدى خروجها من ميناء المخا اليمني لهجوم بصاروخ أطلقته قوات البحرية اليمنية، وإن حاول التغطية على حجم خسائره البشرية والمادية نتيجة العملية.
رابعا: كما تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية من إغراق زورق حربي تابع للعدوان الأمريكي السعودي قبالة سواحل المخا بمحافظة تعز بعد استهدافه بصاروخ موجه في 3 /1/ 2017م.
خامسا: إضافة إلى ذلك فقد أعلنت القوات البحرية والدفاع الساحلي عن استهداف زورق حربي تابع لتحالف العدوان الأمريكي السعودي في الساحل الغربي للبلد وذلك بتاريخ ( 24 /7 /2017م،) وكان الزورق في مهمة تشويش على الرادارات التابعة للجيش واللجان الشعبية.
سادسا: في يوم السبت الموافق ( 29 /7/ 2017م،) أعلنت القوات البحرية عن تدمير بارجة حربية تابعة للإمارات قبالة سواحل المخا بالساحل الغربي كانت قادمة من ميناء عصب وتحمل طيرانا عموديا وعتادا عسكريا، مؤكدة أن أبطال القوات البحرية واللجان الشعبية استهدفوا بسلاح مناسب بارجة عسكرية إماراتية قبالة سواحل المخا وأصابها بشكل مباشر.
وأكدت المعلومات مصرع 12 إماراتياً وجرح 23 آخرين حصيلة استهداف البارجة العسكرية الإماراتية قبالة سواحل المخا، مؤكدة أنه تم نقلهم إلى ميناء عصب الإريتري عبر طائرات نقل.
سابعا: في يوم السبت الموافق (12 /8/ 2017م) أعلنت القوات البحرية والدفاع الساحلي عن تمكنها من استهداف سفينة حربية تابعة لقوى العدوان داخل ميناء المخا بسلاح مناسب أدى إلى تدميرها بالكامل.
وختامه مسك كما يقول المثل فقد اختتمت القوة البحرية العام 2017، بإنجاز نوعي حيث أعلنت القوات البحرية يوم الأحد الموافق (31 /12/ 2017م) عن ضبط مركبة تجسسية ذاتية التحكم تابعة للغزاة في المياه الإقليمية اليمنية.
الختام:
نود التوضيح هنا أن ما تم ذكره من أرقام هي أقل بكثير مما نفذه الجيش واللجان ضد القطع البحرية العسكرية للعدو السعودي والإماراتي، بطبيعة الحال، نحن كشعب يمني عزيز كريم حر في عالم اليوم، لدينا فرصة ذهبية أن نغير التاريخ ألا وهي أن نكون أقوياء- ونثق بالله ثم بأنفسنا، وإمكانياتنا، وهي كثيرة، وهذا مسار طويل، وصعب، ولكن إرادتنا وتضحياتنا وإيماننا بقضيتنا ووطننا وهويتنا وثقافتنا وعروبتنا وإسلامنا وشجاعتنا وبسالتنا وجدارتنا وكفاءتنا تتأكد في كل يوم أنها صلبة ومنتصرة وان قرار السيد القائد عبد الملك الحوثي حفظه الله ونصره هو قرار شعبي نصه: (لقد قررنا أن ننتصر وان نكون أقوياء مهما بلغت التضحيات ).

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله