نوفمبر 20, 2018 صنعاء 12:52 ص

21 سبتمبر

المكتب الجهادي يكرم خريجي الإسعاف الحربي بصنعاء

المكتب الجهادي يكرم خريجي الإسعاف الحربي بصنعاء
مساحة اعلانية

الثورة نت / أسماء البزاز

نظم المكتب الجهادي بصنعاء حفل تخرج لطلبة الإسعاف الحربي ـ إنعاش وطوارئ لدفعة الشهيد الرئيس صالح علي الصماد .

وفي الاحتفالية أوضح نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات محمود الجنيد ان هذا الاحتفال يأتي في مضمار احتفالات بلادنا بمناسبات ثورية ودينية عظيمة لعظماء سطروا أروع ملاحم وملامح النصر والعزة والتمكين والقيم العليا والتي تمخضت عنها ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر حيث لم تكن أهدافها ببعيدة عن ثورة الحسين عليه السلام وقائد الثورة السيد حسين بدر الدين الحوثي والتي حمل لوائها اليوم السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي .

وقال الجنيد: أنه ورغم التوحش العدواني بحق أبناء الشعب لم يزد اليمنيين إلا صلابة وثقة وإيمان بالله ونصرة كما أن ميادين القتال خير شاهدة على تلقين أعداء الله دروسا قاسية لم تكن في التوقع أو الحسبان.

مؤكدا ضرورة أن يتحلى خريجي الإسعاف الحربي بمخرجات دورتهم الصحية والإنسانية وبكافة أبعادها في إحياء النفس الإنسانية لجرحى الجبهات والمواطنين على حد سواء وتقديم كافة أنواع الرعاية الطبية لمن بذلوا أرواحهم رخيصة في سبيل الله والوطن.

داعيا إلى النفير العام نحو الجبهات بالرجال والمال والعتاد ومختلف قوافل الزاد والمعونة والمدد.

من جانبه أوضح وزير الصحة الدكتور طه المتوكل أن الشعب اليمني يعيش مظلومية جبارة تكالبت عليه شعوب العالم بقيادة أمريكية وبيد سعودية دمرت وقتلت كل شيء بدم بارد نتاج لثورة شعبية رفضت الهيمنية الأمريكية السعودية والوصاية الخارجية لتحقيق السيادة الوطنية والاستقلال فكان ثمن الحرية هذه المجازر الوحشية التي ترتكب بحق هذا الشعب المسالم.

وأشار المتوكل أنه وبالرغم ما يمتلكه العدوان من آلة حرب وفتك ودمار هائل أثبت اليمنيون أن عدالة قضيتهم و إيمانهم بها هو سر الثبات والصمود والنصر وأن كل تلك المعدات الضخمة مجرد كرتونا زائفا أمام كل يمني.

مؤكدا أهمية الاهتمام بهذه الدورات الصحية والإسعافية لأنها من أوجب الواجبات تجاه ما يقدمه جرحانا الأبطال باعتبارهم الشهداء الأحياء الذين قطعت أوصالهم وأعضائهم في سبيل أن نحيا بعزة وكرامة.

من جهته ألقى الخريج أبو نصير المثنى كلمة الخريجين والذي أكد فيها سير الخريجين على خطى سيد الخلق محمد صلى الله عليه وآله وسلم وسير الإمام علي كرم الله وجهه وقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي. مجددا الولاء والبراء من المنافقين والعملاء. وأن يكونوا على جهوزية تامة في الدفاع عن الأرض والعرض وإنقاذ حياة الجرحى رغم الخطوب والمخاطر امتثالا لشعار الشهيد الرئيس يد تحمي ويد تبني.

وفي نهاية الاحتفالية تم تكريم خريجي الدفعة الحادية عشر دورة الإسعاف الحربي في مجال الإنعاش والطوارئ.

الثورة / أسماء البزاز

نظم المكتب الجهادي بصنعاء حفل تخرج لطلبة الإسعاف الحربي ـ إنعاش وطوارئ لدفعة الشهيد الرئيس صالح علي الصماد .

وفي الاحتفالية أوضح محمود الجنيد نائب رئيس الوزراء ان هذا الاحتفال يأتي في مضمار احتفالات بلادنا بمناسبات ثورية ودينية عظيمة لعظماء سطروا أروع ملاحم وملامح النصر والعزة والتمكين والقيم العليا والتي تمخضت عنها ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر حيث لم تكن أهدافها ببعيدة عن ثورة الحسين عليه السلام وقائد الثورة السيد حسين بدر الدين الحوثي والتي حمل لوائها اليوم السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي سلام الله عليهم جميعا.

وقال الجنيد : أنه ورغم التوحش العدواني بحق أبناء الشعب لم يزد اليمنيين إلا صلابة وثقة وإيمان بالله ونصره كما أن ميادين القتال خير شاهدة على تلقين أعداء الله دروسا قاسية لم تكن في التوقع أو الحسبان.

مؤكدا ضرورة أن يتحلى خريجي الإسعاف الحربي بمخرجات دورتهم الصحية والإنسانية وبكافة أبعادها في إحياء النفس الإنسانية لجرحى الجبهات والمواطنين على حد سواء وتقديم كافة أنواع الرعاية الطبية لمن بذلوا أرواحهم رخيصة في سبيل الله والوطن.

داعيا إلى النفير العام نحو الجبهات بالرجال والمال والعتاد ومختلف قوافل الزاد والمعونة والمدد.

من جانبه أوضح وزير الصحة الدكتور طه المتوكل أن الشعب اليمني يعيش مظلومية جبارة تكالبت عليه شعوب العالم بقيادة أمريكية وبيد سعودية دمرت وقتلت كل شيء بدم بارد نتاج لثورة شعبية رفضت الهيمنية الأمريكية السعودية والوصاية الخارجية لتحقيق السيادة الوطنية والاستقلال فكان ثمن الحرية هذه المجازر الوحشية التي ترتكب بحق هذا الشعب المسالم.

وأشار المتوكل أنه وبالرغم ما يمتلكه العدوان من آلة حرب وفتك ودمار هائل أثبت اليمنيون أن عدالة قضيتهم و إيمانهم بها هو سر الثبات والصمود والنصر وأن كل تلك المعدات الضخمة مجرد كرتونا زائفا أمام كل يمني.

مؤكدا أهمية الاهتمام بهذه الدورات الصحية والإسعافية لأنها من أوجب الواجبات تجاه ما يقدمه جرحانا الأبطال باعتبارهم الشهداء الأحياء الذين قطعت أوصالهم وأعضائهم في سبيل أن نحيا بعزة وكرامة.

من جهته ألقى الخريج أبو نصير المثنى كلمة الخريجين والذي أكد فيها سير الخريجين على خطى سيد الخلق محمد صلى الله عليه وآله وسلم وسير الإمام علي كرم الله وجه وقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي. مجددا الولاء والبراء من المنافقين والعملاء. وأن يكونوا على جهوزية تامة في الدفاع عن الأرض والعرض وإنقاذ حياة الجرحى رغم الخطوب والمخاطر امتثالا لشعار الشهيد الرئيس يد تحمي ويد تبني.

وفي نهاية الاحتفالية تم تكريم خريجي الدفعة الحادية عشر دورة الإسعاف الحربي في مجال الإنعاش والطوارئ.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله