نوفمبر 20, 2018 صنعاء 12:32 ص

21 سبتمبر

المؤتمر الشعبي يحتفل بأعياد الثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر

المؤتمر الشعبي يحتفل بأعياد الثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر
مساحة اعلانية

الثورة نت../

نظم المؤتمر الشعبي العام اليوم بالعاصمة صنعاء حفلا خطابيا إحتفاءً بأعياد الثورة اليمنية العيد الـ56 لثورة 26 سبتمبر الخالدة، والعيد الـ55 لثورة 14 أكتوبر المجيدة، والذكرى الـ51 للاستقلال الوطني الـ30 من نوفمبر.

وفي الحفل الذي حضره الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام يحيى الراعي ورئيس هيئة الرقابة التنظيمية نجيب العجي، وأعضاء اللجنتين العامة والدائمة وعدد من المسؤولين وممثلي التنظيمات السياسية.. أشار رئيس المؤتمر الشعبي الشيخ صادق أمين ابو راس، إلى أن الاحتفال بأعياد الثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر لا يعد احتفالا من أجل البهرجة وإنما لتقييم مرحلة ماضية، وتجنب سلبياتها وتعزيز إيجابياتها، حتى ينطلق الجميع إلى مرحلة قادمة.

وقال” لقد مر على قيام ثورة الـ26 من سبتمبر 56 عاما ويجب علينا أن نقف جادين مع أنفسنا لكي نبين أخطاءنا ونبين ما أصلحنا، ولتلافي السلبيات والمضي في الإيجابيات”.

وجدد أبو راس التأكيد على تمسك المؤتمر الشعبي العام بأهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين .. لافتا إلى أن ثورة ال26 من سبتمبر ليست ملكا لأي فئة أو حزب أو طائفة أو جماعة بل هي ملك لأكثر من 25 مليون يمني.

وأكد أن ثورة الـ26 من سبتمبر لا تزال إلى اليوم تواجه تحديات أكثر مما واجهته في عام 62م.

وأضاف” المؤتمر الشعبي العام يسعى بكل الوسائل إلى تحقيق الأمن والسلام وإنهاء كل مشاكل الحرب”.. مؤكدا أن المؤتمر لا يريد أن توجد لديه مشكلة مع أي جهة في الداخل أو أي دولة في الخارج.

ولفت إلى أن ما تعرض له اليمن من حرب همجية لم تتعرض لها أي دولة على الإطلاق .. مؤكدا أنها حربا ظالمة لم تفرق بين الطفل أو المرأة وبين الكبير والصغير، ولم يكن هدفها الشرعية كما يدعي المعتدون بل الهدف أكبر من ذلك بكثير.

وقال ” أي شرعية تقوم بإغلاق المطارات أمام المرضى وأي شرعية تفرض الحصار المطبق على الشعب اليمني وتستهدف بنيته التحتية ومقدراته الاقتصادية”.

كما أكد الشيخ صادق أبو راس أن المؤتمر يمد يده إلى كل القوى السياسية بسلام ويحكم الجميع مصلحة الوطن العليا.

وأضاف” علاقتنا مع أنصار الله علاقة أخوة يجمعنا معا هدف واحد مواجهة العدوان على بلادنا وشعبنا وتماسك الجبهة الداخلية”.. وقال “نتفق يوم ونختلف يومين ومادام اليمن يتعرض لعدوان فأيدينا مازالت في أيديهم ونحن وأنصار الله نسير على نهج واحد لمقارعة العدوان، فحماية اليمن هو هدفنا جميعا وهو أسمى من أي اعتبار”.

وخاطب أبو راس من يسمون أنفسهم بالشرعية قائلا” عن أي شرعية تتحدثون وأي شرعية تنشدون ؟ هل شرعيتكم أن تقتلون وتجوعون إخوانكم؟ سيذكركم التأريخ بأسوأ صفحاته لأن كل قراراتكم التي اتخذتموها كانت للأسف ضد شعبكم”.

وتساءل ” هل عدم صرف المرتبات يخدمكم ؟ وهل إغلاق المطارات وفرض حصار مطبق على الشعب اليمني يخدمكم ؟ وهل معالجة الاقتصاد بطباعة المزيد من العملات دون غطاء نقدي يخدمكم؟”.

وناشد أبو راس من يدعون الشرعية بأن يكفوا أذاهم عن الشعب اليمني.. وأضاف” بالنسبة لنا سنظل رافعين رؤوسنا وسنظل متمسكين بالسلام سلام الشجعان لا الاستسلام”.

وعبر رئيس المؤتمر عن الشكر والتقدير لسلطنة عمان الشقيقة ولقائدها السلطان قابوس بن سعيد على ما تقدمه من تسهيلات لليمنيين العابرين عبر أراضيها أو المقيمين فيها.

كما ألقيت في الحفل عدد من الكلمات المعبّرة عن عظمة المناسبة في تاريخ ووجدان الشعب اليمني.

سبـأ

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله