نوفمبر 21, 2018 صنعاء 10:29 ص

21 سبتمبر

صنعاء.. تحتضن اليوم اللقاء التشاوري للمبادرات والمكونات الشبابية

صنعاء.. تحتضن اليوم اللقاء التشاوري للمبادرات والمكونات الشبابية
مساحة اعلانية

 

تنطلق اليوم بالعاصمة صنعاء فعاليات اللقاء التشاوري للمبادرات والمكونات الشبابية الذي ينظمه قطاع الشباب بوزارة الشباب والرياضة حيث تم الانتهاء من كافة التحضيرات لإقامة اللقاء التشاوري.
وشدد وزير الشباب والرياضة حسن محمد زيد خلال إطلاعه على سير التحضيرات النهائية لبدء فعاليات اللقاء، على ضرورة إنجاح اللقاء التشاوري الأول الذي سيشارك فيه العديد من المكونات الشبابية والجمعيات والجهات ذات العلاقة بهدف الخروج برؤية موحده تصب في خدمة الشباب خاصة في ظل الظروف التي يمر بها الوطن، مؤكداً ضرورة الاهتمام بالشباب واستيعاب كل المكونات والمنظمات العاملة في الجانب الشبابي خاصة في ظل تعدد الحكومات الشبابية، مشيرا إلى أهمية إبراز دور الشباب في هذه المرحلة التي يمر بها الوطن في ظل استمرار العدوان الغاشم على بلادنا.
وحث الوزير اللجان التحضيرية على ضرورة بذل قصارى الجهود بما يضمن إنجاح اللقاء وتحقيق الأهداف التي عُقد لأجلها خاصة وأنه يتعامل مع أهم شريحة في المجتمع وهي شريحة الشباب بكل مكوناتهم وأطيافهم خاصة أن الجميع يعول على هذه الشريحة لصنع المستقبل المشرق.
من جانبه قدم القائم بأعمال وكيل الوزارة لقطاع الشباب محمد الصرمي عرضاً تفصيلياً للتحضيرات النهائية لعقد اللقاء التشاوري الأول والذي من المتوقع أن يشارك فيه 200 مشارك يمثلون كافة المكونات والمبادرات الشبابية، بالإضافة لعقد ورشة العمل الخاصة باللجنة الفنية للإستراتيجية الوطنية للطفولة والشباب، موضحاً أن اللجان التحضيرية واصلت أعمالها ووضعت الترتيبات النهائية لعقد اللقاء، مشيراً إلى أن اللقاء سيناقش عدداً من المحاور منها معايير وشروط إنشاء المبادرات الشبابية والاعتراف بها وآلية عمل المبادرات والمكونات وتنظيم العلاقة بينها وبين وزارة الشباب كجهة إشرافية حكومية، إضافة إلى محاور وآلية العمل وشروط وضوابط إنشاء برلمان وحكومة الشباب وبرلمان وحكومة الأطفال وكذا التعلم والثقافة والإعلام والبيئة والصحة والتنمية والخدمات والحماية والحقوق والحريات، بالإضافة إلى مناقشة محور التمكين السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشبابي ومحور الإغاثة والعمل الإنساني التطوعي والمواطنة والولاء والانتماء ومواجهة التحديات الناجمة عن العدوان.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله