ديسمبر 12, 2018 صنعاء 4:10 م

ذكرى المولد النبوي مناسبة متأصلة في الشعب اليمني ومستمدة من صميم الدين وتعاليم القرآن

ذكرى المولد النبوي مناسبة متأصلة في الشعب اليمني ومستمدة من صميم الدين وتعاليم القرآن
مساحة اعلانية

مسؤولون مشاركون في حفل المولد النبوي الشريف يؤكدون لـــ “الثورة”:

 

العلامة شمس الدين:
اليمنيون لا يزالون على العهد ولن يتخلوا عن ولائهم لله ولرسوله ومواجهة أي عدوان

رئيس القضاء الأعلى: أهل اليمن منذ فجر الإسلام وهم صدر المسلمين وطلائع المحبين لرسول الله
حامد: لا يمكن أن يفصلنا عن النبي أي شيء وكلما طال أمد العدوان كان حضورنا الجماهيري أكبر وأكثر

اللواء الرويشان: الاحتفال بمولد الرسول الأعظم صورة رمزية وعلى جميع المسلمين أن يلتزموا بها

زيد:
أتينا اليوم لنجدد ولاءنا لله وللرسول الأعظم والالتفاف حول رايته
اليوسفي:
هذه الحشود الهائلة تؤكد ترابط النسيج اليمني الإسلامي وتجسد مؤتمراً جامعاً ضد كل التيارات التمزيقية
اكتظ ميدان السبعين بملايين الجماهير الغفيرة التي شاركت في الاحتفاء بذكرى مولد أشرف خلق الأمة ورسولها والتي عبر فيها المشاركون عن سعادتهم وهم يحتفون بهذه المناسبة بشكل يثبت للعالم أجمع أن اليمنيين لا يمكن أن يفصلهم عن تعاليم رسول الله أي عائق ولن تهددهم آلة القتل والدمار فهذه المناسبة متأصلة في الشعب اليمني ومستمدة من صميم الدين وتعاليم القرآن انطلاقا من قول الله” قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَ?لِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ” فرسول الله صلوات الله عليه وآله هو رحمة الله لعباده.
“الثورة” التقت بعدد من المسؤولين المشاركين في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وخرجت بهذه المحصلة… نتابع:

الثورة / مجدي عقبه

الوفاء بالوفاء
رسم اليمنيون لوحة بديعة في احتفالهم بالمولد النبوي الشريف تؤكد جليا ان ابناء اليمن لا يزالون متمسكين بالرسالة المحمدية وانهم الانصار، حيث يؤكد رئيس رابطة علماء اليمن العلامة شمس الدين شرف الدين في حديثه لصحيفة الثورة، أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف هو تأكيد على أن أهل اليمن يبادلون النبي محمد صلى الله عليه وسلم الوفاء بالوفاء الذي قال “الإيمان يمان والفقه يمان والحكمة يمانية” وقوله “أتاكم أهل اليمن هم خير أهل الأرض كأنهم السحاب.. وقوله ” لا تسبوا أهل اليمن فإنهم مني وأنا منهم وكذا قوله إني لأجد نفس الرحمان من هاهنا وأشار إلى اليمن “.
وأضاف: لم نجد شعبا بهذا المستوى من النضج والصمود والثبات والتوكل على الله والجهاد في سبيله دون أن يخاف في الله لومة لائم.
مشيرا إلى أن أبناء اليمن احتشدوا أمس في أكثر من ساحة وأكثر من محافظة لإيصال رسالتين: رسالة داخلية ورسالة خارجية، الرسالة الداخلية: للتأكيد على اللحمة وجمع الكلمة ووحدة الصف بين أفراد هذه الأمة المقاومة والصامدة في وجهة العدوان، أما الرسالة الخارجية ليعرف العالم أجمع ان الشعب اليمني بقضه وقضيضه لا زال على عهده ولن يتخلى عن عهده بالولاء لله ورسوله ومواجهة أي عدوان يريد النيل من شرف هذه الأمة وعزتها وكرامتها.
وقال ” أهل اليمن هم المجاهدون الصابرون والثابتون يستحقون هذه المنزلة من رسول الله، فهنيئا لأهل اليمن وعضوا على هذه النعمة بالنواجذ واصبروا وصابرو ورابطوا “.
روح التكافل
رغم العدوان والحصار الجائر من قبل العدو السعودي الأمريكي إلا أنه هذا لم يثن الشعب اليمني عن الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة التي تجسد روح التكافل الاجتماعي والأخوة والتعاون بين أبناء الشعب اليمني في مواجهة العدوان والحصار الجائر، حيث يقول رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي العلامة أحمد يحيى المتوكل : إن احتفال شعبنا اليوم وبهذا الشكل بمناسبة مولد رسول الله صلى الله عليه واله سلم دليل على أن هذا الشعب جدير بحب الرسول صلى عليه وسلم القائل “الإيمان يمان والحكمة يمانية”، فأهل اليمن منذ فجر الإسلام وهم صدر المسلمين وطلائع المحبين لرسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم وبالتالي فاليمنيون جديرون بإحياء هذا اليوم العظيم وجديرون بالاقتداء بهدي رسول الله واتباع منهجه صلى الله عليه وعلى اله وسلم.
حب واتباع
مولد خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبدلله صلى الله وعليه وسلم، كان مولداً للنور والهدى الذي أعاد حياة الإنسانية إلى موازين العدل والمساواة والأخوة ومبادئ التكافل والتراحم والقيم الحميدة والأخلاق النبيلة السامية، وتصحيح علاقة الإنسان بخالقة المتصلة بعبوديته وتوحيده والتحرر من كل تبعية وعبودية لغير الخالق عز وجل وتأكيد حرية الإنسان، من أجل ذلك أكد مدير مكتب رئاسة الجمهورية احمد حامد أن حشود أمس قبل ان تكون رسالة هي حب واتباع للنبي صلوات الله عليه وعلى اله وسلم اننا نحبه ونجله ونطيعه واذا كان أولئك الذين بايعوه تحت شجرة فإن ابناء شعبنا اليمني بايعوه تحت ازيز الطائرات وقصف الصواريخ.
موضحا انه لا يمكن ان يفصلنا عن النبي اي شيء مهما عملوا بل كلما طال امد العدوان كان حضورنا الجماهيري بالساحات وتفاعلنا مع هذه المناسبات أكبر وأكثر، وهذا ما شاهدناه في هذا اليوم حضور الناس في أكثر من ثمان ساحات كبرى أكبر من اي وقت مضى وهو دليل على انه كلما طال امد العدوان دفعوا بنا نحو توجه واحد وموقف واحد في مواجهة العدوان.
ارتباط اليمنيين بالرسول
إلى ذلك قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن اللواء جلال الرويشان : إن الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم له دلالة كبيرة جدا لارتباط اليمنيين بالرسول الأعظم منذ 1400 سنة، مشيرا إلى أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال في حديث له: الدين يسر والخلافة بيعة والأمر شورى والحقوق قضاء، مؤكدا أن الرسول صلى الله عليه وسلم وضع منهاجاً للدولة المدنية الحديثة القائمة على العدالة والقائمة على الأسس التي تهتم بالحياة الدنيا وبالآخرة، لافتا إلى أن الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم صورة رمزية على جميع المسلمين أن يلتزموا بها وان يحتفلوا بها في كل بقاع العالم.
تجديد الولاء
ما تمر به الأمة الإسلامية حالياً من ظلم وإذلال وقهر وشتات وتخلف بسبب التخلي عن مسؤوليات الأمة في التمسك برسالة الله وإقامة دينه الذي يكفل لها قيام العدل والحق الذي جاء به النبي عليه وعلى آله فضل الصلة والسلام، و أن على الأمة الإسلامية أن تفهم أن طريق الخلاص من الظلم لكل الشعوب الاسلامية وما يحاك ضدها من قبل أعداء الله وأعداء الإسلام هو لعدم فهم الرسالة السماوية التي جاء بها البشير النذير لإخراج أمته من الظلام إلى النور، ويؤكد لنا ما سبق وزير الشباب والرياضة حسن زيد قائلا : جئنا اليوم لتجديد الولاء لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم والتعبير عن استمرار الصمود العظيم والالتفاف حول راية رسول الله وتجديدا للعهد مع رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم بأننا على العهد باقون كما كان آباؤنا الانصار الذين فتحوا الدنيا وبإذن الله سبحانه وتعالى سنجدد لليمن عهودها الزاهرة العظيمة.
مواجهة الأخطار
رسول الله صلى الله عليه وآله لا يزال وسيبقى حياً في قلوب الشعب اليمني وملهماً لهم في صمودهم وثباتهم ومواجهة الأخطار والتحديات كما واجهها الرسول بكل شموخ وعزة وعدم اكتراث لما في يد العدو من إمكانيات مادية سرعان ما تتلاشى أمام وعي وإيمان المستضعفين البائعين من الله أنفسهم، من أجل ذلك يقول نائب وزير الإعلام فهمي اليوسفي أن هذا الجمع الكبير يمثل مؤتمرا جامعا يؤكد ترابط النسيج اليمني والإسلامي بشكل عام ويؤكد كذلك ان هذا النسيج كان وسيظل ضد العدوان وضد المشروع الامبريالي والرجعي وضد المطامع التوسعية للصهيونية في المنطقة العربية بشكل عام وبالتالي زاد العدوان كلما زاد التفاف الناس زاد النسيج اليمني تماسكا امام العدوان وهذا يؤكد أن القوى المضادة ليس لها مؤتمر عام يربطها من الناحية الإسلامية او الإيمانية بل لديها مؤتمر تمزيقي.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله