الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

مسؤولون لـ”الثورة”: نعمل على إعداد مصفوفة معالجات لضبط المتلاعبين وتحقيق استقرار في اسعار السلع

*إجراءات رسمية تخص التجار وتسهم في خفض الاسعار
الثورة / أسماء البزاز
استجابة لدعوة الأستاذ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى وتأكيدا للشراكة بين الوزارات المعنية والسلطة المحلية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع اليمني لحماية المستهلك وخدمة للمواطن اليمني الصامد والصابر، عقد اللقاء الموسع للوزارات والهيئات الحكومية والسلطة المحلية والغرفة التجارية وجمعية حماية المستهلك تحت شعار( تخفيض الأسعار وضبط الأوزان والجودة هدفنا جميعا) والذي نظمته وزارة الصناعة والتجارة وخرج بنتائج عملية تطبيقية على أرض الواقع باعتماد قائمة أسعار السلع الأساسية والكمالية المخفضة وانسياب المواد الغذائية في عموم محافظات الجمهورية ومباشرة الفرق الميدانية للنزول والرقابة على ذلك بدعم من مختلف الجهات الأمنية والقضائية:
وزير الصناعة والتجارة الأخ عبدالوهاب يحيى الدرة شكر كل الجهات الداعمة لانخفاض الأسعار والذين دعاهم على حد تعبيره واجبهم وحسهم الوطني ومسؤوليتهم الحكومية والإنسانية للتعاون والتكاتف مع الوزارة في تنفيذ سياستها الجماعية في التخفيف من معاناة الوطن والمواطنين ومواجهة الحرب الاقتصادية الضروس التي ينتهجها العدوان وأذنابه لإضعاف الجبهة الداخلية وتماسكها وتوحدها وزعزعة صمود الشعب وثباته بخلق محاولات يائسة لاضطراب الوضع المعيشي والسوق المحلية ومحاولة فقدان الثقة بين الشعب وقيادته برفع أسعار المواد الغذائية الأساسية والكمالية والدوائية ورفع سعر صرف الدولار وتسويق العملة المزيفة وما سبق ذلك من إرهاصات اقتصادية بدءاً بنقل البنك المركزي إلى عدن وقطع المرتبات وفرض حصار خانق على منافذ البلاد ومداخلها.
جبهة اقتصادية
وقال الدرة : ونحن كجبهة اقتصادية لم ولن نرضخ لتلك الضغوطات والتحديات ولن نمكن العدو من تحقيق مآربه، وبتكاتف كل الجهات المعنية حكومة وشعبا وقطاعاً خاصاً ممثلا بالقطاع التجاري سيتم اتخاذ حزمة من الإجراءات لمواجهة كل تلك الاهتزازات في كل قطاعات الدولة والتي من أبرز أولوياتها في ظل هذه المرحلة الحرجة تأمين السلع الأساسية والكمالية للمواطنين في مختلف محافظات الجمهورية وفق جودة عالية وبسعر يوازي تغيرات انخفاض سعر صرف الدولار سواء في السلع الغذائية أو الدوائية.
وأثنى الأخ الوزير على كافة جهود وتفاعل التجار المخلصين والوطنين والذين قدموا مبادرات عظيمة بتقديم قوائم السلع بأسعار تقارب انخفاض سعر الدولار حاليا بنسبة 30 – 35 % .
الجهات المعنية
مشيرا إلى عملية النزول الميداني المستمرة والتي تقوم بها الوزارة في عملية الضبط والرقابة على الأسواق ودور كل جهات الحكومية والمدنية والأمنية والاقتصادية في إنجاحها والتي لن تتهاون مع المتلاعبين بالأسعار أو المتخاذلين في تنفيذ قرارات الوزارة وتطبيقها والقفز فوق معاناة المواطنين إلى الربح غير المشروع.
متطرقا إلى تداعيات كل تلك الممارسات العدوانية بحق أبناء شعبنا الذي يأبى المساعدات رغم حاجته وعوزه بل يريد من المنظمات الدولية التي تتغنى بأرقام وحجم المساعدات الغذائية لشعبنا أن تقدم دعما مباشراً في عملية إعادة تشغيل المصانع وإنتاجها وتشغيل القوى العاملة والذين سيكفل لهم عرق جبينهم عيشا هنيئا وكريما لذويهم وأسرهم .
العدالة
عضو المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي أكد ضرورة أن تتحول جميع توصيات وقرارات اللقاء إلى آلية تنفيذية يتم تطبيقها على أرض الواقع .
وقال النعيمي : بلا أدنى شك نحن حريصون على رأس المال الوطني ولكن بما يحقق العدالة له وعليه وبشكل لا يظلم حاجة المواطنين المعيشية والمتمثلة في اخفاض الأسعار على وجه الخصوص وسنكون عونا كبيرا لوزارة الصناعة بما يحقق انخفاض الأسعار وتوفير السلع الغذائية والكمالية.
مؤكدا أهمية الدور الذي يجب أن يلعبه الإعلام في إنجاح مخرجات هذا اللقاء وحملات النزول الميداني لوزارة الصناعة التي ستبين من يقف وراء التلاعب بالأسعار والتجار المتذبذبين وراء مصالحهم وأطماعهم على حساب الوطن وشعبه.
الإعلام المحايد
من جانبه أوضح ضيف الله الشامي وزير الإعلام أن وزارة الإعلام سيكون لها الدور المحوري والمركزي في إنجاح عملية تخفيض وضبط الأسعار والرقابة على الأسواق وستقف في خط الإنصاف ما بين الحكومة والشعب والتجار وستتحدث بلسان الجميع ولن تكون أبدا مظلة لأحد.
وقال الشامي : لن نسمح لأحد المساس بقوت المواطن ومعيشته باعتبار ذلك خطاً أحمر لا تنازل عنه ومن يتسبب في ذلك فهو في صف العدوان وجزء من تحقيق أهدافه للنيل من ثبات وصمود وصبر الشعب اليمني.
وإضاف الشامي مخاطبا التجار : من حقكم أن ترحبوا ولكن بالحد المعقول الذي يراعي حجم التحديات والمخاطر المحدقة بشعبنا من عدوان وحصار ومع ذلك سنقول للمحسن أحسنت أمام الرأي العام وللمسيء أسأت ولا يمكن أن نسكت ونغض الطرف عن أي مخالفة تجارية تم الاتفاق عليها والالتزام بها.
مصفوفة معالجات
فيما استهل وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل حديثه بقول المولى عز وجل ( وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ)
وقال المتوكل : المواطن البسيط لا يهتم بلغة الأرقام ولا بالمؤشرات الاقتصادية ولا بالأسعار العالمية فكل ما يهمه هو كيف يوفر قوت يومه المعيشي بسعر يتلاءم مع وضعه ودواء إن لم يجد قيمته فهو يفضل الموت تحت وطأة جشع بعض التجار الذين لا يعرفون إلا الزيادة في الأسعار رغم الانخفاضات الصرفية للدولار ولا يلتفون لحجم المعاناة الإنسانية والمجاعة المنتشرة مستدلا بحديث الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ( والله إنكم مسؤولون حتى عن بقاع الأرض وبهائمها)
وأشار المتوكل إلى حجم التضحيات التي يقدمها رجالنا في ميادين الشرف والبطولة وقال متسائلا : هل الأحرى بنا أن نكون على قدر جزء من تضحياتهم في تجارتنا وأرباحنا حتى وإن خسرنا ولو بالشيء اليسير رغم أنه ليست هناك خسارة أبدا.
مؤكدا على دور الحكومة في إصدار مصفوفة معالجات لإلتزام التسعيرة من الأخوة التجار انطلاقا من وثيقة الإمام علي لمالك الأشتر بقوله ( واستوصي بالتجار خيرا وامنع من الاحتكار ومن احتكر فنكل به).
المشتقات النفطية
من ناحيته أوضح أحمد دارس وزير النفط والمعادن أن وزارة النفط تقدر معاناة المواطنين في ارتفاع أسعار المشتقات النفطية والتي هي جزء من ارتفاع الأسعار ومع ذلك بدأنا المرحلة الأولى من المعالجات بانخفاض اسعارها رغم إدراكنا أنه لم يصل بعد للحد المتوقع والمتطلع منه شعبيا والذي نسعى لتحقيقه في المرحلة القريبة العاجلة.
وأكد دارس ضرورة الالتزام بالتخفيض الحالي من قبل القطاع الخاص وطبقا للبورصة العالمية ولا نحمل مسألة تكاليف النقل بأنها وراء ارتفاع سعر البضائع بشكل رئيسي.
السلطات المحلية
وزير الإدارة المحلية علي القيسي قال إن من يغالي في الأسعار يخدم العدو وسياسته في البلاد وهذا ما لم نرضه أبدا شعبا وحكومة.
مؤكدا أن السلطة المحلية في مختلف محافظات الجمهورية ستكون عونا وسندا لوزارة الصناعة والتجارة في تخفيض الأسعار ولن تتهاون ضد من يخرج عن الإجماع.
تعديل القوانين
من ناحيته دعا نائب وزير الصناعة والتجارة محمد أحمد الهاشمي إلى تعديل العديد من القوانين التي تقف مع التاجر على حساب مصلحة المواطن خاصة فيما يتعلق بالغرامات التجارية. مؤكدا ضرورة وأهمية إعداد قائمة سوداء لفضح تجار الحروب والأزمات.
ارتياح شعبي
رئيس جمعية حماية المستهلك فضل منصور عبر عن ارتياح شريحة كبيرة من المستهلكين جراء الانخفاض المبدئي للأسعار ومع ذلك لازال الأمل قائما بتحقيق انخفاضات سعرية كبيرة على مختلف المستويات الغذائية والدوائية.
النيابة العامة
النائب العام القاضي ماجد الدربابي أكد تقديمه كافة التسهيلات والدعم والمساندة الوطنية من قبل النياية العامة لوزارة الصناعة والجهات الداعمة لمهمتها الوطنية في عملية خفض الأسعار وضبط المخالفين وبأنها ستتخذ إجراءات صارمة ضد كل من ترفع به الصناعة لارتكابه مخالفات.
تصوير/ فؤاد الحرازي

قد يعجبك ايضا