الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الصناعة تعلن 2019 عام المشاريع التنموية

 

الثورةنت / أسماء البزاز

برعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور ومعالي وزير الصناعة والتجارة عبدالوهاب يحيى الدرة دشنت وزارة الصناعة والتجارة منح السجلات المؤقتة بالسجلات التجارية لرواد الأعمال للمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر ( الدفعة الأولى) بحضور نائب رئيس الوزراء محمود الجنيد ورئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس

وفي حفل التدشين عبر نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات محمود الجنيد عن مدى سعادته لحضور هذه الاحتفائية الداعمة لبيئة ورواد الأعمال وأصحاب المشاريع بأحجامها الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي سيكون لها صداها الاقتصادي الكبير على البلاد.

وقال الجنيد : إن بلادنا زاخرة بهذه الثروة الاقتصادية وتمتلك العديد من القدرات والمهارات في الصناعات الصغيرة والمتناهية الصغر والتي أن حصلت على الدعم والتشجيع في سبيل نهوضها وتنميتها ستحقق نقلة نوعية للبلد خاصة في ظل هذه المرحلة العصيبة من تأريخه جراء عدوان وحصار جائر وتدمير للشجر والإنسان والحجر.

مؤكدا ضرورة تقديم التسهيلات لرواد المشاريع والأعمال سواء من قبل الحكومة عامة أو وزارة الصناعة بشكل الخصوص وصناديق التمويل والبنوك التجارية وفق خطة تحددها وزارة الصناعة لدعم وتنمية الصناعات والمشاريع في البلاد وعلى ضوئها ستوفر الحكومة كافة الدعم والتسهيلات من أجل مستقبل اقتصادي زاهر.

من جهته أعلن وزير الصناعة والتجارة عبدالوهاب يحيى الدرة أن عام 2019 هو عام المشاريع التنموية الكبيرة بأحجامها الصغيرة والمتناهية الصغر أو المتوسطة والكبيرة والتي لها صدى كبير في حاضر ومستقبل البلاد وسيكون توجه الوزارة نحو البناء والتنمية والتصنيع ودعم كافة المشاريع الاقتصادية وفق رؤية واستراتيجية وخطة مع الجهات المعنية والممولة والبنوك التجارية.

وقال الأخ الوزير يجب أن يكون هناك وعي مجتمعي لتشجيع رواد ورائدات الأعمال وكافة المشاريع الزراعية والصناعية والسياسية والعسكرية .

مشيرا إلى أهمية تكاتف كل الجهود الحكومية والقطاع الخاص للعمل كحلقة واحدة لدعم وتنمية رواد الأعمال والأخذ بإيديهم لما يثمر في رفد الاقتصاد الوطني بهذه القدرات والكفاءات الاقتصادية ولنتحول من مرحلة الاستيراد إلى براكن النمو والانتاج.

لافتا إلى جهود الوزارة المبذولة في إعادة تشغيل المصانع والمؤسسات الاستثمارية والخروج من دائرة وقاعدة الركود التي تسبب بها العدوان وتنمية الإنسان لما يعادل ملحمة الصمود التي يحققها أبطالنا من انجازات عسكرية وبطولية في مختلف الجبهات.

من جانبه أكد وكيل الصناعة والتجارة لقطاع خدمات الأعمال محمد يحيى عبدالكريم أن دعم رواد الأعمال في البلاد من أبرز أولويات واهتمامات وزارة الصناعة أضف إلى الوضع العام في البلاد والذي لابد أن يواكب الانتصارات السياسية والعسكرية انتصارات في الجانب التنموي والاقتصادي.

وأضاف عبدالكريم أن توجه الدولة اليوم هو توجه لدعم المغتربين العائدين من الخارج وأصحاب المشاريع والاستثمار وهذا أمر يحفز هؤلاء الرواد لمواصلة مسيرتهم التنموية.

مشيرا إلى الدور الذي قامت به الوزارة في عقد اتفاقيات وإبرام محاضر لإعفاء رواد الأعمال من الضرائب حتى تنمية مشاريعهم والتنسيق مع وزارة الإشغال في تنمية بيئة الأعمال في البلاد

هذا وقد خرجت الفعالية بتوصيات ومخرجات أبرزها قيام وزارة الصناعة والتجارة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة والداعمة والمانحة وشركاء التنمية ومؤسسات التمويل ومنظمات المجتمع المدني عبر برنامج موحد يقوم برعاية ودعم المشاريع الصغيرة والأصغر والمتناهية الصغر في إطار الخطة التنموية والاقتصادية التي تقوم بإعدادها وزارة الصناعة والتجارة وستطلقها بداية العام 2019 م والتي من شأنها تسعى الوزارة إلى تحقيق دور ريادي في تحقيق التنمية الاقتصادية والمشاريع الانتاجية والتنموية ودعم رواد الأعمال والمشاريع الابتكارية والإبداعية وتحريك عجلة الاقتصاد والتنمية وصولا إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي.

حضر الفعالية نائب وزير الصناعة محمد الهاشمي ووكيل أمانة العاصمة ووكيل أمانة العاصمة عبدالسلام الضلعي

قد يعجبك ايضا