آخر تحديث للموقع: 2015-03-04
تعليم المرأة الريفية أساس لتحقيق المساواة في المجتمع في ندوة بمحافظة صنعاء
الثورة/ حسن شرف الدين
2013-08-28





أقيمت أمس بجامعة صنعاء ندوة بعنوان "تعليم المرأة الريفية أساس لتحقيق المساواة في المجتمع" شارك فيها متخصصون في مجال التعليم وتعليم الفتاة.
وتحدث خلال الندوة الأخ ردمان قدري الجومري مدير التوجيه في وزارة التربية والتعليم والأخ عبدالعزيز ردمان مدير إدارة مشاركة المجتمع في منظمة CIP.. أشارا خلال حديثهما أن تعليم المرأة الريفية يعتبر من المواضيع المقعدة والمرتبطة بعوامل اقتصادية واجتماعية وأعراف المجتمع.. مؤكدان أن تحسين تعليم الفتاة الريفية ليس احتياجا وإنما حق من حقوقها.
وأضاف المتحدثان في الندوة التي نظمتها مبادرة "مطر" للمواطنة المتساوية أن أبرز عوائق تعليم الفتاة الريفية هو عدم وعي المجتمع بأهمية تعليم الفتاة ودورها في التنمية بالإضافة إلى وجود قصور في التشريع.. مشيرين إلى العوائق التي تواجه وزارة التربية والتعليم في توفير المدارس والمعلمين للمناطق الريفية والتي من أبرزها التوسع الهائل في السكان وعدم التخطيط وعدم وجود مواقع لبناء المدارس بالإضافة إلى وجود مدراء مدارس في كثير من المناطق الريفية لا يجيدون القراءة والكتابة بالإضافة إلى تسرب الكثير من معلمي الريف للعمل في أعمال أخرى.
وتطرق المحاضران إلى الأسباب التي تقف وراء تدني مستوى تعليم المرأة في الريف اليمني أبرزها انتشار الفقر وندرة وجود مدارس خاصة بالفتاة وقلة عدد المدرسات والزواج المبكر وبعد المسافة بين منزل الفتاة والمدرسة وضعف الوعي المجتمع بتعليم الفتاة بالإضافة إلى ضعف قناة متخذي القرار بإدخال نصوص قانونية واضحة وملزمة في تعليم المرأة وسيطرة العادات والتقاليد المحددة لتعليم المرأة وغيرها من العوائق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسلوكية.
وفي ختام الندوة التي حضرها عدد من ذوي الاختصاص والمهتمين فتح باب النقاش للحضور الذين أثروا موضوع الندوة بالكثير من النقاط.
طباعة
الثورة الورقية
عين الثورة
أهابت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد بالوحدات العسكرية ومنتسبيها المتمركزة في أراضي حرم مطار الحديدة الدولي التقيد التام بالقرارات والخطط والأوامر التنفيذية الخاصة باسترداد أراضي المطار وإزالة الاعتداءات عليها. وأكدت الهيئة باجتماعها اليوم برئاسة رئيس الهيئة القاضي أفراح بادويلان أن أي معارضة أو عرقلة من قبل منتسبي تلك الوحدات وقادتها سيعرضهم للملاحقة والمسائلة القانونية والقضائية بما في ذلك توقيف قادة تلك الوحدات أو أي من مسئولي السلطة التنفيذية بالمحافظة يثبت عرقلتهم لإجراءات استرداد أراضي المطار وأعمال التسوير وإزالة المخلفات والاعتداءات. واستعرضت الهيئة باجتماعها نتائج أعمال إزالة الأسوار التي أقيمت على أراضي المطار تحت مسميات مدن رياضيه ونوادي شباب ورياضه وبنيت على مساحة مليون و490 ألف متر مربع من أراضي حرم المطار. وأشادت هيئة مكافحة الفساد بجهود رئاسة هيئة الأركان العامة والشرطة العسكرية واللجان الثورية وفرع قوات الأمن الخاصة بالحديدة والإدارة العامة للإنشاءات في هيئة الطيران المدني وفريق التحري والتحقيق المكلف من هيئة مكافحة الفساد وجهاز الأمن القومي في متابعة إجراءات إزالة الاعتداءات على أراضي المطار والتحري والتحقيق مع الضالعين في الاعتداءات عليها من مدنيين وعسكريين. كما أهابت الهيئة بالسلطة المحلية واللجنة الأمنية بمحافظة الحديدة التعاون التام مع تلك الجهود والتقييد بالخطة والأوامر التنفيذية الصادرة من رئاسة الجمهورية ومن الهيئة بما في ذلك حصر الاستحداثات في أراضي المطار من اتجاه قرية منظر وفق قرار مجلس الوزراء الصادر عام 2013م وعرض نتائج ذلك على اللجنة الرئاسية المكلفة بمعالجة أراضي المطار لإيجاد المعالجة اللازمة قانونيا في هذا الجانب مع مراعاة عدم فتح أي مجال لمسميات تعويضات في أراضي حرم المطار باعتبار أن هذه الأراضي محددة منذ عام 1977م ولا يجوز المساس بها أو استقطاعها. سبأ
كاريكاتير
أرشيف الصحيفة - نصوص