آخر تحديث للموقع: 2015-03-04
وزير الإعلام : نتطلّع إلى بناء دوله مدنيه حديثه تحقق العدل و المساواة
الثورة نت.. أحمد الأسد
2013-03-12 | منذ 2 سنة
الثورة نت أحمد الأسد -
أكد الأخ علي أحمد العمراني وزير الإعلام على ضرورة العمل على ترسيخ مبدئ الوحدة اليمنية و بناء الدولة المدنية الحديثة التي تؤسس لبناء دوله مدنيه تحقق العدل و المساواة و سيادة القانون على الجميع حتى لا يبقى أحد فوق القانون كما كان عليه الحال خلال السنوات الماضية , جاء ذلك خلال افتتاحه اليوم للندوة اخاصه بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني و الانتقال الى الدولة الحديثة الذي نظمه مركز الدراسات و المعلومات بصحيفة الثورة بحضور عدد من المختصين و السياسيين .
و أشار الى أهمية توافق جميع الأطراف المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني المقرر انعقاده في الثامن عشر من مارس الجاري , ووضع الوحدة اليمنية في مقدمة أولويات الحوار لأنه بدون عقيدة الوحدة لا مستقبل لليمن باعتبارها بوابة الوحدة العربية كون الوحدة ليست مجرد شعارات و عواطف يتوجب ترسيخها على الواقع العملي و نبذ الخلافات القبلية و الحزبية و المنطقية و المذهبية كوننا امام التحدي كبير يجب العمل على تجاوزه من خلال مخرجات مؤتمر الحوار الوطني لبناء مستقبل اليمن الجديد.
من جانبه الدكتور / حسن السلامي عضو مجلس الشورى تطرق في كلمته الى التناقضات الحاده التي يجب التركيز عليها بمؤتمر الحوار الوطني حول حاضر و مستقبل اليمن التي تتطلب من الأطراف المشاركة بمؤتمر الحوار الوطني الى تقديم تنازلات ووضع وحدة اليمن فوق كل الاعتبارات و المصالح الضيقة من أجل مستقبل اليمن الموحد بدولته المدنية الحديثة .
أما الأخ / علي ربيع مدير مركز الدراسات و المعلومات فقد أشار الى اهميه اقامة مثل هذه الندوات التي من شأنها فتح باب النقاشات مع الخبراء و السياسيين الذين بدورهم سوف يثرون مثل هذه القضية الشائكة ووضع بعض التساؤلات حول مخرجات مؤتمر الحوار الوطني و ملامح الدولة اليمنية القادمة ما بعد مؤتمر الحوار و هل ستعيد انتاج السلطة السابقة أو ستصبح قادره على بناء الدولة المدنية الحديثة .

تصوير / عادل حويس
طباعة
الثورة الورقية
عين الثورة
أهابت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد بالوحدات العسكرية ومنتسبيها المتمركزة في أراضي حرم مطار الحديدة الدولي التقيد التام بالقرارات والخطط والأوامر التنفيذية الخاصة باسترداد أراضي المطار وإزالة الاعتداءات عليها. وأكدت الهيئة باجتماعها اليوم برئاسة رئيس الهيئة القاضي أفراح بادويلان أن أي معارضة أو عرقلة من قبل منتسبي تلك الوحدات وقادتها سيعرضهم للملاحقة والمسائلة القانونية والقضائية بما في ذلك توقيف قادة تلك الوحدات أو أي من مسئولي السلطة التنفيذية بالمحافظة يثبت عرقلتهم لإجراءات استرداد أراضي المطار وأعمال التسوير وإزالة المخلفات والاعتداءات. واستعرضت الهيئة باجتماعها نتائج أعمال إزالة الأسوار التي أقيمت على أراضي المطار تحت مسميات مدن رياضيه ونوادي شباب ورياضه وبنيت على مساحة مليون و490 ألف متر مربع من أراضي حرم المطار. وأشادت هيئة مكافحة الفساد بجهود رئاسة هيئة الأركان العامة والشرطة العسكرية واللجان الثورية وفرع قوات الأمن الخاصة بالحديدة والإدارة العامة للإنشاءات في هيئة الطيران المدني وفريق التحري والتحقيق المكلف من هيئة مكافحة الفساد وجهاز الأمن القومي في متابعة إجراءات إزالة الاعتداءات على أراضي المطار والتحري والتحقيق مع الضالعين في الاعتداءات عليها من مدنيين وعسكريين. كما أهابت الهيئة بالسلطة المحلية واللجنة الأمنية بمحافظة الحديدة التعاون التام مع تلك الجهود والتقييد بالخطة والأوامر التنفيذية الصادرة من رئاسة الجمهورية ومن الهيئة بما في ذلك حصر الاستحداثات في أراضي المطار من اتجاه قرية منظر وفق قرار مجلس الوزراء الصادر عام 2013م وعرض نتائج ذلك على اللجنة الرئاسية المكلفة بمعالجة أراضي المطار لإيجاد المعالجة اللازمة قانونيا في هذا الجانب مع مراعاة عدم فتح أي مجال لمسميات تعويضات في أراضي حرم المطار باعتبار أن هذه الأراضي محددة منذ عام 1977م ولا يجوز المساس بها أو استقطاعها. سبأ
كاريكاتير
أرشيف الصحيفة - نصوص