الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الجمعة, 01-أغسطس-2014
(أرباب الفكر وأصحاب القلم) في كلمة الرئيس بعيد الفطر
يكتبها/ علي بارجاء
لحظة يا زمن
كلمات ومعاني
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
حوادث العيد
أحمد غراب
عبر ودروس في خطاب الأخ الرئيس التاريخي
نجيب محمد الزبيدي
انطباعات العيد..
الشيخ/ عبدالله عبدالرحمن السقاف الطهيفي
عيدان في عيد واحد
حسن أحمد اللوزي
لحظة يا زمن
بلا معنى
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
عفاريت آخر زمن
أحمد غراب
(غزه عاصمة الكرامة العربية)
يونس الحكيم
إعادة ابتكار منظومة المعلومات.. وتحقيق الطموحات المستقبلية
احمد احمد المدامي
العبور صوب المستقبل الآمن
العبور صوب المستقبل الآمن


محمد الشيباني

مختارات
المغتربون.. حنين للوطن والأهل
مغتربون: دعوتنا لكل اليمنيين أن يتصالحوا ويتركوا المناكفات
■ استطلاع / إشـــراق دلال – أسماء البزاز
الخليجيون والسياحة العيدية في اليمن..
قصة عشق لا تنتهي
تحقيق / أسماء حيدر البزاز
أسعار الغرف والأجنحة المرتفعة أفشلت الكثير من الرحلات الترفيهية:
فنادق إب تستغل العيد كموسم للابتزاز!!
■ تحقيق/هشام المحيا
الخبير الاقتصادي في صندوق النقد مسعود أحمد :
لندعم المواطنين وليس الطاقة
ا محمد راجح
الألعاب النارية.. كابوس يقلق سكينة العيد
إصابات جسدية بالغة.. وتنمية لثقافة العنف في نفوس الأطفال
تحقيق / عبدالله كمال
الأحداث في العيد.. أسى يغلب الفرحة
تحقيق / رجاء عاطف
فيما الواردات ترتفع إلى 303 مليارات ريال في 2013م
انعدام "البنزين" ينغص فرحة العيد
استطلاع / أحمد الطيار
صـنـعـاء تـخـتـنـق عـلـى أبـواب الـعـيـد
تحقيق/ محمد محمد إبراهيم
رجال الأمن.. عيدنا خدمة الوطن
استطلاع/ وائل شرحة
قبـــل يـــوم العيـــد
جنود يلتحفون السماء .. من أجل أمن الوطن
تحقيق مصور / إشـــراق دلال
الدراما والأعمال الرمضانية في عيون المشاهدين
بعض المتابعين يؤكدون أنها أعمال سطحية ومتشابهة .. ويتهمون الفضائيات بالضحك على الجميع "الحلقة2 "
استطلاع/ أسامة الغيثي
"العيد" في ملامح طوابير أمناء الصناديق
تحقيق/ محمد محمد إبراهيم
بين نمطين..
الشباب في رمضان.. هدر للوقت واستثمار
استطلاع /وائل علي الشيباني
زبائنها محدودو الدخل .. وأضرارها الصحية بالجملة
الملابس الرديئة .. عنوان كبير لـ "جشع التجار"
تحقيق/ أمل عبده الجندي
وداعاً للموظف التقليدي !
تحقيق / محمد راجح
صعدة.. حركة تجارية نشطة تتزايد حدتها مع اقتراب العيد
متطلبات العيد ترهق غالبية الأسر محدودي الدخل
صعدة / خالد السفياني
حلقة نقاشية حول اقتصاد السوق الاجتماعي في الدستور اليمني الجديد:
المشاركون: الاقتصاد مرتبط بمعيشة المجتمع.. ويجب مراعاته في الدستور اليمني الجديد
حسن شرف الدين
الخميس, 13-يونيو-2013


• صدر ببيروت حديثاً عن المنظمة العربية للترجمة كتاب: "السؤال عن الشيء: حول نظرية المبادىء الترنسندنتالية عند كَنْت" تأليف مارتن هايدغر، ترجمة الدكتور اسماعيل المصدق.
يمكن للقارىء العربي أن يتعرّف من خلال هذا الكتاب على هايدغر بوصفه مدرّساً للفلسفة، وأن يكوّن صورةً ملموسةً عن إمكانياته الاستنباطية الهائلة وقدرته على أن يربط أفكاراً فلسفيةً عميقةً بسياقات يومية في متناول الطلبة. إنه ينطلق من أسئلة معتادة وينتقل مع طلابه تدريجياً إلى طرح قضايا فلسفية شغلت بال مفكرين مختلفين. تقدّم لنا مطالعة هذا الكتاب أيضاً فكرةً عن الكيفية التي كان يجمع فيها هايدغر بين مهامه الأكاديمية في البحث والتدريس وبين حواراته مع الفلاسفة وبخاصة مع الفيلسوف كٍنْت في كتابه نقد العقل المحض.
• مارتن هايدغر (1889-1976): من أهم فلاسفة القرن العشرين. اكتسب شهرةً واسعةً بفضل كتابه الكينونة والزمان (Sein und Zeit) الذي أصدره سنة 1927 وكرّسه لطرح سؤال الكون. الاقتناع الأساسي عند هايدغر هو أن الميتافيزيقا الغربية، التي يعتبرها أساساً حاملاً للتاريخ الغربي برمته، نسيت منذ بدايتها سؤال الكون. هذا النسيان يبلغ ذروته في عصر سيادة التقنية، حيث لم يعد ينظر إلى الكائن إلا كمورّد للطاقة يجب حسابه والتحكم به.
• اسماعيل المصدق: أستاذ الفلسفة في جامعة إبن طفيل في القنيطرة/ المغرب.
يقع الكتاب في 304 صفحات.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)