الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الأربعاء, 27-أغسطس-2014
قضاة بلا عقد!!
د. حسين العواضي
ن ...........والقلم
أين حزب الحوار ....؟؟!!
عبد الرحمن بجاش
لحظة يا زمن
اختيارات....
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
على مذهب الطبنجة !
أحمد غراب
لقاءات الرئيس هادي والشراكةفي هموم الوطن
محمد عبدالرحيم القديمي
بين تجاوز الكارثة وخطر انفجارها
أحمد الزبيري
الشباب ومسؤوليتهم في إنقاذ البلاد
باسم فضل الشعبي
قوادم وخوافٍ
أ.د عمر عثمان العمودي
عن أوبريت "كونوا لليمن"
د. عبدالعزيز المقالح
ن .......... والقلم
اللحظة الاعظم ...
عبدالرحمن بجاش
العبور صوب المستقبل الآمن
العبور صوب المستقبل الآمن


محمد الشيباني

مختارات
»التربية« تقرع جرس بدء العام الدراسي..
والأسر تبحث عن حلول سحرية
تحقيق / رجاء عاطف
منتخبنا وخليجي 22 .. إعداد ضعيف.. والسلاح الإصرار والحماس
استطلاع / محمد الخميسي
مهرجان صيف صنعاء السابع.. عروض فنية وفلكلورية يمنية وعربية
مشاركات رائعة من كل المحافظات والجمهور يطالب بتمديد أيام المهرجان
■ استطلاع/ عبدالباسط النوعة
مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة:
العجز في الكادر التدريسي وقلة الفصول الدراسية يعيقان سير العملية التعليمية في لحج
لحج/عيدروس زكي
توقعات بتراجع إنتاج النفط إلى 52مليون برميل في 2015م
محطات الكهرباء تستحوذ على %22.7 من مبيعات شركة النفط اليمنية
الثورة/عبدالله الخولاني
الأمين العام للاتحاد التعاوني الزراعي علي الهيثمي":
القرى والمناطق الزراعية أفرغت من السكان
حاوره / محمد راجح
وضـــــــع حرج!!
الثورة/عبدالله الخولاني
تحويل السيارات للغاز.. خطر جديد يهدد محركاتها
الشركة اليمنية للغاز: 9 % من الإنتاج اليومي يذهب لمحطات تعبئة السيارات
تحقيق/ مفيد درهم
الفصل الصيفي للطلاب العرب بجامعة صنعاء..
مثاقفة عربية عربية..في زمن التشظي
تحقيق / هشام المحيا
في نقاش هادئ ...تحت مظلة الإجماع الوطني :
المصالحة الوطنية .. لا مفر
استطلاع /محمد محمد إبراهيم
سياسيون لـ "الثورة" : الأولويات الوطنية في قائمة مخرجات الحوار الوطني لا بد أن تنطلق عبر رافعة الوفاق
استطلاع : حاشد مزقر
في ندوة حول
الدكتور المتوكل: يجب أن تصاحب الإصلاحات السعرية حزمة من الإصلاحات الاقتصادية الحقيقية
/ حسن شرف الدين

الجمعة, 05-يوليو-2013
 - * ما يشغل فكر الإنسان هو مقدرة المصادر المائية لمواكبة إمداد الحياة بما يغطي متطلباته من المياه الصالحة للاستخدامات البشرية لوجود سببين عائقين هما النمو السكاني السريع واستنزاف الموارد المائية، وتلوث مصادر المياه نجيب محمد الزبيدي -
* ما يشغل فكر الإنسان هو مقدرة المصادر المائية لمواكبة إمداد الحياة بما يغطي متطلباته من المياه الصالحة للاستخدامات البشرية لوجود سببين عائقين هما النمو السكاني السريع واستنزاف الموارد المائية، وتلوث مصادر المياه بالمخلفات البشرية والزراعية والصناعية، وفي الوقت الراهن الذي نجد فيه اليمن وقد تضاعف سكانها، بل هم في تزايد مضطرد نجد أنه قد زادت حاجتهم للمياه التي نقصت مصادرها وساء استخدامها وأهدر منها الكثير.
الأمر الذي أدى إلى تناقض كبير في ماهو متوفر والذي إن استمر فلاشك بأن المياه ستكون هي الخطر الأكبر المهدد لليمن، هذا الأمر استشعرته الدولة وأهل البصيرة من الناس، وأكدت عليه كل الهيئات والمنظمات الدولية ذات الاهتمام، وحذرت منه جميع المؤسسات العلمية بالدول الصديقة والتي من ضمن برامجها التعاون بينها وبين بلادنا.
* ووفقاً للمقاييس العالمية تعتبر اليمن بلداً ذا موارد شحيحة وتوجد في الأساس مشكلتان رئيسيتان.
الأولى: نضوب المياه الجوفية مما يجعل الجزء الأكبر من اقتصاد الريف الذي يعتمد على هذه الموارد تحت حالة التهديد، أما الحالة الثانية فتتمثل في عدم حصول المناطق المأهولة على خدمات مياه صرف صحي آمن ولأن ظاهرة الجفاف وقلة هطول الأمطار تقلل من دور هذه المشاريع.
* ومن المعلوم بأن اليمن تفتقد بل تفتقر إلى موارد مائية ثابتة كالأنهار والبحيرات وبالتالي فإن اعتماد اليمنيين في توفير حاجاتهم من المياه قد اقتصر على مياه الأمطار والمياه الجوفية وذلك في معظم أنحاء اليمن، واليمن تعتمد أساساً على المياه الجوفية حيث وصل عدد الآبار في اليمن إلى ( 90.000) بئر منها (15.000) بئر في حوض صنعاء بحسب الإحصائيات الرسمية لعام 2008م.
وتجدر الإشارة إلى أن قطاع الزراعة يستهلك حوالي ٪93 من المياه بينما تستهلك القطاعات الصناعية ومياه الشرب معاً حوالي ٪7 ويبلغ إجمالي المياه المتجددة في اليمن (2.5) مليون متر مكعب سنوياً، بينما تبلغ استخدامات المياه (3.4) مليون متر مكعب سنوياً، والواضح أن العجز السنوي يصل إلى (0.9) مليون متر مكعب سنوياً بنسبة ٪37.5 من المياه المتجددة.
* إن مشكلة المياه تستدعي تضافر كل الجهود الممكنة بما في ذلك توجيه الإمكانات الكبيرة لتنمية الموارد المائية، بالإضافة إلى تبني سياسية ترشيدية للمياه الجوفية.
ولا يفوتني بالأخير إلا أن أسجل آيات الشكر والعرفان للأخ العزيز العقيد الركن صالح الحزورة، فهو صاحب البحث الجيد والمطول والذي استفدت منه الكثير.
* ولقد حاولت جاهداً كتابة أبرز ماجاء في ذلك الموضوع أو البحث الذي جاء تحت عنوان مشكلة نقص المياه وسبل معالجتها.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)