الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الخميس, 29-يناير-2015
ثورة ثقافية
علي بارجاء
لحظه يا زمن
الروح ..لا ترقم ولا تبرمج
محمد المساح
ماذا يريد الشعب في المرحلة القادمة؟؟؟
جمال عبدالحميد عبدالمغني
السياحة الداخلية.. بارقة أمل معلَّق!
رياض مطهر الكبسي
اليمن بين التحدي والطموح
عبدالسلام الحربي
الوطن أولا
علي محمد قايد
الوطن أمانة في أعناق الجميع
نجيب محمد الزبيدي
الاولوية للخروج من النفق المظلم
حسن أحمد اللوزي
ن .............والقلم
الانفعال !!
عبد الرحمن بجاش
لحظة يازمن
ما جدوى الكلام والكلمات
محمد المساح

محمد الشيباني

مختارات
علماء ودعاة: نصرة الرسول الأعظم تكون بإتباع نهجه في نشر قيم المحبة والسلام
■استطلاع / أمين العبيدي
الأخوة الإيمانية ..
دلالات وأبعاد تغافل عنها الناس
■ استطلاع / أسماء حيدر البزاز
تركيا وأحداث المنطقة..
رب ضارة نافعة سياحياً !!
استطلاع/عبدالباسط محمد النوعة
يصل امتدادها إلى 90 كيلو متراً جنوب جزيرة سقطرى
نوجد .. فاتنة تستلقي على رمال ناعمة وحدائق نخيل وارفة
استطلاع/ عبدالباسط النوعة
المصالحة الوطنية.. التحدي الأول أمام اليمنيين
استطلاع: حاشد مزقر
تلاعب في مواصفات البناء وتراخيص غير قانونية لمواقف سيارات ..
عواصم المدن تختنق ..والأسباب معلومة
تحقيق / هشام المحيا
صحيفة الثورة تفتح نافذة على أبرز قضايا أمن اليمن القومي الشامل - الصحة والمجتمع
حاوره / محمد محمد إبراهيم
انخفاض أسعار النفط يعود بفوائد على اليمن
الخبير قطينة: نتوقع انخفاض دعم المشتقات النفطية بمقدار مليار دولار العام الجاري
الثورة الاقتصادي /أحمد الطيار

الجمعة, 05-يوليو-2013
 - * ما يشغل فكر الإنسان هو مقدرة المصادر المائية لمواكبة إمداد الحياة بما يغطي متطلباته من المياه الصالحة للاستخدامات البشرية لوجود سببين عائقين هما النمو السكاني السريع واستنزاف الموارد المائية، وتلوث مصادر المياه نجيب محمد الزبيدي -
* ما يشغل فكر الإنسان هو مقدرة المصادر المائية لمواكبة إمداد الحياة بما يغطي متطلباته من المياه الصالحة للاستخدامات البشرية لوجود سببين عائقين هما النمو السكاني السريع واستنزاف الموارد المائية، وتلوث مصادر المياه بالمخلفات البشرية والزراعية والصناعية، وفي الوقت الراهن الذي نجد فيه اليمن وقد تضاعف سكانها، بل هم في تزايد مضطرد نجد أنه قد زادت حاجتهم للمياه التي نقصت مصادرها وساء استخدامها وأهدر منها الكثير.
الأمر الذي أدى إلى تناقض كبير في ماهو متوفر والذي إن استمر فلاشك بأن المياه ستكون هي الخطر الأكبر المهدد لليمن، هذا الأمر استشعرته الدولة وأهل البصيرة من الناس، وأكدت عليه كل الهيئات والمنظمات الدولية ذات الاهتمام، وحذرت منه جميع المؤسسات العلمية بالدول الصديقة والتي من ضمن برامجها التعاون بينها وبين بلادنا.
* ووفقاً للمقاييس العالمية تعتبر اليمن بلداً ذا موارد شحيحة وتوجد في الأساس مشكلتان رئيسيتان.
الأولى: نضوب المياه الجوفية مما يجعل الجزء الأكبر من اقتصاد الريف الذي يعتمد على هذه الموارد تحت حالة التهديد، أما الحالة الثانية فتتمثل في عدم حصول المناطق المأهولة على خدمات مياه صرف صحي آمن ولأن ظاهرة الجفاف وقلة هطول الأمطار تقلل من دور هذه المشاريع.
* ومن المعلوم بأن اليمن تفتقد بل تفتقر إلى موارد مائية ثابتة كالأنهار والبحيرات وبالتالي فإن اعتماد اليمنيين في توفير حاجاتهم من المياه قد اقتصر على مياه الأمطار والمياه الجوفية وذلك في معظم أنحاء اليمن، واليمن تعتمد أساساً على المياه الجوفية حيث وصل عدد الآبار في اليمن إلى ( 90.000) بئر منها (15.000) بئر في حوض صنعاء بحسب الإحصائيات الرسمية لعام 2008م.
وتجدر الإشارة إلى أن قطاع الزراعة يستهلك حوالي ٪93 من المياه بينما تستهلك القطاعات الصناعية ومياه الشرب معاً حوالي ٪7 ويبلغ إجمالي المياه المتجددة في اليمن (2.5) مليون متر مكعب سنوياً، بينما تبلغ استخدامات المياه (3.4) مليون متر مكعب سنوياً، والواضح أن العجز السنوي يصل إلى (0.9) مليون متر مكعب سنوياً بنسبة ٪37.5 من المياه المتجددة.
* إن مشكلة المياه تستدعي تضافر كل الجهود الممكنة بما في ذلك توجيه الإمكانات الكبيرة لتنمية الموارد المائية، بالإضافة إلى تبني سياسية ترشيدية للمياه الجوفية.
ولا يفوتني بالأخير إلا أن أسجل آيات الشكر والعرفان للأخ العزيز العقيد الركن صالح الحزورة، فهو صاحب البحث الجيد والمطول والذي استفدت منه الكثير.
* ولقد حاولت جاهداً كتابة أبرز ماجاء في ذلك الموضوع أو البحث الذي جاء تحت عنوان مشكلة نقص المياه وسبل معالجتها.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2015 لـ(صحيفة الثورة)