الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الجمعة, 01-أغسطس-2014
(أرباب الفكر وأصحاب القلم) في كلمة الرئيس بعيد الفطر
يكتبها/ علي بارجاء
لحظة يا زمن
كلمات ومعاني
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
حوادث العيد
أحمد غراب
عبر ودروس في خطاب الأخ الرئيس التاريخي
نجيب محمد الزبيدي
انطباعات العيد..
الشيخ/ عبدالله عبدالرحمن السقاف الطهيفي
عيدان في عيد واحد
حسن أحمد اللوزي
لحظة يا زمن
بلا معنى
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
عفاريت آخر زمن
أحمد غراب
(غزه عاصمة الكرامة العربية)
يونس الحكيم
إعادة ابتكار منظومة المعلومات.. وتحقيق الطموحات المستقبلية
احمد احمد المدامي
العبور صوب المستقبل الآمن
العبور صوب المستقبل الآمن


محمد الشيباني

مختارات
المغتربون.. حنين للوطن والأهل
مغتربون: دعوتنا لكل اليمنيين أن يتصالحوا ويتركوا المناكفات
■ استطلاع / إشـــراق دلال – أسماء البزاز
الخليجيون والسياحة العيدية في اليمن..
قصة عشق لا تنتهي
تحقيق / أسماء حيدر البزاز
أسعار الغرف والأجنحة المرتفعة أفشلت الكثير من الرحلات الترفيهية:
فنادق إب تستغل العيد كموسم للابتزاز!!
■ تحقيق/هشام المحيا
الخبير الاقتصادي في صندوق النقد مسعود أحمد :
لندعم المواطنين وليس الطاقة
ا محمد راجح
الألعاب النارية.. كابوس يقلق سكينة العيد
إصابات جسدية بالغة.. وتنمية لثقافة العنف في نفوس الأطفال
تحقيق / عبدالله كمال
الأحداث في العيد.. أسى يغلب الفرحة
تحقيق / رجاء عاطف
فيما الواردات ترتفع إلى 303 مليارات ريال في 2013م
انعدام "البنزين" ينغص فرحة العيد
استطلاع / أحمد الطيار
صـنـعـاء تـخـتـنـق عـلـى أبـواب الـعـيـد
تحقيق/ محمد محمد إبراهيم
رجال الأمن.. عيدنا خدمة الوطن
استطلاع/ وائل شرحة
قبـــل يـــوم العيـــد
جنود يلتحفون السماء .. من أجل أمن الوطن
تحقيق مصور / إشـــراق دلال
الدراما والأعمال الرمضانية في عيون المشاهدين
بعض المتابعين يؤكدون أنها أعمال سطحية ومتشابهة .. ويتهمون الفضائيات بالضحك على الجميع "الحلقة2 "
استطلاع/ أسامة الغيثي
"العيد" في ملامح طوابير أمناء الصناديق
تحقيق/ محمد محمد إبراهيم
بين نمطين..
الشباب في رمضان.. هدر للوقت واستثمار
استطلاع /وائل علي الشيباني
زبائنها محدودو الدخل .. وأضرارها الصحية بالجملة
الملابس الرديئة .. عنوان كبير لـ "جشع التجار"
تحقيق/ أمل عبده الجندي
وداعاً للموظف التقليدي !
تحقيق / محمد راجح
صعدة.. حركة تجارية نشطة تتزايد حدتها مع اقتراب العيد
متطلبات العيد ترهق غالبية الأسر محدودي الدخل
صعدة / خالد السفياني
حلقة نقاشية حول اقتصاد السوق الاجتماعي في الدستور اليمني الجديد:
المشاركون: الاقتصاد مرتبط بمعيشة المجتمع.. ويجب مراعاته في الدستور اليمني الجديد
حسن شرف الدين

الجمعة, 05-يوليو-2013
 - * ما يشغل فكر الإنسان هو مقدرة المصادر المائية لمواكبة إمداد الحياة بما يغطي متطلباته من المياه الصالحة للاستخدامات البشرية لوجود سببين عائقين هما النمو السكاني السريع واستنزاف الموارد المائية، وتلوث مصادر المياه نجيب محمد الزبيدي -
* ما يشغل فكر الإنسان هو مقدرة المصادر المائية لمواكبة إمداد الحياة بما يغطي متطلباته من المياه الصالحة للاستخدامات البشرية لوجود سببين عائقين هما النمو السكاني السريع واستنزاف الموارد المائية، وتلوث مصادر المياه بالمخلفات البشرية والزراعية والصناعية، وفي الوقت الراهن الذي نجد فيه اليمن وقد تضاعف سكانها، بل هم في تزايد مضطرد نجد أنه قد زادت حاجتهم للمياه التي نقصت مصادرها وساء استخدامها وأهدر منها الكثير.
الأمر الذي أدى إلى تناقض كبير في ماهو متوفر والذي إن استمر فلاشك بأن المياه ستكون هي الخطر الأكبر المهدد لليمن، هذا الأمر استشعرته الدولة وأهل البصيرة من الناس، وأكدت عليه كل الهيئات والمنظمات الدولية ذات الاهتمام، وحذرت منه جميع المؤسسات العلمية بالدول الصديقة والتي من ضمن برامجها التعاون بينها وبين بلادنا.
* ووفقاً للمقاييس العالمية تعتبر اليمن بلداً ذا موارد شحيحة وتوجد في الأساس مشكلتان رئيسيتان.
الأولى: نضوب المياه الجوفية مما يجعل الجزء الأكبر من اقتصاد الريف الذي يعتمد على هذه الموارد تحت حالة التهديد، أما الحالة الثانية فتتمثل في عدم حصول المناطق المأهولة على خدمات مياه صرف صحي آمن ولأن ظاهرة الجفاف وقلة هطول الأمطار تقلل من دور هذه المشاريع.
* ومن المعلوم بأن اليمن تفتقد بل تفتقر إلى موارد مائية ثابتة كالأنهار والبحيرات وبالتالي فإن اعتماد اليمنيين في توفير حاجاتهم من المياه قد اقتصر على مياه الأمطار والمياه الجوفية وذلك في معظم أنحاء اليمن، واليمن تعتمد أساساً على المياه الجوفية حيث وصل عدد الآبار في اليمن إلى ( 90.000) بئر منها (15.000) بئر في حوض صنعاء بحسب الإحصائيات الرسمية لعام 2008م.
وتجدر الإشارة إلى أن قطاع الزراعة يستهلك حوالي ٪93 من المياه بينما تستهلك القطاعات الصناعية ومياه الشرب معاً حوالي ٪7 ويبلغ إجمالي المياه المتجددة في اليمن (2.5) مليون متر مكعب سنوياً، بينما تبلغ استخدامات المياه (3.4) مليون متر مكعب سنوياً، والواضح أن العجز السنوي يصل إلى (0.9) مليون متر مكعب سنوياً بنسبة ٪37.5 من المياه المتجددة.
* إن مشكلة المياه تستدعي تضافر كل الجهود الممكنة بما في ذلك توجيه الإمكانات الكبيرة لتنمية الموارد المائية، بالإضافة إلى تبني سياسية ترشيدية للمياه الجوفية.
ولا يفوتني بالأخير إلا أن أسجل آيات الشكر والعرفان للأخ العزيز العقيد الركن صالح الحزورة، فهو صاحب البحث الجيد والمطول والذي استفدت منه الكثير.
* ولقد حاولت جاهداً كتابة أبرز ماجاء في ذلك الموضوع أو البحث الذي جاء تحت عنوان مشكلة نقص المياه وسبل معالجتها.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)