الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الجمعة, 31-أكتوبر-2014
المشكلات الأسرية .. خطر قادم
يكتبها: علي بارجاء
هدرة
الأذن الصنجاء؟!
فكري قاسم
لحظة يا زمن
في الطائرة
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
كلام واعصب عليه
أحمد غراب
قوادم وخوافٍ
مرحى يا عراق 21
أ.د عمر عثمان العمودي
نريد حكومة كفاءات يتّسم أعضاؤها بالتخصص والنزاهة
نجيب محمد الزبيدي
اليمن إلى أين....؟
عبدالسلام حسين الضلعي
أفكار يتعين التذكير بها !!!
حسن أحمد اللوزي
ن ...............والقلم
الدولة أولا وثانيا وأخيرا ..
عبدالرحمن بجاش
لحظة يا زمن
نفس قصير
محمد المساح

محمد الشيباني

مختارات
الشائعات وخطرها على الأمن والمجتمع
الشيخ/ عادل عبدالصمد
تشكيل الحكومة يضع القوى السياسية أمـام اختبـار علنـي
■ استطلاع/ محمد مطير
قطـع الغيــار "المقلـدة" ..
تــأشيــرة مــرور إلـى المــوت
■ تحقيــق / إشـراق دلال
هدم قصر الرياض بتريم.. جريمة مكتملة الأركان
إذا مـرت دون عقـاب فعلـى تـراث اليمـن السـلام
■ تحقيق/ عبدالباسط محمد النوعة
مستشفى عام يتحول إلى سوق تجاري في الضالع
الضالع/محمد الجبلي
انتشار الكلاب الضالة في عمران ظاهرة تؤرق حياة السكان
عمران /عبدالوهاب العشبي
أمن الجامعات.. انعكاس للأزمة السياسية..
العملية التعليمية..تتأرجح!
تحقيق / هشام المحيا
مدير التعليم الفني والتدريب المهني بسيئون:
نستوعب 180 طالبا وطالبة سنوياً رغم محدودية طاقتنا الاستيعابية
سيئون/ أحمد بزعل
نائب عميد كلية التجارة بصنعاء :
تجفيف منابع الفساد في القطاع النفطي سيرفد الموازنة العامة للدولة بمبالغ كبيرة
لقاء/ حسن شرف الدين
نبض الشارع تجاه الحكومة الجديدة..
الأفعال أبلغ من الأقول ..
استطلاع / هشام المحيا
سؤال التحديات والإمكانيات..
ماذا يتوقع المراقبون من الحكومة الجديدة؟
■ استطلاع: حاشد مزقر
الأربعاء, 28-أغسطس-2013
الثورة/ حسن شرف الدين -





أقيمت أمس بجامعة صنعاء ندوة بعنوان "تعليم المرأة الريفية أساس لتحقيق المساواة في المجتمع" شارك فيها متخصصون في مجال التعليم وتعليم الفتاة.
وتحدث خلال الندوة الأخ ردمان قدري الجومري مدير التوجيه في وزارة التربية والتعليم والأخ عبدالعزيز ردمان مدير إدارة مشاركة المجتمع في منظمة CIP.. أشارا خلال حديثهما أن تعليم المرأة الريفية يعتبر من المواضيع المقعدة والمرتبطة بعوامل اقتصادية واجتماعية وأعراف المجتمع.. مؤكدان أن تحسين تعليم الفتاة الريفية ليس احتياجا وإنما حق من حقوقها.
وأضاف المتحدثان في الندوة التي نظمتها مبادرة "مطر" للمواطنة المتساوية أن أبرز عوائق تعليم الفتاة الريفية هو عدم وعي المجتمع بأهمية تعليم الفتاة ودورها في التنمية بالإضافة إلى وجود قصور في التشريع.. مشيرين إلى العوائق التي تواجه وزارة التربية والتعليم في توفير المدارس والمعلمين للمناطق الريفية والتي من أبرزها التوسع الهائل في السكان وعدم التخطيط وعدم وجود مواقع لبناء المدارس بالإضافة إلى وجود مدراء مدارس في كثير من المناطق الريفية لا يجيدون القراءة والكتابة بالإضافة إلى تسرب الكثير من معلمي الريف للعمل في أعمال أخرى.
وتطرق المحاضران إلى الأسباب التي تقف وراء تدني مستوى تعليم المرأة في الريف اليمني أبرزها انتشار الفقر وندرة وجود مدارس خاصة بالفتاة وقلة عدد المدرسات والزواج المبكر وبعد المسافة بين منزل الفتاة والمدرسة وضعف الوعي المجتمع بتعليم الفتاة بالإضافة إلى ضعف قناة متخذي القرار بإدخال نصوص قانونية واضحة وملزمة في تعليم المرأة وسيطرة العادات والتقاليد المحددة لتعليم المرأة وغيرها من العوائق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسلوكية.
وفي ختام الندوة التي حضرها عدد من ذوي الاختصاص والمهتمين فتح باب النقاش للحضور الذين أثروا موضوع الندوة بالكثير من النقاط.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)