الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الجمعة, 30-يناير-2015
ثورة ثقافية
علي بارجاء
لحظه يا زمن
الروح ..لا ترقم ولا تبرمج
محمد المساح
ماذا يريد الشعب في المرحلة القادمة؟؟؟
جمال عبدالحميد عبدالمغني
السياحة الداخلية.. بارقة أمل معلَّق!
رياض مطهر الكبسي
اليمن بين التحدي والطموح
عبدالسلام الحربي
الوطن أولا
علي محمد قايد
الوطن أمانة في أعناق الجميع
نجيب محمد الزبيدي
الاولوية للخروج من النفق المظلم
حسن أحمد اللوزي
ن .............والقلم
الانفعال !!
عبد الرحمن بجاش
لحظة يازمن
ما جدوى الكلام والكلمات
محمد المساح

محمد الشيباني

مختارات
علماء ودعاة: نصرة الرسول الأعظم تكون بإتباع نهجه في نشر قيم المحبة والسلام
■استطلاع / أمين العبيدي
الأخوة الإيمانية ..
دلالات وأبعاد تغافل عنها الناس
■ استطلاع / أسماء حيدر البزاز
تركيا وأحداث المنطقة..
رب ضارة نافعة سياحياً !!
استطلاع/عبدالباسط محمد النوعة
يصل امتدادها إلى 90 كيلو متراً جنوب جزيرة سقطرى
نوجد .. فاتنة تستلقي على رمال ناعمة وحدائق نخيل وارفة
استطلاع/ عبدالباسط النوعة
المصالحة الوطنية.. التحدي الأول أمام اليمنيين
استطلاع: حاشد مزقر
تلاعب في مواصفات البناء وتراخيص غير قانونية لمواقف سيارات ..
عواصم المدن تختنق ..والأسباب معلومة
تحقيق / هشام المحيا
صحيفة الثورة تفتح نافذة على أبرز قضايا أمن اليمن القومي الشامل - الصحة والمجتمع
حاوره / محمد محمد إبراهيم
انخفاض أسعار النفط يعود بفوائد على اليمن
الخبير قطينة: نتوقع انخفاض دعم المشتقات النفطية بمقدار مليار دولار العام الجاري
الثورة الاقتصادي /أحمد الطيار

الأحد, 15-سبتمبر-2013
دكتور/ أحمد إسماعيل البواب -
> ليس بخاف على المبرمجين والتقنيين والعاملين بالمؤسسات المالية والمصرفية والمنشآت والمصالح والدوائر في بلادنا اليمن أنه يتوجب على من يستخدم ويعتمد في أعماله على التكنولوجيا إعادة هندسة مصرفه أو منشأته أو دائرته أو مؤسسته المالية والأعمال المطبقة بهما بحيث يأخذون بعين الاعتبار قضايا أساسية كتصميم المنتجات والتعامل مع مخاطر الائتمان والتعاون مع المنافسين في القطاعين العام والخاص والمالي والمصرفي وخارجهما مع التأكيد على المحافظة على الزبائن والمتعاملين وتنمية قاعدتهم بصورة دائمة ومتواصلة مع إدخال العمل التكنولوجي والالكتروني إلى ميادين أنشطة وأعمال القطاع المالي والمصرفي ومختلف القطاعات.
ولاشك أن العمل المالي والمصرفي ومختلف الأعمال المنفذة في مختلف القطاعات بواسطة التكنولوجيا يجب أن تكون أداة ووسيلة مساعدة لضمان التواصل بين المنشأة أو الدائرة أو المصرف أو المؤسسة المالية وزبائنهما والمتعاملين، وأن الركائز الالكترونية والتكنولوجية والتقنية في إطار الخدمات التي توفرها لهم بتسهيل أعمالهم وتلبي متطلباتهم ومجارية لاحتياجات العصر الحديث، وأنها موجهة لأغراض التسويق المباشرة واستقطاب زبائن جدد ويمكن من خلالها إعطاء الزبائن والمتعاملين عروضاً خاصة وخدمات تمكن القطاع المالي والمصرفي والمنشآت والمؤسسات والدوائر من بيع وتقديم خدماتها ومنتجاتها بشكل وبصورة آنية للزبائن والمتعاملين وتمكنهم من الدخول بسرعة عالية إلى حساباتهم وحركاتهم الدورية والخدمات التي تقدمها مما يوفر لهم الوقت والجهد وعناء البحث واتخاذ قراراتهم الهامة .
ومما تقدم يتضح لنا بصورة جلية أنه لا يمكن لأي مؤسسة أو منشأة أو دائرة أو مصرف يمني إهمال قنوات التكنولوجيا عموماً وأن تقديم الخدمات المتقدمة المعتمدة على التقنية هي ضمان لعملية التنفيذ وتجويدها وتبعد المخاطر المحيطة بالعمل وبها.


E mail ahmed al bawab @hotmail.com
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2015 لـ(صحيفة الثورة)