الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الجمعة, 31-أكتوبر-2014
اليمن مفردة غائبة
عبدالرحمن مراد
ن ...............والقلم
محمد حمود..
عبد الرحمن بجاش
لحظة يا زمن
تلوينات
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
الدعاء على ضاربي الكهرباء
أحمد غراب
سفينة اليمن قد تغرق بركابها في بحر لجي مجهول قد يصعب إنقاذها ؟؟
د/عبدالله الفضلي
في أول العام الهجري
أحمد الأكوع
مأساة التوربينات "1-2"
جمال عبدالحميد عبدالمغني
المشكلات الأسرية .. خطر قادم
يكتبها: علي بارجاء
هدرة
الأذن الصنجاء؟!
فكري قاسم
لحظة يا زمن
في الطائرة
محمد المساح

محمد الشيباني

مختارات
في برنامج تدريبي لأولياء أمور الأطفال الجانحين بصنعاء:
التعريف بطرق التأديب الإيجابي والتربية الوالدية السليمة
متابعة : زهور السعيدي
12 % يعملون في مكاتب لا نوافذ لها:
غالبية الموظفين في مراكز المدن والاستقرار يزيد الإنتاجية بنسبة 18%
الثورة/محمد راجح
الشائعات وخطرها على الأمن والمجتمع
الشيخ/ عادل عبدالصمد
تشكيل الحكومة يضع القوى السياسية أمـام اختبـار علنـي
■ استطلاع/ محمد مطير
قطـع الغيــار "المقلـدة" ..
تــأشيــرة مــرور إلـى المــوت
■ تحقيــق / إشـراق دلال
هدم قصر الرياض بتريم.. جريمة مكتملة الأركان
إذا مـرت دون عقـاب فعلـى تـراث اليمـن السـلام
■ تحقيق/ عبدالباسط محمد النوعة
مستشفى عام يتحول إلى سوق تجاري في الضالع
الضالع/محمد الجبلي
انتشار الكلاب الضالة في عمران ظاهرة تؤرق حياة السكان
عمران /عبدالوهاب العشبي
أمن الجامعات.. انعكاس للأزمة السياسية..
العملية التعليمية..تتأرجح!
تحقيق / هشام المحيا
مدير التعليم الفني والتدريب المهني بسيئون:
نستوعب 180 طالبا وطالبة سنوياً رغم محدودية طاقتنا الاستيعابية
سيئون/ أحمد بزعل
نائب عميد كلية التجارة بصنعاء :
تجفيف منابع الفساد في القطاع النفطي سيرفد الموازنة العامة للدولة بمبالغ كبيرة
لقاء/ حسن شرف الدين
نبض الشارع تجاه الحكومة الجديدة..
الأفعال أبلغ من الأقول ..
استطلاع / هشام المحيا
سؤال التحديات والإمكانيات..
ماذا يتوقع المراقبون من الحكومة الجديدة؟
■ استطلاع: حاشد مزقر

الأحد, 15-سبتمبر-2013
دكتور/ أحمد إسماعيل البواب -
> ليس بخاف على المبرمجين والتقنيين والعاملين بالمؤسسات المالية والمصرفية والمنشآت والمصالح والدوائر في بلادنا اليمن أنه يتوجب على من يستخدم ويعتمد في أعماله على التكنولوجيا إعادة هندسة مصرفه أو منشأته أو دائرته أو مؤسسته المالية والأعمال المطبقة بهما بحيث يأخذون بعين الاعتبار قضايا أساسية كتصميم المنتجات والتعامل مع مخاطر الائتمان والتعاون مع المنافسين في القطاعين العام والخاص والمالي والمصرفي وخارجهما مع التأكيد على المحافظة على الزبائن والمتعاملين وتنمية قاعدتهم بصورة دائمة ومتواصلة مع إدخال العمل التكنولوجي والالكتروني إلى ميادين أنشطة وأعمال القطاع المالي والمصرفي ومختلف القطاعات.
ولاشك أن العمل المالي والمصرفي ومختلف الأعمال المنفذة في مختلف القطاعات بواسطة التكنولوجيا يجب أن تكون أداة ووسيلة مساعدة لضمان التواصل بين المنشأة أو الدائرة أو المصرف أو المؤسسة المالية وزبائنهما والمتعاملين، وأن الركائز الالكترونية والتكنولوجية والتقنية في إطار الخدمات التي توفرها لهم بتسهيل أعمالهم وتلبي متطلباتهم ومجارية لاحتياجات العصر الحديث، وأنها موجهة لأغراض التسويق المباشرة واستقطاب زبائن جدد ويمكن من خلالها إعطاء الزبائن والمتعاملين عروضاً خاصة وخدمات تمكن القطاع المالي والمصرفي والمنشآت والمؤسسات والدوائر من بيع وتقديم خدماتها ومنتجاتها بشكل وبصورة آنية للزبائن والمتعاملين وتمكنهم من الدخول بسرعة عالية إلى حساباتهم وحركاتهم الدورية والخدمات التي تقدمها مما يوفر لهم الوقت والجهد وعناء البحث واتخاذ قراراتهم الهامة .
ومما تقدم يتضح لنا بصورة جلية أنه لا يمكن لأي مؤسسة أو منشأة أو دائرة أو مصرف يمني إهمال قنوات التكنولوجيا عموماً وأن تقديم الخدمات المتقدمة المعتمدة على التقنية هي ضمان لعملية التنفيذ وتجويدها وتبعد المخاطر المحيطة بالعمل وبها.


E mail ahmed al bawab @hotmail.com
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)