الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الأحد, 21-سبتمبر-2014
لم يكرمها وطنها فكرمها العالم
واثق شاذلي
ن .............والقلم
الحل هنا ..
عبدالرحمن بجاش
لحظة يازمن
الهوائيات والصحون
محمد المساح
أوقفوا الحرب
أحمد غراب
الوطن أغلى
حسين محمد ناصر
الفقر؟!
احمد سعيد شماخ
اختيار أمير الكويت قائداً إنسانيا لعطائه المتواصل
أحمد عبدربه علوي
الشاشة الصغيرة
فؤاد الحميري
 وجهة مطر
تأجيل العيد الكبير
أحمد غراب
ن ...........والقلم
يكفينا حروب ...
عبدالرحمن بجاش
العبور صوب المستقبل الآمن
العبور صوب المستقبل الآمن


محمد الشيباني

مختارات
اشتغال خارج حدود المصلحة الوطنية
النُخب اليمنية .. محنة اجترار المصالح الذاتية!
استطلاع/إشــراق دلال
في ظل ضعف المؤسستين العسكرية والأمنية:
لا سيادة للوطن.. ولا هيبة للدولة.. ولا حرية وأمن للمواطن
■ استطلاع/ وائل شرحة
أعـمـال خـطـرة بـأجـور مـنـخـفـضـة!!
الثورة / محمد راجح
انتحرت بعد أن أطلقت عليهما النار
فتاة تقتل والدها وزوجته لإجبارها على الزواج بشخص لا تريده
الأسرة/ عادل بشر
استهلال غير مشجع للعام الدراسي الجديد..
مدارس ...على خط التوتر
استطلاع/ أسماء حيدر البزاز
حرمة الدماء في شريعة الإسلام
الشيخ/ ياسين محمود عبدالله أحمد
مبنى أُنشئ بعشرات الملايين.. ووسائل التجهيز والتشغيل لم تتوفر
مركز العمارة الطينية بحوطة سيئون.. الإهمال أوقفه لسنوات طوال
■ تحقيق / عبدالباسط النوعة
بعد اختتام برنامجهم التدريبي السياحي بصنعاء:
أبناء سقطرى: اكتسبنا الكثير من المعارف والخبرات السياحية والمطلوب المزيد
لقاءات/عبدالباسط النوعة
تعاني الإهمال وتنتظر لفتة عدالة المحافظ الإرياني
قلعة سمارة.. تاج تاريخي يزين جمال إب الخضراء
■ صادق هزبر
سياسيون يخطبون ودها في زمن الشدائد..
بوصلة "المسؤولية الوطنية"..هل ظلت الطريق؟
استطلاع / أسماء البزاز
خطط صارمة للأوقاف والوكالات لحمايتهم من أيبولا وكورونا
الحجـــــاج تحـــت ميكـروســـــكوب الاحترازات الصحية..
متابعات/ حاشد مزقر
الأمين العام المساعـد للمجلس الأعلى للأمومـة والطفولـة ظافر حزام الـوادعي لـ "الثورة"
وثيقة الحوار الوطني أنصفت الأمومة والطفولة وقدمنا مصفوفة كاملة تسهل استيعاب كافة الموجهات في الدستور الجديد
حاوره/ محمد محمد إبراهيم

الإثنين, 21-أكتوبر-2013
صنعاء/سبأ -
أدت التشققات والانزلاقات الأرضية في منطقة راتخ بمديرية بني حشيش بمحافظة صنعاء إلى نزوح عدد من الأسر بعد تعرض منازلها للتشققات وتزايد حجم ومساحة الانزلاقات في المدرجات الزراعية في المنطقة بصورة متعاقبة .
وأوضح مدير عام مديرية بني حشيش محمد يحيى القاضي لـ «سبأ «أن تلك الانزلاقات بدأت في المنطقة بشكل بسيط قبل خمسة أشهر ولكنها توسعت في الفترة الأخيرة ونتج عنها تشقق في المنازل وانهيار مساحات من المدرجات الزراعية ، مما أدى إلى نزوح أبناء المنطقة إلى المناطق المجاورة.
وأشار القاضي إلى أن خسائر المواطنين من هذه التشققات والانزلاقات اقتصرت على خسائر مادية تمثلت في تشقق منازلهم وإنهيار عدد من مدرجات الأراضي الزراعية .
ولفت القاضي إلى أن لجنة من هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية ومشروع خارطة مخاطر الانهيارات الأرضية زارت المنطقة قبل أيام لدراسة وضع المنطقة ومعرفة اسباب هذه الظاهرة ..مطالبا قيادة المحافظة والجهات المعنية الأخذ بما جاء في التقرير المقدم من هيئة المساحة الجيولوجية بعين الاعتبار وإيجاد الحلول العملية والعلمية لمعالجة أسباب هذه الانهيارات والحد من أضرارها وتجنب توسعها ووصولها إلى المناطق المجاورة .
من جانبه أشار المسؤول العلمي لمشروع خارطة الانهيارات الأرضية بهيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية المهندس صالح أحمد مجوحان إلى أن الدراسة الاولية للمنطقة وأسباب هذه الظاهرة بينت أن السبب الرئيسي للمشكلة وتفسيره بأنه من الانزلاقات الدورانية.. موضحا أن من أسبابها نوعية صخور بركانيات اليمن الثلاثية والتي تظهر هذه الصخور بشكل عام على هيئة طباقية .
وقال :» إن الخارطة الجيولوجية وكذلك العمل الحقلي يظهر صخارية المنحدر المدروس من تعاقب الصخور البازلتية والتافو الريولايت ويتخلل هذا التتابع طبقات من الاطيان الانتفاخية (الكاؤلين) وقد أدت عوامل التجوية على هذه المكونات الصخرية والترب إلى تشكل منحدر ركامي ضعيف التماسك في المنطقة والذي حدث فيه الانزلاق الدوراني».
وأستطرد قائلا:» إن من ضمن الأسباب هو الوضع التركيبي للمنطقة حيث أن المنطقة تقع ضمن منخفض صنعاء الانهدامي الذي لوحظ فيه صدوع اعتيادية في المنطقة وقد تم رصد الحزوز على أسطح الحركات في منحدر منطقة الدراسة .. بالإضافة إلى أسباب أخرى تتمثل في الوضع الهيدرولوجي «.. لافتا إلى أن المياه تعد من العوامل الرئيسة المساهمة في حدوث الانزلاقات الدورانية التي ساهمت في وجودها عدة عوامل منها الري المفرط للحقول الزراعية وفي مقدمة ذلك ري مزارع القات، ووجود مجرى مائي لمياه الامطار التي تتحرك من المنحدر ويأخذ المجرى اتجاه الشمال ، وكذا وجود سد خلف المنحدر من الجنوب .
وأردف المهندس مجوحان قائلا:» كما أن من الأسباب التي لا يمكن تجاهلها في مثل هذه الحالات هو العامل البشري ويتمثل في التدخل البشري حيث أن الاستصلاحات العشوائية وغير المدروسة ساهمت في زيادة الانهيار».
وبحسب تقرير فريق هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية ومشروع خارطة مخاطر الانهيارات الأرضية فإن منطقة الانزلاق تعد منطقة مدرجات زراعية مستحدثه ويقدر عرض خط الانزلاق الرئيسي حوالي 120 متراً في الأعلى وحوالي 60 متراً اسفل المنحدر وينقطع خط الانزلاق في الجانب الشرقي بسبب وجود صخور بازلتية عالية التماسك .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)