الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الأربعاء, 17-سبتمبر-2014
ما غيرهم؟
د. حسين العواضي
ن ..............والقلم
حمدي .....صديقتك غادة ؟؟
عبد الرحمن بجاش
لحظة يازمن
نصوص.. هذا النور
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
لا تحرقوا اليمن
أحمد غراب
دوائر الرعب وأفق الأمل
احمد الزبيري
دراسة.. في أتون أزمة!!
عبد الحليم سيف
رداع ... تحتاج للأمن فأعيدوه إليها
د. محمد حسين النظاري
الفتنة استيقظت رحم الله من يخمد نيرانها
د. عبدالعزيز المقالح
ن .............والقلم
أحمد رجب .....(( نص كلمه ))
عبد الرحمن بجاش
لحظة يازمن
ساكت ومربوش
محمد المساح
العبور صوب المستقبل الآمن
العبور صوب المستقبل الآمن


محمد الشيباني

مختارات
مدير التربية والتعليم بمحافظة المهرة:
أبرز معاناتنا ناتجة عن النقص في المعلمين والتباعد بين المناطق الاسمنتية
المهرة/ ناصر الساكت
الأسماك .. ثروة ضائعة
الخبير الاقتصادي وعضو الاتحاد التعاوني السمكي ناصر محمد المطري لـ"الثورة الاقتصادية"
لقاء /أحمد الطيار
بالنظر إلى الكثير من المنغصات
كيف استقبل الطلاب العام الدراسي الجديد؟
■ كتبت/سامية صالح
مشاهد العنف أسهمت في زيادة انتشارها
"عصابات المدارس" أقصر الطرق إلى الانحراف
■ تحقيق/ زهور السعيدي
قال إن مصيرنا مرتبط بالتعليم
الدكتور شاكر الأشول: تعليمنا مثل "جلد فتحه طبيب جراح ولم يراجعه"!!
الثورة / محمد راجح
الأفكار تؤجل إلى أن تنسى :
لا تـنميـة مـع الــخوف
■استطلاع / صقر الصنيدي
مدير مكتب التخطيط والتعاون الدولي بلحج
وضع التنمية بالمحافظة يبعث على الإحباط.. ونسبة تعثر المشاريع تصل إلى 80 %
لحج / عيدروس زكي
نيران الأفراح الصديقة.. صداع مستمر..
تحقيق/ أحمد غليس
‏ مختصون يدعون لتشديد حماية التراث
المتاحف والآثار اليمنية تشكو الإهمال .. والوزير عوبل يغادر إلى بكين
■ كتب/ صادق هزبر
السياحة..مهرجان معمور بعشرات الملايين ومبنى آيل للسقوط!!
■ السنيني: لا يجوز تحويل موازنة المهرجان للترميم
■ تحقيق/ عبدالباسط النوعة
رئيس هيئة الاصطفاف الشعبي الأستاذ يحيى العرشي لـ (الثورة):
اليمن قادر على تخطي أزماته بفضل نهج العقلاء والمحبين له
حاورته /افتكار احمد القاضي
طيور الجنة.. عُرضة لاستقطاب الجماعات المسلحة
منظمة سياج: قوانين حماية الطفل لازالت مهمشة في الأدراج
تحقيق/ وائل الشيباني
الحديدة.. مدارس ترفض استيعاب الطلبة وأخرى تبتكر إجراءات تعسفية
مكتب التربية والتعليم: المدارس الموجودة بالمحافظة لا تستوعب الكثافة المتزايدة للطلاب والطالبات والحل بيد الحكومة والسلطة المحلية
الحديدة/ فتحي الطعامي
التعليم الجامعي .. يغرد خارج السرب !!
الجامعات الخاصة كنز استثماري!!
تحقيق/عبدالله الخولاني
موسم الأمطار.. العاصمة "تغرق في شبر ماء"
● تحقيق وتصوير/ عبدالله كمال
وفقاً لدراسة حديثة
إصلاح الإدارة العامة للدولة بداية المسار الصحيح للاقتصاد اليمني
الثورة/عبدالله الخولاني
 - بدأت الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، أعمالها اليوم برئاسة عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان باستعراض مشروع وثيقة الحوار الوطني الشامل.

الخميس, 16-يناير-2014
الثورة نت/.. - -
بدأت الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، أعمالها اليوم برئاسة عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان باستعراض مشروع وثيقة الحوار الوطني الشامل.
واشتمل مشروع الوثيقة على مقدمة، وضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحور الوطني الشامل وإنجاحه، ومعايير لجنة صياغة الدستور، ومشروع البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني، والتقارير النهائية لفرق العمل التسع المنبثقة عن المؤتمر والتي تشمل فرق (القضية الجنوبية، قضية صعدة، العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية، بناء الدولة، الحكم الرشيد، أسس بناء الجيش والأمن، استقلالية الهيئات، الحقوق والحريات، التنمية الشاملة والمستدامة)، فضلا عن بيانات هيئة رئاسية مؤتمر الحوار وخطابات الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية – رئيس مؤتمر الحوار خلال جلسات الحوار.
كما اشتمل مشروع الوثيقة على ملاحق تتضمن النقاط العشرون التي رفعتها اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار، والنقاط الاحدى عشرة التي رفعها فريق القضية الجنوبية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل إلى رئيس الجمهورية.
وأشارت مقدمة مشروع الوثيقة إلى أن "مؤتمر الحوار الوطني وصل في آخر محطاته إلى التوافق على مخرجات تضع الوطن على بوابة مرحلة حضارية جديدة يحكم مساراتها عقد اجتماعي جديد".
وأوضحت أن العقد الاجتماعي الجديد "يؤسس على قواعد إرساء مداميك اليمن الجديد وكذا إجراء مراجعة عميقة وشفافة ومسؤولة لكل الاختلالات ومكامن الضعف في هياكل الدولة والممارسات السلبية التي أفضت لمشكلات سياسية واجتماعية وضعت اليمن ضمن قائمة الدولة الفاشلة والمهددة بالانهيار".
وبينت أن المرحلة التالية لمؤتمر الحوار الوطني تعد "مرحلة تاريخية جديدة بالغة الدقة والأهمية تضع نتائج الجهود السابقة في المحك، لما تمثله من ترجمة عملية لها على أرض الواقع بدءا بصياغة الدستور الجديد وما يتبعه من جهود مكثفة للوعي به شعبيا ثم الاستفتاء عليه وإقراره وإجراء الانتخابات العامة التي يتأسس عليها قيام المؤسسات الدستورية للدولة المدنية الحديثة".
وفيما يتعلق بضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وإنجاحه، تضمن مشروع الوثيقة المقدمة والمبادئ والمهام التنفيذية اللازمة للتهيئة للاستفتاء والانتخابات والمؤسسات التي ستقوم على تنفيذ مهام الفترة.
وتناول مشروع البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني في مشروع الوثيقة، لمحة عامة عن مؤتمر الحوار، وإطار العمل وهيكل وسير عمل المؤتمر، وإطلالة على مخرجات الحوار الوطني.
وأكد مشرع البيان الختامي أن مؤتمر الحوار الوطني نجح في جمع وإعادة صوغ صورة مستقبل البلاد بأسرها حول رؤية جديدة عن دولة حديثة مدنية ديمقراطية اتحادية وفعالة تصون وتكفل أسس المجتمع العادل والمتكافل والمزدهر لمنفعة كل اليمنيين.
وشدد على ضرورة التحرر من الماضي وتشمير السواعد لبناء اليمن الجديد على قواعد راسخة من المسؤولية المشتركة والإرث المشترك والموارد المتنوعة، وعلى رأسها الإنسان بطاقاته الخلاقة وأيمانه المطلق وعمله الدؤوب في السير الجماعي نحو مستقبل اليمن ومستقبل الأجيال القادمة.
وكان عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان، دعا المكونات لطرح ملاحظاتها حول مشروع الوثيقة على أن تقدم مكتوبة ويتم قراءتها السبت المقبل.
حضر الجلسة بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى اليمن.




سبأ
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)