الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
الخميس, 24-إبريل-2014
أين الوطن وأهله من المصالحة الوطنية الشاملة ؟
حسن أحمد اللوزي
ن ......والقلم
فؤاد سعيد فارع ...
عبد الرحمن بجاش
لحظة يازمن
شمعة كانت
محمد المساح
ما بعد اتفاق غزة
عبد الحليم سيف
وجـــهـــة مـــطـــر
"هادي" وعصاه السحرية
أحمد غراب
اليمن وشوكة الميزان (1-3)
أحمد الشرعبي
هل من معالجة جذرية لأزمة المشتقات النفطية؟
مأرب الورد
أين ذهب أعضاء الحوار؟!
فتحي الشرماني
موجبات المصالحة واستحقاقات المرحلة
أحمد الزبيري
الانتماءات الشيطانية..!!
خالد القارني
العبور صوب المستقبل الآمن
العبور صوب المستقبل الآمن


محمد الشيباني

مختارات
كيف يتم استخراجه وصناعته:
العقيق اليماني.. بريق يجذب السياح
استطلاع/عبدالواسع الحمدي
بعد ستة شهور من الترميم
البوابة الغربية لمدينة سيئون.. تحفة معمارية بحلة جديدة
■ سيئون / أحمد بزعل ـ جمعان دويل
تدخل أوكار الدجالين والسحرة وتكشف بعض الخفايا
300 ألف يمني يلجأون للمشعوذين 70% منهم نساء
تحقيق/ نجلاء علي الشيباني
معاقو أبين.. قهر يضاعف المعاناة وظلم ينتقص الآدمية
الأنفس المهووسة بالسلب لم تستثن أيديها معهد المعاقين فدمرت ونهبت كل محتوياته
أبين/ عصام علي محمد
إضراب المحاكم والنيابات.. يشل العدالة!!
نادي القضاة : مطالبنا توفير الحماية الأمنية .. وصرف المستحقات المقرة في الموازنة
■ تحقيق / هشام المحيا
أستاذ الاقتصاد والمالية العامة بجامعة صنعاء
الفاقد الضريبي سيغطي عجز الموازنة العامة
حوار/ حسن شرف الدين
فنــــادق تتـــجاوز الخـــــط الأحـمر!!
78 فندقاً بالعاصمة تبث قنوات لا أخلاقية .. والرقابة تتأرجح بين جهات عدة
■ تحقيق/ نجلاء الشعوبي
في ظل ثورة الاتصالات والانترنت
الكتاب الورقي هل يفقد عرشه..؟
لقاءات/ محمد القعود
منسق برنامج السل بساحل حضرموت:
نعمل في مبنى مهدد بالانهيار وبدون ميزانية تشغيلية
المكلا/أحمد بن زاهر
رئيس اتحاد الأدباء والكتَّاب ..مبارك سالمين
السلطات المتعاقبة استهدفت الاتحاد.. ولا بد من تحديد مصيره بعيداً عن التبعية السياسية ..!
لقاء/ محمد صالح الجرادي
غبارها ينشر الربو بين كبار السن والأطفال.. ومحارقها تنفث غازات سامة:
الكسارات معامل الياجور.. كمائن الموت بالتلوث
تحقيق/حاشد مزقر
تسببت بوقوع 143 حادثة حريق أودت بحياة 102 أشخاص
الماس الكهربائي (قاتل) يترصد للمواطنين في المنازل والشوارع والمتاجر!!
تحقيق/ وائل شرحة
الدكتور يحيى الحريبي رئيس جمعية أطباء التخدير والعناية المركزة لـ»الثورة«:
التخدير ليس عملية عبثية كونه بداية العلاج أو سبباً للأخطاء الطبية
معاذ القرشي
رئيس برلمان الأطفال سارة عزيز لـ"الثورة":
لا أحد يستمع لأصواتنا
لقاء/ حسن شرف الدين
لا أدوية.. لا أسرّة كافية.. لا إسعافات أولية
طوارئ المستشفيات الحكومية ..غيبوبة إنسانية ..!
تحقيق/ وائل علي
إهمال الأسرة بوابته الكبرى
التحرش الجنسي بالأطفال.. خطر يزحف بصمت
تحقيق/ زهور السعيدي
29 توصية لخلق الوظائف
الثورة / محمد راجح
في مدرسة العميد عبدالله البياضي
امرأة بألف رجل
عبد الوهاب البنا
أكد أن الإسلام لا يبدأ بعدوان ويؤثر السلامة
د.العولي: استهداف الجنود خيانة لله والدين والوطن
■ لقاء/ أمين العبيدي
رئيس الجمهورية يعود إلى عدن بعد زيارة لألمانيا
 - بدأت الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، أعمالها اليوم برئاسة عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان باستعراض مشروع وثيقة الحوار الوطني الشامل.

الخميس, 16-يناير-2014
الثورة نت/.. - -
بدأت الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، أعمالها اليوم برئاسة عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان باستعراض مشروع وثيقة الحوار الوطني الشامل.
واشتمل مشروع الوثيقة على مقدمة، وضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحور الوطني الشامل وإنجاحه، ومعايير لجنة صياغة الدستور، ومشروع البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني، والتقارير النهائية لفرق العمل التسع المنبثقة عن المؤتمر والتي تشمل فرق (القضية الجنوبية، قضية صعدة، العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية، بناء الدولة، الحكم الرشيد، أسس بناء الجيش والأمن، استقلالية الهيئات، الحقوق والحريات، التنمية الشاملة والمستدامة)، فضلا عن بيانات هيئة رئاسية مؤتمر الحوار وخطابات الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية – رئيس مؤتمر الحوار خلال جلسات الحوار.
كما اشتمل مشروع الوثيقة على ملاحق تتضمن النقاط العشرون التي رفعتها اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار، والنقاط الاحدى عشرة التي رفعها فريق القضية الجنوبية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل إلى رئيس الجمهورية.
وأشارت مقدمة مشروع الوثيقة إلى أن "مؤتمر الحوار الوطني وصل في آخر محطاته إلى التوافق على مخرجات تضع الوطن على بوابة مرحلة حضارية جديدة يحكم مساراتها عقد اجتماعي جديد".
وأوضحت أن العقد الاجتماعي الجديد "يؤسس على قواعد إرساء مداميك اليمن الجديد وكذا إجراء مراجعة عميقة وشفافة ومسؤولة لكل الاختلالات ومكامن الضعف في هياكل الدولة والممارسات السلبية التي أفضت لمشكلات سياسية واجتماعية وضعت اليمن ضمن قائمة الدولة الفاشلة والمهددة بالانهيار".
وبينت أن المرحلة التالية لمؤتمر الحوار الوطني تعد "مرحلة تاريخية جديدة بالغة الدقة والأهمية تضع نتائج الجهود السابقة في المحك، لما تمثله من ترجمة عملية لها على أرض الواقع بدءا بصياغة الدستور الجديد وما يتبعه من جهود مكثفة للوعي به شعبيا ثم الاستفتاء عليه وإقراره وإجراء الانتخابات العامة التي يتأسس عليها قيام المؤسسات الدستورية للدولة المدنية الحديثة".
وفيما يتعلق بضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وإنجاحه، تضمن مشروع الوثيقة المقدمة والمبادئ والمهام التنفيذية اللازمة للتهيئة للاستفتاء والانتخابات والمؤسسات التي ستقوم على تنفيذ مهام الفترة.
وتناول مشروع البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني في مشروع الوثيقة، لمحة عامة عن مؤتمر الحوار، وإطار العمل وهيكل وسير عمل المؤتمر، وإطلالة على مخرجات الحوار الوطني.
وأكد مشرع البيان الختامي أن مؤتمر الحوار الوطني نجح في جمع وإعادة صوغ صورة مستقبل البلاد بأسرها حول رؤية جديدة عن دولة حديثة مدنية ديمقراطية اتحادية وفعالة تصون وتكفل أسس المجتمع العادل والمتكافل والمزدهر لمنفعة كل اليمنيين.
وشدد على ضرورة التحرر من الماضي وتشمير السواعد لبناء اليمن الجديد على قواعد راسخة من المسؤولية المشتركة والإرث المشترك والموارد المتنوعة، وعلى رأسها الإنسان بطاقاته الخلاقة وأيمانه المطلق وعمله الدؤوب في السير الجماعي نحو مستقبل اليمن ومستقبل الأجيال القادمة.
وكان عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان، دعا المكونات لطرح ملاحظاتها حول مشروع الوثيقة على أن تقدم مكتوبة ويتم قراءتها السبت المقبل.
حضر الجلسة بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى اليمن.




سبأ
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)