الأخبار     محليات     الأســــــرة     رياضة     ثقافة و فكر     إقتصاد     قضايا وناس     محافظات     فنــون     شؤون عربية ودولية    
السبت, 23-أغسطس-2014
ماذا لو كنتُ ( الحوثي ) ؟
فؤاد الحميري
ن .......والقلم
الأحزاب ...لم ينجح أحد
عبدالرحمن بجاش
لحظه يا زمن
تعريفات الأزمة
محمد المساح
قوادم وخوافٍ
النظام السياسي الديمقراطي المعاصر (3)
أ.د عمر عثمان العمودي
وجـــهـــة مـــطـــر
غاندي الذي لايتكرر
أحمد غراب
الدوام الرسمي 50 درجة تحت الصفر
د/عبد الله الفضلي
من السبت إلى السبت
تصحيح الأوضاع في ظل عهد جديد
أحمد الأكوع
حين قال المُرشِدِي: ما ادُّونيهاش!!
يكتبها: علي أحمد بارجاء
انعكاسات
محمد المساح
وجـــهـــة مـــطـــر
عصيد والاّ مطيط؟!
أحمد غراب
العبور صوب المستقبل الآمن
العبور صوب المستقبل الآمن


محمد الشيباني

مختارات
نجوم الفن والإبداع يدينون الإرهاب ويستنكرونه
استطلاع / إشـــراق دلال – رجـاء عاطف
مياه الأمطار تكشف عيوب الإسفلت والمجاري في البيضاء
البيضاء / أحمد العزي العزاني
محللون يشيدون بمواقف المجتمع الدولي الداعمة لليمن
الدول الراعية تجدد دعمها لمسار التسوية وتدعو إلى إيقاف كل أشكال التصعيد
لقاءات / محمد محمد إبراهيم
الإصلاحات الاقتصادية بدون التطبيق الكامل لضريبة المبيعات لاجدوى منها!!
الثورة/عبدالله الخولاني
الطاقة الشمسية لخدمة وتنمية قطاع الريف
أحمد محمد زبارة
الكاميرا بجانب البندقية
عبدالرحمن الغابري
مدير عام تكنولوجيا المعلومات، ورئيس الوحدة المركزية للبصمة والصورة بوزارة الخدمة المدنية لـ»الثورة«
نعمل على مدار الساعة حتى نتمكن من تنفيذ التوجيهات الرئاسية والإيفاء بالالتزام في الموعد المحدد
لقاء/ عبدالله كمال
(الشمة).. طريق الشباب إلى السرطان
أطباء: سرطان الفم والبلعوم والجهاز التنفسي والمعدة من أسبابه تناول الشمة
تحقيق /وائل الشيباني
مساعد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة للثورة "
إيقاف العمل بقانون خدمة الدفاع الوطني كان خطأً استراتيجياً
■ معاذ القرشي
يفتقرون للأمن في دخلهم
عمال القطاع غير الرسمي.. فئة ضخمة معرضة للصدمات
استطلاع / محمد راجح
"إرهاب السكاكين "...وأزلام شريعة الغاب
إعداد/ محمد محمد إبراهيم
رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الاجتماعي الدكتور أحمد محمد الخرساني لـ»الثورة«:
الـهـيـئـة لا تـزال بـحـاجـة إلـى دعـم حكومي .. وثـلاث مـحـطـات أخـرى بـدأت الـتـطـبـيـق الـفـعـلـي
حوار / إشـــراق دلال
في بعض قرى الحديدة
الفقر والأمراض والأكل من النفايات واقع مؤلم يعيشه السكان..
الحديدة / ﻳﺤﻴﻰ ﻛﺮﺩ
مابعد الإصلاحات السعرية .. أوان الحد من الاختلالات
الالتزام بتسعيرة نقل الركاب لم تنضبط..!
تحقيق/ حسن شرف الدين
عضو الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني خديجة علي عليوة لـ(الثورة)
نجاح الهيئة مرهون بمساندة مجتمعية وشعبية واسعة التفاعل
حاورها / محمد محمد إبراهيم
 - بدأت الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، أعمالها اليوم برئاسة عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان باستعراض مشروع وثيقة الحوار الوطني الشامل.

الخميس, 16-يناير-2014
الثورة نت/.. - -
بدأت الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، أعمالها اليوم برئاسة عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان باستعراض مشروع وثيقة الحوار الوطني الشامل.
واشتمل مشروع الوثيقة على مقدمة، وضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحور الوطني الشامل وإنجاحه، ومعايير لجنة صياغة الدستور، ومشروع البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني، والتقارير النهائية لفرق العمل التسع المنبثقة عن المؤتمر والتي تشمل فرق (القضية الجنوبية، قضية صعدة، العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية، بناء الدولة، الحكم الرشيد، أسس بناء الجيش والأمن، استقلالية الهيئات، الحقوق والحريات، التنمية الشاملة والمستدامة)، فضلا عن بيانات هيئة رئاسية مؤتمر الحوار وخطابات الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية – رئيس مؤتمر الحوار خلال جلسات الحوار.
كما اشتمل مشروع الوثيقة على ملاحق تتضمن النقاط العشرون التي رفعتها اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار، والنقاط الاحدى عشرة التي رفعها فريق القضية الجنوبية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل إلى رئيس الجمهورية.
وأشارت مقدمة مشروع الوثيقة إلى أن "مؤتمر الحوار الوطني وصل في آخر محطاته إلى التوافق على مخرجات تضع الوطن على بوابة مرحلة حضارية جديدة يحكم مساراتها عقد اجتماعي جديد".
وأوضحت أن العقد الاجتماعي الجديد "يؤسس على قواعد إرساء مداميك اليمن الجديد وكذا إجراء مراجعة عميقة وشفافة ومسؤولة لكل الاختلالات ومكامن الضعف في هياكل الدولة والممارسات السلبية التي أفضت لمشكلات سياسية واجتماعية وضعت اليمن ضمن قائمة الدولة الفاشلة والمهددة بالانهيار".
وبينت أن المرحلة التالية لمؤتمر الحوار الوطني تعد "مرحلة تاريخية جديدة بالغة الدقة والأهمية تضع نتائج الجهود السابقة في المحك، لما تمثله من ترجمة عملية لها على أرض الواقع بدءا بصياغة الدستور الجديد وما يتبعه من جهود مكثفة للوعي به شعبيا ثم الاستفتاء عليه وإقراره وإجراء الانتخابات العامة التي يتأسس عليها قيام المؤسسات الدستورية للدولة المدنية الحديثة".
وفيما يتعلق بضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وإنجاحه، تضمن مشروع الوثيقة المقدمة والمبادئ والمهام التنفيذية اللازمة للتهيئة للاستفتاء والانتخابات والمؤسسات التي ستقوم على تنفيذ مهام الفترة.
وتناول مشروع البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني في مشروع الوثيقة، لمحة عامة عن مؤتمر الحوار، وإطار العمل وهيكل وسير عمل المؤتمر، وإطلالة على مخرجات الحوار الوطني.
وأكد مشرع البيان الختامي أن مؤتمر الحوار الوطني نجح في جمع وإعادة صوغ صورة مستقبل البلاد بأسرها حول رؤية جديدة عن دولة حديثة مدنية ديمقراطية اتحادية وفعالة تصون وتكفل أسس المجتمع العادل والمتكافل والمزدهر لمنفعة كل اليمنيين.
وشدد على ضرورة التحرر من الماضي وتشمير السواعد لبناء اليمن الجديد على قواعد راسخة من المسؤولية المشتركة والإرث المشترك والموارد المتنوعة، وعلى رأسها الإنسان بطاقاته الخلاقة وأيمانه المطلق وعمله الدؤوب في السير الجماعي نحو مستقبل اليمن ومستقبل الأجيال القادمة.
وكان عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان، دعا المكونات لطرح ملاحظاتها حول مشروع الوثيقة على أن تقدم مكتوبة ويتم قراءتها السبت المقبل.
حضر الجلسة بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى اليمن.




سبأ
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014 لـ(صحيفة الثورة)