يناير 16, 2018 صنعاء 12:43 م

14 أكتوبر

محافظة صنعاء.. استعداد على كافة المستويات للاحتفال بمولد الرسول الأعظم “محمد”

محافظة صنعاء.. استعداد على كافة المستويات للاحتفال بمولد الرسول الأعظم “محمد”
مساحة اعلانية

 

صنعاء / إبراهيم القرضي
تجري الاستعدادات والتجهيزات بمحافظة صنعاء خلال هذه الأيام للاحتفال بالمولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
وعن هذه الاستعدادات والتحضيرات التي تشهدها المحافظة وما هي الأهمية التي تكتسبها هذه الفعالية العظيمة في نفوس المواطنين كان لنا لقاءات مع عدد من المختصين بالمحافظة والمواطنين فمع حصيلة هذه اللقاءات:
في البداية انتقلت إلى مكتب الأوقاف والإرشاد بالمحافظة لمعرفة مدى الاستعدادات والتحضيرات التي قام بها المكتب فالتقيت بالأخ مالك القدسي مدير مكتب المدير العام وسألته عن ذلك فقال: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.. الحقيقة إن هذه المناسبة الدينية عظيمة وغالية على قلوبنا جميعاً قال تعال فيها ” قل بفضل الله وبرحمته فليفرحوا خيراً مما يجمعون” صدق الله العظيم.
إن مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة صنعاء يبذل جهود كبيرة في مجال الإعداء والتحضير لإحياء فعالية المولد النبوي الشريف عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم حيث تم الاجتماع بمسؤولي الإرشاد والثقافيين والخطباء بالمديريات والاجتماع معهم في المكتب وتم توزيع الأدبيات والثقافيات والمستلزمات الخاصة بالاحتفال لـ 16 مديرية من مديريات محافظة صنعاء بحيث أن كل مديرية تتبنى فعاليات الاحتفال بالمساجد والمدارس والمجالس خلال هذه الفترة إلى يوم 12 من ربيع الأول كما أنه يجري الترتيب على قدم وساق والاستعدادات جارية للاحتفال بهذه المناسبة الدينية العظيمة علينا جميعاً على مستوى المحافظة تحت رعاية الأخ المحافظ والمشرف العام للمحافظة وتوجيهات قيادة الوزارة إلى جانب الناس الذين يبذلون من جيوبهم وينفقون من أموالهم الخاصة من أجل الاحتفال بمولد النبي الكريم محمد صلى الله وعليه وعلى آله وسلم.
نحن اليوم نعد ونجهز على مستوى 16 مديرية وكل مديرية على حدة بالإضافة إلى فعالية الاحتفال التي ستقام بمركز المحافظة.
فهذا هو أقل واجب تقدمه الأمة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله الطيبين الطاهرين خاصة في هذه المرحلة التي يتكالب علينا واليهود والنصارى وتكالبت علينا قوى التحالف من أجل أن يمنعونا.. وخير دليل على ذلك قيامهم بقصف السبعين ومنصة السبعين بهدف صد الناس عن الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وهذا دليل على تخبطهم وانهزامهم كون الشعب اليمني صامداً صمود الجبال رغم الجرائم الشنعاء التي يرتكبها العدوان السعودي وحلفاؤه بحق الشعب اليمني لكن هذا الشعب أذهل العالم بصموده وشجاعته كما أن الشعب اليمني سيخرج يوم 12 من ربيع الأول بأكمله احتفاء بمولد النبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وسيفاجئ اليمنيون العالم بمدى الحكمة اليمانية وحبهم لرسول الله عليه أفضل الصلاة والتسليم رغم الظروف، وسنعلن للعالم أجمع أننا أمة متمسكة بالنبي صلى الله عليه وسلم ومتمسكة بكتاب الله ومتمسكة بأعلام الهدى من آل بيت رسول الله الذين اختارهم الله تعالى لقيادة الأمة فنحن الآن في مرحلة حساسة تكالب فيها علينا الأعداء والمنافقون ويد العمالة والارتزاق واليهود والنصارى من أجل أن يصدونا ويمنعونا لكننا سنكون على خلاف ما يتوقعون حيث سيكون هناك احتشاد كبير واحتفال كبير يليق بهذه المناسبة الدينية العظيمة والواجب على كل مسلم الاحتفال بها وسيعلم العالم أجمع وسيعلم التحالف بأن الشعب اليمني لا يخشى طيرانهم ولا يخشى صواريخهم، لأنه متمسك بالله تعالى ومتمسك برسوله الكريم محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وله قيادة حكيمة وسيرى العالم ما يثلج صدور المؤمنين بالنسبة للاحتفال بمولد النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم فنحن في مكتب الأوقاف بالمحافظة ممثلاً بالأخ المدير العام وكل العاملين على أتم الاستعداد وقد فتحنا غرفة عمليات بالمكتب خلال 24 ساعة ونحن في عمل مستمر ومتابعة مستمرة والتواصل مستمر مع كل المعنيين من أجل تحقيق النجاح الكبير للاحتفال بهذه المناسبة الدينية العظيمة.
وعن الأهمية البالغة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم كواجب ديني يقول الأستاذ العلامة أحمد يحيى الكبسي أن الاحتفال بذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم اعترافا بمنة الله ونعمته وفضله العظيم علينا كأمة مسلمة وعلى العالمين جميعاً وعملا بقول الله عز وجل ((قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ)) سورة يونس 58.
ويجب علينا كمسلمين أن تكون نفوسنا متعلقة بفضل الله ونعمته علينا ومن نعمه تعالى نعمة الإسلام عبر كتاب الله تعالى ونبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم البشير النذير المرسل رحمة للعالمين..
إحياء مولد النبي هو مناسبة للحديث عن رسول الله ومنهجه والإشادة بذكره ،وقد قرن الله تعالى الشهادة بوحدانيته تعالى بالشهادة برسالة نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم في الأذان والإقامة والصلاة كل يوم وكل ليلة قال تعالى ((وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ))، وصلتنا بالرسول هي صلة بالهدى وارتباط بالمنهج الإلهي وارتباط بالرسول من موقعه في الرسالة هادياً وقائداً ومعلما ومربيا وقدوة للبشرية للتأثر به وتتبعه لأنه لا نجاه للبشرية جمعاء إلا به نتحرك في الطريق نفسها التي سلكها وتفاعل قولاً وعملاً.
كما أن الاحتفال تأكيد وتعبير عن الولاء لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهذا من أساسيات الإيمان..الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف هو مناسبة جامعة يمكن أن تمثل أساساً للوحدة الإسلامية.. وهو كذلك إحباط لخطط اليهود الرامية لتفكيك المسلمين والسيطرة عليهم وعلى مقدراتهم باعتبار اليهود هم أعداء المؤمنين مصداقا لقول الله عز وجل “لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ” بالإضافة إلى أن الاحتفال بهذه المناسبة يعتبر رسالة للأعداء بأننا متمسكون بديننا وكتابنا ورسولنا وقيمنا وأخلاقنا وبأننا سنستعيد مجد أمتنا وعزتها كما كانت أيام محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو تأكيد لتحرير الإنسان من العبودية لغير الله تعالى وتأكيد لإقامة القسط في الحياة واستمرار للمشروع الإلهي التنويري لإخراج الناس من الظلمات إلى النور.
الأخ عبدالحليم عبدالخالق عبدالله: ذكرى المولد النبوي الشريف لسيدنا محمد رسول الله صلوات الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين والاحتفال بهذه المناسبة الجليلة والغالية يدل على حبنا لرسول الله فكما قال “الإيمان يمان والحكمة يمانية”.
ورغم أن بلادنا تمر بعدوان همجي فاشل لكن اليمنيين صامدون في وجه هذا العدوان والنصر قريب إن شاء الله واحتفالنا بمولد خير البشرية هو تحد في وجه العدوان فمهما كانت الظروف سنحتفل بمولده الشريف.
لقد تعرض النبي للأذى من قبل المشركين والكفار لكنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة بكل صدق وإخلاص واختاره الله تعالى ليكون رسولا ومبشرا ونذيرا فأوصافه ومميزاته نبيلة وفضيلة وعظيمة فكان رحيما وكريما وصادقا وأمينا وذا خلق عظيم ومتسامحا فكان مولده شروق شمس الهداية والنور والمحبة والتسامح والإيمان بالله وحده لا شريك له ولذلك فالاحتفال بمولده الشريف واجب ديني وواجب على كل إنسان مسلم لنتذكر سيرته الطاهرة وصفاته وكيف قام بالرسالة السماوية خير قيام بكل صدق وأمانة.
الأخ أمين الحرازي: الاحتفال بهذه المناسبة الدينية العظيمة واجب على كل مسلم ومن الضروري الاحتفال بها لأن هذا أقل واجب نقدمه لرسولنا الكريم محمد صلى عليه وعلى آله وسلم فهو أطهر وأشرف مخلوق على وجه الأرض أرسله الله رحمة للعالمين ليخرجهم من الظلمات إلى النور.
طلع البدر علينا
من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا
ما دعا لله داع
أيها المبعوث فينا
جئت بالأمر المطاع
جئت شرفت المدينة
مرحبا يا خير داع
فبمولده أشرق نور الحق ونور الهداية ونور الإيمان بالله ليخرج الناس من عبادة الأوثان والأصنام إلى عبادة الله الحق وينبغي على المسلم أن يتعظ من سيرة الرسول الكريم في الصبر على الأذى والإيمان بالله وحده لا شريك له وبالأخلاق والأمانة والصدق والوفاء والتسامح ونبذ الحقد والكراهية والتصدق والرحمة والعطف على الضعفاء والمساكين..
فصلوات الله عليك وسلم يا سيدي ويا حبيبي يا رسول الله، يا أطهر وأشرف مخلوق على وجه الأرض.

مساحة اعلانية

مقالات ذات صله